السفيرة الأمريكية نيكي هالي تندد بمسؤول الأمم المتحدة لحثه على فرض عقوبات على إسرائيل
بحث

السفيرة الأمريكية نيكي هالي تندد بمسؤول الأمم المتحدة لحثه على فرض عقوبات على إسرائيل

تعليقات المقرر الخاص مايكل لينك في الأمم المتحدة ووجود تقريره بحد ذاته "تؤكد على التحيز المزمن المناهض لإسرائيل في مجلس حقوق الإنسان"، تقول المبعوثة الأمريكية

السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي تلقي كلمة أمام مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) في واشنطن، 27 مايو، 2017. (AFP/Nicholas Kamm)
السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي تلقي كلمة أمام مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) في واشنطن، 27 مايو، 2017. (AFP/Nicholas Kamm)

واشنطن – نددت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي بمسؤول الأمم المتحدة يوم الجمعة، والذي حث على فرض عقوبات اقتصادية على اسرائيل واطلاق تقرير يدعو الى زيادة الضغوط الدولية لإنهاء الإحتلال الإسرائيلي الغير قانوني للأراضي الفلسطينية.

قال بروفسور الحقوق الكندي مايكل لينك، وهو المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة حول الوضع في الضفة الغربية وقطاع غزة، في مؤتمر صحافي يوم الخميس، أن احتلال جنوب أفريقيا لناميبيا يشكل سابقة لدعوة المجتمع الدولي الى زيادة الضغط على إسرائيل، بما في ذلك من خلال تكتيكات المقاطعة. وتزامنت تلك الملاحظات مع تقرير أصدره في اليوم نفسه يطرح الفكرة ذاتها.

وقالت هالي فى بيان صدر بعد ظهر الجمعة، “إن الولايات المتحدة تشعر بإنزعاج عميق ازاء التعليقات الأخيرة من المقرر الخاص للأمم المتحدة مايكل لينك، والذي يدعو الى المقاطعات الاكاديمية والإقتصادية ضد اسرائيل، وتقريره الى الجمعية العامة للامم المتحدة (…) ما لا يثير الدهشة أن حكم هذا التقرير يأتي من البند 7 من جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان، وهو بند جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان الوحيد الذي يستهدف دولة واحدة وهي إسرائيل”.

كما انتقد السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون لينك الذي قال أنه يستغل منصبه لنشر أفكار الكراهية وتنشيط الناشطين في حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات والجزاءات ضد اسرائيل.

وقال لينك خلال مؤتمره الصحفي يوم الخميس: “إن اسرائيل تعتمد اعتمادا كبيرا على التجارة مع العالم الخارجي”، ردا على سؤال حول ما إذا كان يمكن للجزاءات أن تؤثر على اسرائيل.

مايكل لينك أمام الصحفيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في 26 أكتوبر 2017. (Kim Haughton/UN)
مايكل لينك أمام الصحفيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في 26 أكتوبر 2017. (Kim Haughton/UN)

“لو كان هناك فجأة تفاهم بأن جميع الإسرائيليين الراغبين في السفر إلى الخارج يحتاجون إلى الحصول على تأشيرات، لو كان هناك فجأة تفاهما بأن إسرائيل لن تحصل على اتفاقيات تجارية تفضيلية مع الإتحاد الأوروبي. لو فجأة، العديد من أشكال التعاون العسكري أو الاقتصادي أو التعاون الأكاديمي مع إسرائيل تنتهي الآن … أعتقد أننا سنبدأ في رؤية تغيير كبير في موقف الإسرائيليين العاديين وفي موقف الحكومة الاسرائيلية”، قال.

وردت هالي أن التقرير كان دليلا على سوء معاملة إسرائيل من جانب المنظمة العالمية.

“تؤكد تصريحات السيد لينك، ووجود هذا التقرير بحد ذاته، على التحيز المزمن المناهض لإسرائيل في مجلس حقوق الإنسان”. وأضافت: “إن الولايات المتحدة ستواصل معارضة محاولات تقويض منظومة الامم المتحدة من خلال اعمال التي تستهدف اسرائيل بشكل غير عادل”.

وفي الأسبوع الماضي اعلنت ادارة ترامب أنها تعتزم الإنسحاب من اليونسكو، وهي الوكالة الثقافية التابعة للأمم المتحدة لما وصفته بأنه “تحيز ضد اسرائيل”.

وبعد أن تم الإعلان عن هذا القرار، حذرت هالي الأمم المتحدة بأكملها من أن الوكالات الأخرى تخاطر بنفس المعاملة إذا لم تقم بالإصلاح.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال