السعودية ما زالت تدرس حادث التدافع في الحج العام الماضي
بحث

السعودية ما زالت تدرس حادث التدافع في الحج العام الماضي

كانت السعودية اعلنت مقتل 769 حاجا في هذا التدافع. لكن ارقاما صدرت عن مسؤولين اجانب تحدثت عن سقوط 2297 قتيلا

عمال طوارئ سعوديون وحجاج يقومون بإدخال مصاب إلى داخل سيارة إسعاف في موقع حادثة التدافع التي راح ضحيتها أكثر من 700 شخص في منى، القريبة من مدينة مكة المكرمة، خلال موسم الحج السنوى في السعودية، 24 سبتمبر، 2015. (AFP PHOTO / STR)
عمال طوارئ سعوديون وحجاج يقومون بإدخال مصاب إلى داخل سيارة إسعاف في موقع حادثة التدافع التي راح ضحيتها أكثر من 700 شخص في منى، القريبة من مدينة مكة المكرمة، خلال موسم الحج السنوى في السعودية، 24 سبتمبر، 2015. (AFP PHOTO / STR)

صرح وزير الحج والعمرة السعودي محمد بنتن الثلاثاء ان المملكة ما زالت تدرس حادث التدافع الذي جرى العام الماضي خلال الحج في مكة المكرمة.

وقال بنتن لوكالة فرانس برس “درسنا ونواصل دراسة الامر وان شاء الله سنتخذ العديد من الاجراءات الوقائية (…) حتى لا يتكرر ما حدث في المرة الاخيرة”.

وكانت السعودية اعلنت مقتل 769 حاجا في هذا التدافع. لكن ارقاما صدرت عن مسؤولين اجانب تحدثت عن سقوط 2297 قتيلا.

وادلى وزير الحج السعودي بهذه التصريحات بعد انضمامه الى وزراء آخرين في مؤتمر صحافي لمناقشة “برنامج التحول الوطني” الذي صادق عليه مجلس الوزراء السعودي ويهدف الى تنويع مصادر الاقتصاد الوطني غير النفطية، وتوفير 450 ألف وظيفة في القطاعات غير الحكومية بحلول العام 2020، بحسب ما أفاد مسؤولون الثلاثاء.

وفي اطار هذا البرنامج تريد السعودية زيادة عدد المعتمرين الى 15 مليونا سنويا بحلول 2020، مقابل ستة ملايين حاليا.

وقال بنتن ان وزارة الحج كغيرها عليها ان تحقق اهدافها لتبين كيف تطبق خطة التحول الوطني.

واضاف ان ذلك سيعزز السلامة لان المسؤولين وفي اطار “خطة التحول الوطني” مستعدون “لتقييم كل مرحلة من مراحل الحج وكل خدمة وفي اي وقت يحدث اي شيء سنكون قادرين ان شاء الله على التحرك قبل ان يقع اي امر خطير”.

وتابع ان وزارة الحج تريد استخدام التكنولوجيا لمراقبة افضل للخدمات التي تقدم الى الحجاج.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال