السفارة الأوكرانية تسعى إلى تجنيد إسرائيليين من أجل التصدي للغزو الروسي
بحث

السفارة الأوكرانية تسعى إلى تجنيد إسرائيليين من أجل التصدي للغزو الروسي

في منشور تم حذفه، البعثة تدعو متطوعين "للمشاركة في الأعمال القتالية ضد المعتدي الروسي" ؛ وزارة الخارجية الإسرائيلية تقول إنها على علم بالموضوع

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

متظاهرون يحملون لافتات وأعلام خلال مظاهرة ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، أمام السفارة الروسية في تل أبيب، 24 فبراير، 2022. (Tomer Neuberg / Flash90)
متظاهرون يحملون لافتات وأعلام خلال مظاهرة ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، أمام السفارة الروسية في تل أبيب، 24 فبراير، 2022. (Tomer Neuberg / Flash90)

بدأت السفارة الأوكرانية في إسرائيل يوم السبت بصورة نشطة بتجنيد أشخاص في إسرائيل للقتال ضد الجيش الروسي حيث تواجه بلادها غزوا واسع النطاق.

وكتبت السفارة في منشور عام على “فيسبوك” مكتوب باللغة الأوكرانية على موقع فيسبوك: “بدأت السفارة في تشكيل قوائم المتطوعين الذين يرغبون في المشاركة في أعمال قتالية ضد المعتدي الروسي”.

في المنشور، طلبت السفارة من أولئك الذين يرغبون في “المشاركة في حماية أوكرانيا من العدوان العسكري الروسي” إرسال بريد إلكتروني بمعلوماتهم الشخصية، بما في ذلك أي “تخصص عسكري” قد يكون لديهم.

يوم الجمعة، قبل نشر المنشور على فيسبوك، قال السفير الأوكراني لدى إسرائيل للصحافيين إنه من القانوني أن يتطوع الإسرائيليون في الجيش الأوكراني.

ومع ذلك، فإن القانون الإسرائيلي يحتوي على مادة تمنع المواطنين من الانضمام إلى جيش أجنبي – مع عقوبة محتملة تصل إلى ثلاث سنوات في السجن. لا ينطبق هذا الأمر إذا كان لدولة إسرائيل اتفاق مع الدولة الأجنبية المعنية، على الرغم من أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان هذا هو الحال مع أوكرانيا. من الغريب أنه في حين أنه قد يكون من غير القانوني أن يتطوع الإسرائيليون في جيش أجنبي، فإنه ليس من غير القانوني لدولة أجنبية أن تقوم بتجنيد أشخاص في إسرائيل.

تم حذف منشور السفارة الأوكرانية لاحقا من صفحتها على فيسبوك دون أن يتم تقديم أي تفسير لهذه الخطوة.

في منشور تم حذفه على فيسبوك منذ ذلك الحين، تدعو السفارة الأوكرانية في إسرائيل متطوعين لمساعدة البلاد ضد الغزو الروسي، 26 فبراير، 2022. (Screenshot)

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها كانت على علم بالمنشور على فيسبوك قبل حذفه، لكنها لن تعلق أكثر. ولم ترد عندما سُئلت عما إذا كانت المنشور قد أُزيل بناء على طلب إسرائيلي.

تشير تقديرات إلى أن هناك نحو 500 ألف إسرائيلي من أصول أوكرانية، معظمهم وصلوا إلى إسرائيل في السنوات التي أعقبت انهيار الاتحاد السوفييتي مباشرة.

لكن عشرات الآلاف قد هاجروا في السنوات القليلة الماضية، بعد الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم عام 2014. بسبب التجنيد الإجباري الإسرائيلي ، تلقى العديد من ذوي الأصول الأوكرانية هؤلاء تدريبات عسكرية محلية.

بعد شهور من حشد القوات على طول الحدود، في الساعات الأولى من صباح الخميس، شنت روسيا هجوما عسكريا واسعا على أوكرانيا. قُتل المئات من الجنود والمدنيين الأوكرانيين في الهجوم حتى الآن، ودعا المسؤولون الأوكرانيون أي شخص في البلاد يمكنه المساعدة في محاربة الغزو الروسي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال