السفير الأمريكي يحذر من نفاذ الوقت بشأن الإعفاء من تأشيرات الدخول والليكود يرفض التعاون
بحث

السفير الأمريكي يحذر من نفاذ الوقت بشأن الإعفاء من تأشيرات الدخول والليكود يرفض التعاون

بينما يضغط توم نايدس من أجل التشريع المطلوب للسماح لإسرائيل للانضمام لبرنامج الإعفاء من تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة، الليكود مصر على عدم دعم مشارع القوانين، ويزعم إن القضية خاسرة هذا العام على أي حال

السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدس (إلى اليسار) وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يلتقيان في الكنيست، 9 ديسمبر، 2021. (US Embassy in Israel)
السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدس (إلى اليسار) وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يلتقيان في الكنيست، 9 ديسمبر، 2021. (US Embassy in Israel)

حذر السفير الأمريكي لدى إسرائيل، توم نايدس، يوم الثلاثاء من نفاذ الوقت للدفع بثلاث تشريعات لازمة حتى تتمكن إسرائيل من الانضمام إلى برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة (VWP) في العام المقبل.

وكتب نايدس في تغريدة على “تويتر”: “العمل الجاد لإنجاز برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول مستمر لمصلحة الإسرائيليين والأمريكيين. لا يمكن التباطؤ الآن”.

يسمح البرنامج للمواطنين في الدول المشاركة فيه بزيارة الولايات المتحدة دون الحاجة للتقدم بطلب للحصول على تأشيرة دخول، وهي عملية تستغرق الوقت والمال ولا يمكن ضمان نجاحها بأي حال من الأحوال.

تم تعليق مشاريع القوانين الثلاثة المطلوبة والتي تمنح السلطات الأمريكية وصولا محدودا إلى معلومات بشأن المسافرين إلى الولايات المتحدة – كما هو مطلوب من جميع الدول الأعضاء في برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول – في الكنيست بسبب رفض المعارضة بقيادة الليكود دعمها. ولقد سعى نايدس للضغط على المشرعين من جميع ألوان الطيف السياسي للحصول على دعمهم لمشاريع القوانين، التي يُنظر إليها على أنها تحظى بشعبية واسعة في صفوف الإسرائيليين، قبل أن يحل البرلمان نفسه في شهر يونيو.

لكن الجهود فشلت والآن سوف يتطلب الأمر جدولة جلسة طارئة في الأشهر المقبلة حيث الكنيست في عطلة لتمرير التشريعات، وإلا قد يكون على إسرائيل الانتظار على الأرجح حتى عام 2024 على الأقل لإضافتها إلى البرنامج، على افتراض أنها ستفي بالمعايير المطلوبة حينذاك.

لكن مسؤولا مطلعا على المسألة قال ل”تايمز أوف إسرائيل” إن هذا العام قد يكون العام الوحيد الذي ستكون فيه إسرائيل قادرة على التأهل لبرنامج الإعفاء، وذلك بفضل مزيج من أرقام السفر المنخفضة بسبب الوباء، إلى جانب جهود السفارة الأمريكية لمساعدة الإسرائيليين في طلبات التأشيرة الخاصة بهم، والتي كانت تاريخيا مليئة بأخطاء تفقدهم الأهلية. حتى الآن، لم تتمكن إسرائيل أبدا من الحفاظ على معدل أقل من نسبة الثلاثة بالمائة في رفض طلبات الحصول على تأشيرة دخول، وهي النسبة اللازمة للتأهل لبرنامج الإعفاء من التأشيرة.

بعد ساعات من تغريدة نايدس، نشرت القناة 12 تقريرا مجهول المصدر زعمت فيه أن السفير التقى مؤخرا بنتنياهو وسعى للضغط على زعيم الليكود لدعم التشريعات وسط مخاوف من تأجيل الجهود لعام كامل إذا لم يتم الدفع بالقوانين قبل الانتخابات الإسرائيلية في الأول من نوفمبر.

أصدر الليكود بعد ذلك بيانا ردا على التقرير، وأصر على أن القانون الأمريكي لا يسمح بدخول إسرائيل إلى برنامج الإعفاء من التأشيرة لمدة عام آخر على أي حال، مما يشير إلى أنه لا يوجد سبب حقيقي للإلحاح.

بحلول نهاي العام، ستحصل السلطات الأمريكية على معدل رفض منح تأشيرات الدخول من السنة المالية السابقة، التي تنتهي في نهاية سبتمبر. إذا كان المعدل أقل من 3٪، كما تأمل السفارة، سيكون بإمكان إسرائيل الانضمام إلى برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول، طالما أنها تفي بالمعايير الأخرى.

في حين أنه لا يوجد موعد نهائي واضح لوقت تمرير مشاريع القوانين الثلاثة، إلا أنه يجب تطبيق مشاريع القوانين لفترة من الوقت قبل أن تنضم إسرائيل إلى البرنامج، ويجب تجهيز أنظمة الكمبيوتر، وينبغي على السفير الأمريكي تقديم طلب رسمي لإضافة البلد إلى البرنامج.إذا انتظرت إسرائيل إلى ما بعد انتخابات نوفمبر، فقد لا يكون هناك وقت كاف لإكمال كل هذه الخطوات، لا سيما بالنظر إلى الاحتمال الحقيقي لفشل الأحزاب لاحقا في تشكيل حكومة، وهو ما يعني استمرار المأزق السياسي.

واعترض حزب الليكود في بيانه على طرح التشريع، مدعيا أنه ينتهك حقوق الخصوصية للإسرائيليين. يُعتقد أن مشروع القانون هو إلى حد كبير نموذج لتشريع تم تمريره في 40 دولة أخرى انضمت إلى برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة.

وأكد حزب الليكود أنه “بعد تشكيل حكومة مستقرة، سيقدم الليكود التشريع الضروري، ولكن المسؤول، [إلى الكنيست] ويكمل الخطوة بحلول مارس 2023، حتى لا يتم تأجيل الإدراج في برنامج الإعفاء من التأشيرة ولو ليوم واحد”.

ويقول منتقدون إن تعنت الليكود هو محاولة لتجنب منح الحكومة المنتهية ولايتها مكسبا سياسيا.

يصل الركاب الدوليون إلى مطار ميامي الدولي قبل أن يتم فحصهم من قبل الجمارك وحماية الحدود الأمريكية (CBP) باستخدام القياسات الحيوية للوجه لإنهاء عمليات التحقق من المستندات اليدوية المطلوبة للقبول في الولايات المتحدة في 20 نوفمبر 2020، في ميامي، فلوريدا. (AP Photo / Lynne Sladky)

الجهود الإسرائيلية لتكون الدولة الـ41 التي تنضم إلى البرنامج جارية منذ سنوات. ولقد حصلت هذه الجهود على دفعة في العام الماضي عندما أبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس الوزراء حينذاك نفتالي بينيت أنه أصدر تعليماته لموظفيه للقيام بدورهم في العملية.

في غياب العضوية في برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول، يتطلب القانون الأمريكي من الإسرائيليين التقدم بطلب للحصول على تأشيرة دخول قبل سفرهم إلى الولايات المتحدة – وهي عملية تستغرق عادة شهورا، حيث تتطلب تحديد موعد في السفارة الأمريكية لإجراء مقابلة لفحص الخلفية، يسعى الموظفون القنصليون خلالها إلى التأكد من أن المسافرين المعنيين لا يتطلعون إلى البقاء في الولايات المتحدة إلى أجل غير مسمى.

إذا اجتاز المرشح المقابلة، فيجب عليه تقديم جواز سفره إلى السفارة، وعادة ما يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل إعادته بتأشيرة في داخله. تم تمديد الجدول الزمني بشكل أكبر نتيجة للوباء، حيث أفاد بعض الإسرائيليين أن المواعيد الوحيدة في السفارة غير متاحة قبل عام.

تمرير التشريعات ذات الصلة وتلبية معدل الرفض المطلوب ليست العقبات الوحيدة التي يجب على إسرائيل تجاوزها.

لكي يتم تضمينها في برنامج الإعفاء، يجب على الدول تقديم امتيازات متبادلة لجميع حاملي جوازات السفر الأمريكية في جميع نقاط الدخول. وهذا يعني السماح لجميع المواطنين الأمريكيين في غزة والضفة الغربية بالدخول بدون تأشيرة إلى إسرائيل – وهو أمر لا تمنحه إسرائيل حاليا بشأن ما تزعم أنها مخاوف أمنية.

وهي تفرض قيودا مماثلة على تأشيرات دخول الفلسطينيين الأمريكيين إلى إسرائيل من الخارج، والتي سيتعين عليها أيضا التخلي عنها إذا أرادت الانضمام إلى البرنامج.

في شهر يونيو، قال مصدر مقرب لعضو الكنيست يوآف كيرش (الليكود) لـ”تايمز أوف إسرائيل” إن الحزب لديه مشاكل أيضا مع اشتراط الولايات المتحدة أن تخفف السلطات الضغط على الأمريكيين الفلسطينيين الذين يرغبون في العبور عبر إسرائيل.

ساهمت في هذا التقرير كاري كيلر-لين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال