السعودية ترفض خطط إسرائيل لإخلاء منازل فلسطينية في القدس الشرقية
بحث

السعودية ترفض خطط إسرائيل لإخلاء منازل فلسطينية في القدس الشرقية

دانت الإمارات وقطر والكويت والبحرين بشدة التعامل الإسرائيلي مع الفلسطينيين في المسجد الأقصى

مواجهة بين مستوطنين يهود وسكان عرب في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية في عام 2011. (Sliman Khader / Flash90)
مواجهة بين مستوطنين يهود وسكان عرب في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية في عام 2011. (Sliman Khader / Flash90)

أكدت السعودية السبت رفضها خطط وإجراءات إسرائيل لإخلاء منازل فلسطينية في القدس الشرقية، في إشارة إلى منازل عائلات فلسطينية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية مهدّدة بالإخلاء لصالح مستوطنين إسرائيليين.

ودانت الإمارات وقطر والكويت والبحرين بشدة التعامل الإسرائيلي مع الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان رفض المملكة “لما صدر بخصوص خطط وإجراءات إسرائيل لإخلاء منازل فلسطينية بالقدس وفرض السيادة الإسرائيلية عليها”.

وشدد البيان على تنديد الرياض “بأي إجراءات أحادية الجانب، ولأي انتهاكات لقرارات الشرعية الدولية، ولكل ما قد يقوض فرص استئناف عملية السلام لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة”.

ويشهد حيّ الشيخ جراح في القدس الشرقية توترا في خضمّ معركة قضائية محتدمة بعد حكم قضائي أول قضى في وقت سابق من العام الجاري بإخلاء أربعة منازل يسكنها فلسطينيون يقولون إن لديهم عقود إيجار معطاة من السلطات الأردنية التي كانت تدير القدس الشرقية بين 1948 و1967، تثبت ملكيتهم للعقارات في الحيّ. ويطالب مستوطنون يهود بملكية هذه المنازل بدعوى أنّ عائلات يهودية عاشت في المنطقة وفرّت في حرب عام 1948 عند قيام دولة إسرائيل.

وتدرس المحكمة الإسرائيلية العليا حاليا طعنا تقدمت به العائلات الفلسطينية.

وينظم الفلسطينيون احتجاجات منذ أيام في الحي بعد الإفطار، تتخللها مواجهات مع الشرطة تسببت بسقوط عدد من الجرحى.

كما اندلعت مواجهات الجمعة في باحة المسجد الأقصى بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية تسببت بجرح أكثر من 220 فلسطينيا وستة من رجال الشرطة. وهي المواجهات الأعنف في السنوات الأخيرة في القدس الشرقية.

من جانبها، أعربت الإمارات التي وقعت العام الماضي اتفاقا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، عن ” قلقها الشديد إزاء أحداث العنف التي شهدتها القدس الشرقية المحتلة”، مؤكدة أنها ” تدين بشدة اقتحام المسجد الأقصى الشريف وتهجير عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح”.

وأكد البيان الإماراتي على “ضرورة تحمُل السلطات الإسرائيلية مسؤوليتها وفق قواعد القانون الدولي لتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين وحقهم في ممارسة الشعائر الدينية، وكذلك وقف أي ممارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى المبارك”.

وأعربت وزارة خارجية البحرين التي وقعت أيضا اتفاقا لتطبيع العلاقات، عن “استنكارها الشديد لاعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى”.

ودعت المنامة الحكومة الإسرائيلية إلى “وقف هذه الاستفزازات المرفوضة ضد أبناء القدس، والعمل على منع قواتها من التعرض للمصلين في هذا الشهر الفضيل”.

وأعربت قطر عن ” إدانتها بأشد العبارات اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك واعتداءها الوحشي على المصلين”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال