إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

الرهينة المحرر بلال الزيادنة: حماس اختطفتنا رغم علمها بأننا عرب

بلال، الذي تم إطلاق سراحه مع شقيقته عائشة خلال الهدنة، يجد صعوبة في وصف تفاصيل تجربته، ويقول إن أفراد العائلة احتجزوا معا في غزة، وحصلوا على "طعام عادي"، وظنوا أنهم كانوا الرهائن الوحيدين

بلال الزيادنة، الذي احتجزه مسلحو حماس كرهينة في غزة لمدة 50 يوما، 10 ديسمبر، 2023. (Channel 13 screenshot: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
بلال الزيادنة، الذي احتجزه مسلحو حماس كرهينة في غزة لمدة 50 يوما، 10 ديسمبر، 2023. (Channel 13 screenshot: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

قال بلال زيادنة (18 عاما)، الذي أطلق سراحه في أواخر نوفمبر بعد أكثر من 50 يوما في أسر حماس، إن المسلحين اختطفوه هو وأفراد عائلته على الرغم من أنهم كانوا يعرفون أنهم عرب، في حين وجد صعوبة في وصف تجربته في مقابلة أجريت معه يوم الأحد.

وتحدث الزيادنة مع أخبار القناة 13 حول ما حدث في 7 أكتوبر، عندما تم اختطافه هو وشقيقته وشقيقه الأكبر حمزة ووالده يوسف: “قلت لهم إننا عرب. قالوا لنا إنهم سيختطفوننا رغم ذلك”.

هو وشقيقته، عائشة، هما الوحيدان اللذان تم إطلاق سراحهما من أفراد عائلتهما المحتجزين حتى الآن. العائلة من سكان مدينة رهط العربية البدوية في النقب.

وقال إنه تم احتجاز الأربعة معا، وأنهم حصلوا على ما يكفي من الطعام، “طعام عادي. خبز، فاصولياء، طماطم، فلافل وأشياء كهذه”، كما روى.

وردا على سؤال عما تحدث معه مع عائلته، قال بلال: “لا أذكر. كنا خائفين”.

وقال أنه في معظم الأوقات لم يكن يعلم بوجود رهائن آخرين باستثناء أفراد عائلته الأربعة ولا على علم بخطورة الوضع. “لم نعتقد أن الحرب ستستغرق كل هذا الوقت. لقد شعرنا بالوقت الطويل، وصلينا من أجل إطلاق سراحنا”، كما قال.

صورة مركبة لأفراد عائلة الزيادنة البدوية الأربعة – أب وثلاثة أولاد – من منطقة رهط في جنوب إسرائيل، الذين اختطفتهم حماس في 7 أكتوبر، 2023، وأخذتهم إلى غزة كرهائن. من أعلى اليسار، في اتجاه عقارب الساعة: عائشة (17 عاما)، يوسف (53 عاما)، بلال (18 عاما)، وحمزة (23 عاما). (courtesy)

وقال بلال أنه تم تزويدهم جميعهم بـ”فراش ووسادة وبطانية”، على عكس العديد من الرهائن  الآخرين المفرج عنهم الذين قالوا إنهم ناموا على الأرض الجرداء ولم يحصلوا إلا على ما يكفي من الطعام للبقاء على قيد الحياة.

وأضاف أن خاطفيهم أعطوهم أيضا مصحفا.

وقال الفتى المفرج عنه أنه شعر بالخوف من الغارات الجوية الإسرائيلية التي كان بإمكانه سماعها، ولكن لم يشعر بهجمات حماس: “أخشى على أولئك الذين ما زالوا هناك… أشعر وأعرف ما الذي يمرون به”.

عائشة الزيادنة (17 عاما)، أفرجت عنها حماس في 30 نوفمبر، 2023، خلال لم شملها مع أقاربها في مركز سوروكا الطبي. (Courtesy: Soroka)

وكان الأربعة قد اختطفوا في 7 أكتوبر أثناء عملهم في كيبوتس حوليت. وتعيش العائلة في رهط، في حي الزيادنة المسمى على اسم العشيرة.

لم شمل بلال الزيادنة، الذي أفرجت عنه حماس في 30 نوفمبر، 2023، بأقاربه في مركز سوروكا الطبي. (Courtesy: Soroka)

قتل المسلحون بقيادة حماس 1200 شخص على الأقل، وقاموا باختطاف حوالي 240 رهينة إلى غزة بعد اقتحامهم للبلدات في غلاف غزة. بالاجمال، اختطفت حماس ستة مواطنين بدو، بحسب مصادر محلية، في حين قُتل 21 آخرين خلال هجوم 7 أكتوبر وفي إطلاق صواريخ من غزة في الأيام التي تلت الهجوم.

أحد الأقارب، عبد الرحمن الزيادنة (29 عاما)، قُتل في 7 أكتوبر عندما كان يقضي عطلة نهاية الأسبوع على شاطئ زيكيم، على بعد نحو ثلاثة كيلومترات من غزة. وتم إطلاق النار عليه عدة مرة إلى درجة أن جثته بدت وكأنها “مغمورة” بالرصاص، حسبما قال أحد أقاربه لصحيفة “الغارديان”.

وذكرت “الغارديان” أن قريب آخر للعائلة، وهو يوسف الزيادنة الذي يعمل كسائق حافلة صغيرة ويبلغ من العمر 48 عاما، تم استئجار خدماته لتوصيل سبع شابات من مهرجان “سوبر نوفا” الموسيقي بعد ظهر ذلك اليوم.

عندما تلقى رسائل نصية مذعورة ومكالمات هاتفية حول الهجوم، سارع إلى المكان، ووضع 31 شخصا في مركبته التي تتسع لـ 14 راكبا، وانطلق مسرعا عبر الحقول، متجنبا إطلاق نار مسلحي حماس، في حين تبعه رواد حفل آخرون في سياراتهم.

ويعتقد أن 138 رهينة ما زالوا في غزة، إلا أن أن الجيش الإسرائيلي أكد في الأيام الأخيرة مقتل 18 منهم، بالاستناد على معلومات استخباراتية جديدة ونتائج حصلت عليها القوات العاملة في غزة.

تم إطلاق سراح 105 رهائن مدنيين من أسر حماس في غزة خلال هدنة استمرت أسبوعا في أواخر نوفمبر: 81 إسرائيليا و23 مواطنا تايلانديا وفلبيني واحدا. في المقابل، أطلقت إسرائيل سراح 240 أسيرا أمنيا فلسطينيا، جميعهم من النساء والقاصرين. وفي وقت سابق، تم إطلاق سراح أربعة رهائن، وإعادة رهينة واحدة، كما تم استرداد جثتين.

اقرأ المزيد عن