السجن 3.5 سنوات على طالب معهد ديني من القدس ضالع باعتداء جنسي على طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات
بحث

السجن 3.5 سنوات على طالب معهد ديني من القدس ضالع باعتداء جنسي على طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات

تقديم لائحة الاتهام ضد ليشيم عام 2019، بعد أن اقترب من الطفلة وهي بمفردهما واعتدى عليها، تاركا أدلة حمض نووي على ملابسها

متظاهرون يتجمعون خارج المحكمة المركزية في القدس بعد أن حكمت قاضية على رجل اعتدى على طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات بتهمة "فعل مخل بالآداب"، وبرأته من تهمة اغتصاب، 16 مارس، 2021. (Screen grab: Inbar Tvizer / Twitter)
متظاهرون يتجمعون خارج المحكمة المركزية في القدس بعد أن حكمت قاضية على رجل اعتدى على طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات بتهمة "فعل مخل بالآداب"، وبرأته من تهمة اغتصاب، 16 مارس، 2021. (Screen grab: Inbar Tvizer / Twitter)

حكمت المحكمة المركزية في القدس يوم الثلاثاء على أبراهام ليشيم بالسجن لمدة 3.5 سنوات بتهمة الاعتداء الجنسي على فتاة تبلغ من العمر أربع سنوات، بعد إسقاط تهم الاغتصاب الموجهة إليه.

قبل عامين، زُعم أن ليشيم، الذي كان في ذلك الوقت طالبا في معهد ديني في الرابعة والعشرين من عمره، هاجم الطفلة خارج كنيس يهودي. وحُكم عليه يوم الثلاثاء بتهمة القيام “بعمل مخل بالآداب العامة” ضد الطفلة الصغيرة.

واحتج والدا الفتاة، بدعم من حشد من المتظاهرين، على قرار القاضية بتبرئة ليشيم من تهم الاغتصاب.

وهتف والد الطفلة “إنها في الرابعة من عمرها، والعقاب لا يساوي حتى سنها. هذا أمر مخزي”.

وتم تقديم لائحة الاتهام ضد ليشيم عام 2019، بعد أن اقترب من الطفلة وهي بمفردهما واعتدى عليها، تاركا أدلة حمض نووي على ملابسها.

في شهر سبتمبر، بعد عام ونصف من بدء المحاكمة، برأت القاضية ليشيم من تهمة الاغتصاب، وأدانته فقط بتهمة عمل مخل بالآداب. وقد رفض المتهم التعاون مع التحقيق والتزم الصمت طوال الوقت.

حراس أمن يقفون خارج المحكمة المركزية في القدس، 24 مايو، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

وخاطبت والدة الطفلة المتألمة مهاجم طفلتها وقالت له: “ذهبت إلى الكنيس مع والدها وشقيقها. ما الذي فعلته لها؟… لماذا دمرت حياتنا؟ أنت تجلس في المحكمة بصمت والابتسامة تعلو وجهك وتظن أنك بطل؟ أنت جبان، بطل على الضعفاء”.

“سنقاتل من أجلها ومن أجل جميع الأطفال الذين سيكونون في خطر عندما يتجول هو بحرية. لقد علمنا بمزيد من الحالات التي قام فيها بإيذاء أطفال، وتم إسكاتها أو إخفائها أو كنسها تحت البساط. سندخل في حرب وستكون العدالة إلى جانبنا”، قالت.

وقالت محامية الدفاع ليرون مالكا، التي تمثل ليشيم: “تم فحص الأدلة بدقة ومهنية. أخطأ الادعاء في تقديم لائحة اتهام بالاغتصاب … لم يكن هناك أساس من الأدلة في القضية؛ لذلك فاز [المتهم]، ونحن سعداء بالنتيجة”.

قبل النطق بالحكم، توجه والد الفتاة إلى القاضية ريبيكا فريدمان فيلدمان وقال: “سيتم إطلاق سراح مجرم، ولم تقومي بعملك. سنحتج هنا حتى تدركين أنك نمت في الخدمة”.

واحتشد متظاهرون بعد ظهور الأنباء عن أن المتهم سيُدان بتهمة ارتكاب عمل مخل بالآداب فقط. وبدأ والدا الطفلة، اللذان التزما الصمت طوال فترة المحاكمة التي استمرت لسنتين، بالتحدث، مطالبين الدعم.

وقالت والدة الطفلة لموقع “Mynet القدس”: “قامت المحكمة بحمايته بدلا من حماية الطفلة الصغيرة والضعيفة. الآن علينا إحداث ضجة لمساعدتها”.

ووصل المتظاهرون وهم يحملون لافتات كتُب عليها “اصغوا إلى الأطفال” و”إذا لم تصغوا لنا، سنصرخ”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال