الرياضي الإيراني المنشق سعيد مولائي يفوز بالفضية في أولمبياد طوكيو ويهديها إلى إسرائيلي
بحث

الرياضي الإيراني المنشق سعيد مولائي يفوز بالفضية في أولمبياد طوكيو ويهديها إلى إسرائيلي

لاعب الجودو الإيراني يقول "توداه" للإسرائيليين على الدعم؛ واللاعب الإسرائيلي ساغي موكي، الذي أنهى المنافسة بخيبة أمل، يهنئ صديقه: "أنا سعيد للغاية إنه يستحق ذلك".

سعيد مولائي من منغوليا يحتفل بميداليته الفضية خلال حفل توزيع الميداليات في منافسات الجودو للرجال لفئة أقل من 81 كغم في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 في طوكيو، اليابان، 27 يوليو، 2021. (AP Photo / Vincent Thian)
سعيد مولائي من منغوليا يحتفل بميداليته الفضية خلال حفل توزيع الميداليات في منافسات الجودو للرجال لفئة أقل من 81 كغم في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 في طوكيو، اليابان، 27 يوليو، 2021. (AP Photo / Vincent Thian)

فاز سعيد مولائي، لاعب الجود الإيراني السابق الذي يمثل منغوليا اليوم، بالميدالية الفضية في فئة الرجال وزن 81 كغم، وخسر الميدالية الذهبية لتاكانوري ناغاسي الياباني.

هذه الميدالية الأولمبية الفضية الأولى لمولائي، بعد عامين من مغادرته موطنه إيران، وبعد أن كشف أن المدربين في منتخبه الوطني أمروه بالخسارة في نصف نهائي بطولة العالم 2019 في طوكيو لتجنب مواجهة الإسرائيلي ساغي موكي في النهائي. انتقل مولائي بعد ذلك إلى ألمانيا ثم حصل على الجنسية المنغولية.

وقال مولائي لقناة رياضية إسرائيلية أنه ممتن للدعم الذي تلقاه من إسرائيل على مر السنين.

وقال للشبكة التلفزيونية: “شكرا لإسرائيل على الطاقة الجيدة. هذه الميدالية مهداة أيضا إلى إسرائيل. آمل أن يكون الإسرائيليين سعداء بهذا الانتصار”.

وأضاف باللغة العبرية: “توداه” (شكرا).

وهنأ موكي صديقه على انجازه، على الرغم من نهاية مخيبة للآمال له في المنافسة الثلاثاء.

وقال موكي في مؤتمر صحفي للصحفيين الإسرائيليين يوم الثلاثاء: “أنا فرح للغاية لسعيد. أنا أعرف ما مر به ومدى رغبته في ذلك. إنه صديق مقرب لي، وأنا سعيد جدا لأنه نجح في تحقيق حلمه. إنه يستحق ذلك – رحلته ملهمة بشكل لا يصدق”.

بطل الجودو سعيد مولائي، من اليسار، وساغي موكي سيظهران في مسلسل MGM التلفزيوني حول قصة صداقتهما. (Courtesy PR)

أصبح مولائي وموكي صديقين في أعقاب الواقعة التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة في بطولة العالم 2019، وشجع كل منهما الآخر على مدار السنوات القليلة الماضية. في فبراير، شارك مولائي في مسابقة “غراند سلام” الدولية للجودو التي أقيمت في تل أبيب، وحصل أيضا على الميدالية الفضية، وقال لشبكة CNN إن إسرائيل كانت “جيدة جدا معي منذ وصولي”، مضيفا أن أعضاء فريق الجودو الإسرائيلي “كانوا لطفاء جدا. هذا شيء لن أنساه أبدا”.

قصة الصداقة غير المتوقعة بين مولائي وموكي ستتحول إلى دراما تلفزيونية تنتجها شركة “تدمور إنترتينمنت” الإسرائيلية و MGM.

ولقد انسحب لاعبا جودو من دورة ألعاب طوكيو 2020 هذه السنة لتجنب مواجهة الإسرائيلي طوهر بوطبول، وهو أمر تعهدت اللجنة الأولمبية الدولية بالتحقيق فيه. ولم يظهر السوداني محمد عبد الرسول في منافسته المقررة ضد بوطبول في وزن 73 كغم رجال يوم الاثنين، دون إبداء الأسباب. ويوم السبت، انسحب لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين من المنافسة لتجنب مواجهة بوطبول، معللا ذلك بدعمه للقضية الفلسطينية.

وقال مدير العلاقات والتضامن الأولمبي جيمس ماكلويد في إفادة إعلامية في طوكيو يوم الثلاثاء أنه “من الواضح أن اللجنة الأولمبية الدولية قلقة دائما في هذه الحالات وتراقبها عن كثب”، وأضاف: “من الواضح أيضا أنه إذا كانت هناك انتهاكات صارخة للميثاق الأولمبي، فإن اللجنة الأولمبية الدولية ستتخذ جميع التدابير اللازمة في هذا الصدد”.

الياباني تاكانوري ناغاسي (بالزي الأبيض) الحاصل على الميدالية الذهبية والحاصل على الميدالية الفضية سعيد مولائي بعد مباراة الميدالية الذهبية في الجودو للرجال في فئة 81 كغم خلال دورة ألعاب طوكيو 2020 في نيبون بودوكان في طوكيو، 27 يوليو، 2021. (Jack GUEZ / AFP)

وردا على سؤال للصحفيين حول سلوك الرياضيين الجزائري والسوداني – بالإضافة إلى نمط مماثل في الماضي من المتنافسين الإيرانيين والمصريين – قال ماكلويد إن اللجنة الأولمبية الدولية تأخذ كل حادث على محمل الجد.

وأضاف المسؤول في اللجنة الأولمبية الدولية أن المنظمة الأولمبية “كانت واضحة جدا في أن عدم التمييز والاستقلالية – كل هذه المبادئ الواردة في الميثاق الأولمبي – هي أمور لن نتجاهلها وسنتخذ موقفا صارما حيال كل هذه الأمور”.

في شهر أبريل، أعلن الاتحاد الدولي للجودو إبعاد الاتحاد الإيراني للجودو لمدة أربع سنوات بسبب مطالبة طهران من رياضييها رفض مواجهة النظراء الإسرائيليين.

بدأ الحظر بأثر رجعي في شهر سبتمبر 2019، عندما غادر لاعب الجودو سعيد مولائي المنتخب الإيراني خلال بطولة العالم في طوكيو، وكشف عن تلقيه أوامر طالبته بخسارة مباريات والانسحاب من مسابقات لتجنب مواجهة إسرائيليين.

الإسرائيلي ساغي موكي ( بالزي الأبيض) والبرازيلي إدواردو يودي سانتوس يتنافسان في جولة تصفيات الجودو للرجال في فئة أقل من 81 كجم خلال دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 في نيبون بودوكان في طوكيو، 27 يوليو، 2021. (Jack GUEZ / AFP)

في غضون ذلك، أنهى موكي، أحد أكبر آمال إسرائيل في الحصول على ميدالية في أولمبياد طوكيو 2020، المنافسة في المركز التاسع المخيب للآمال يوم الثلاثاء، بعد أن فشل في التقدم إلى ربع النهائي في فئة وزنه.

بعد هزيمته، قال موكي أنه على الرغم من شعوره بخيبة الأمل، فقد بذل قصارى جهده.

وقال في مقابلة أجريت معه بعد النزال: “لقد كان يوما صعبا. كان  النزال متقارب للغاية، لكنني لم أتمكن من وصل الأمور معا للفوز به. بالطبع لم أكن أريد أن ينتهي الأمر بهذا الشكل، لكنني أعلم أنني بذلت قصارى جهدي”.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال