الرئيس هرتسوغ يتحدث مع ملك الأردن بينما يعمل البلدين على تحسين العلاقات
بحث

الرئيس هرتسوغ يتحدث مع ملك الأردن بينما يعمل البلدين على تحسين العلاقات

بحسب مكتب هرتسوغ، قال عبد الله بالاتصال لتهنئته على توليه المنصب، وأعرب عن ارتياحه للتحسن الأخير في العلاقات الدبلوماسية

الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ (إلى اليسار) والملك الأردني عبد الله الثاني (إلى اليمين). (Olivier Fitoussi / FLASH90، Alex Brandon / AP)
الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ (إلى اليسار) والملك الأردني عبد الله الثاني (إلى اليمين). (Olivier Fitoussi / FLASH90، Alex Brandon / AP)

تحدث رئيس دولة إسرائيل الجديد، يتسحاق هرتسوغ، هاتفيا مساء السبت مع ملك الأردن عبد الله الثاني، في الاتصال الأحدث من بين عدد من الاتصالات رفيعة المستوى بين البلدين بعد أداء الحكومة الإسرائيلية الجديدة اليمين الدستورية في الشهر الماضي.

وقال مكتب هرتسوغ في بيان إن العاهل الأردني اتصل بالرئيس هاتفيا لتهنئته على توليه الرئاسة هذا الأسبوع.

وجاء في البيان أن “الرئيس شكر الملك عبد الله الذي أعرب عن ارتياحه لعودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى مسارها الصحيح”. وأكد الرئيس على أهمية العلاقات الاستراتيجية بين البلدين لدفع عجلة السلام والتنمية الإقليمية، وأنه ينوي الاستمرار في المساعدة في تعزيز العلاقات بين البلدين.

وقال بيان نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية “بترا” إن الملك عبد الله دعا إلى تكثيف الجهود للتوصل إلى حل للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني بالاستناد على مبدأ الدولتين. البيان أفاد أيضا أن هرتسوغ هو من قام بالاتصال بعبد الله وليس العكس.

وقال مكتب هرتسوغ إن الاثنين اتفقا على البقاء على اتصال “للعمل معا للدفع بالتعاون بين البلدين، لصالح بلديهما والمنطقة بأسرها”.

تولى هرتسوغ منصبه يوم الأربعاء باعتباره الرئيس الحادي عشر لإسرائيل خلفا لرؤوفين ريفلين.

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يحضر مراسم أداء اليمين للرئيس الإسرائيلي المنتخب حديثا يتسحاق هرتسوغ، 7 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

في وقت سابق من هذا الشهر التقى رئيس الوزراء نفتالي بينيت بالملك الأردني سرا في قصر في عمان، في أول قمة بين قادة البلدين منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ورفض مكتب رئيس الوزراء التعليق على التقارير بشأن المحادثات، التي كشف عنها موقع “واللا” الإخباري، لكن مسؤولا إسرائيليا أكد اللقاء لوكالة “أسوشيتد برس”.

والتقى وزير الخارجية يائير لابيد مع نظيره الأردني، أيمن الصفدي، على الجانب الأردني من معبر جسر “أللنبي” (جسر الملك حسين). وأعلن الاثنان عن التوصل إلى اتفاق تقوم إسرائيل بموجبه بتزويد الأردن بـ 50 مليون متر مكعب من المياه في الوقت الذي تكافح فيه المملكة موجة جفاف شديدة.

في فبراير، ذكرت تقارير أن وزير الدفاع بيني غانتس التقى سرا مع عبد الله في الأردن. وفقا للتقارير، رفض عبد الله لقاء نتنياهو، الذي كان الملك ينفر منه بشدة.

ولقد شهدت العلاقات مع الأردن تراجعا في السنوات الأخيرة، حيث اتُهم نتنياهو بإهمال العلاقة بين البلدين. خلال السنوات القليلة الماضية، منع الأردن الوصول إلى منطقتين زراعيتين قام بتأجيرهما لإسرائيل في إطار معاهدة السلام بين البلدين في عام 1994، وكان صوتا رائدا ضد السياسات الإسرائيلية في الحرم القدسي.

في وقت سابق من العام، اندلعت التوترات بين البلدين بعد أن قامت عمان بتأخير طائرة كان من المقرر أن تتوجه بنتنياهو إلى الإمارات العربية المتحدة. جاء ذلك كما يبدو ردا على قيام ولي العهد الأردني الأمير حسين بإلغاء زيارة إلى المسجد الأقصى، بسبب خلافات حول الترتيبات الأمنية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال