الرئيس الكولومبي يفتتح أول مكتب للتجارة والإبتكار لبلاده في مدينة القدس
بحث

الرئيس الكولومبي يفتتح أول مكتب للتجارة والإبتكار لبلاده في مدينة القدس

"تؤكد هذه الخطوة أن إسرائيل هي شريكنا الرئيسي في الابتكار"، قال إيفان دوكي، الذي يقود وفدا مؤلفا من 95 شخصا، من بينهم ستة وزراء، إلى إسرائيل

الرئيس الكولومبي إيفان دوكي (إلى اليسار) يصافح سفير إسرائيل في كولومبيا كريستيان كانتور في القدس، 9 نوفمبر،  2021. (Jorge Novominski)
الرئيس الكولومبي إيفان دوكي (إلى اليسار) يصافح سفير إسرائيل في كولومبيا كريستيان كانتور في القدس، 9 نوفمبر، 2021. (Jorge Novominski)

افتتح الرئيس الكولومبي إيفان دوكي مكتبا للتجارة والابتكار في القدس يوم الثلاثاء في خطوة يُنظر إليها على أنها تعمل على تعميق العلاقات الوثيقة أصلا بين إسرائيل وحليف رئيسي لها في أمريكا الجنوبية.

مكتب “إنبولسا” في القدس، وكالة بوغوتا لريادة الأعمال والابتكار، هو أول مركز ابتكار لكولومبيا في الخارج. ويخطط دوكي لافتتاح مكتبين مماثلين في كوريا الجنوبية وسان فرانسيسكو.

استضافت هيئة الابتكار الإسرائيلية الحدث الافتتاحي بحضور وزيرة العلوم والتكنولوجيا أوريت فركاش-هكوهين، ورئيس هيئة الابتكار عامي أبلباوم، ونائب المدير العام لشؤون أمريكا اللاتينية بوزارة الخارجية يوناتان بيلد.

وقالت فركش-هكوهين إن “كولومبيا هي صديقة حقيقية لإسرائيل. الحكومات تنشئ اتفاقيات ولكن الناس هم من يبنون الجسور. مكتب الابتكار الجديد في كولومبيا في القدس، إنبولسا، سيخلق زخما كبيرا للتعاون الاستراتيجي في مجالات العلوم والتكنولوجيا”.

وكتب دوكي في تغريدة على تويتر، “اليوم نحتفل بحدث بارز في العلاقات بين كولومبيا وإسرائيل (…) هذه الخطوة تؤكد أن إسرائيل هي شريكنا الرئيسي في الابتكار”.

يوم الاثنين، التقى رئيس الوزراء نفتالي بينيت مع دوكي في القدس، حيث ناقشا التهديد الإيراني، من بين تحديات إقليمية أخرى.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (إلى يمين الصورة) يصافح الرئيس الكولومبي إيفان دوكي في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 9 نوفمبر، 2021. (Haim Zach / GPO)

وشكر بينيت دوكي على إضافة حزب الله والحرس الثوري الإيراني إلى قائمة المنظمات الإرهابية في كولومبيا.

مساء الإثنين، أقام الرئيس يتسحاق هرتسوغ مأدبة عشاء رسمية في مقر رؤساء إسرائيل على شرف دوكي.

وقال دوكي خلال رفع كأس نخب: “ندرك اليوم أن علاقتنا وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. لدينا العديد من الجبهات التي نعمل معا عليها. لكننا نريد أن نرتقي بها إلى مستوى أفضل لأن كولومبيا هي الحليف الأول لإسرائيل في أمريكا اللاتينية”.

واختتم حديثه بالقول: “نريد أن نكون بلد الشركات الناشئة الشقيق لكم في أمريكا اللاتينية”.

يقود دوكي وفدا من 95 شخصا يضم وزراء الدفاع والصحة والزراعة والتجارة وحماية البيئة والنقل. كما انضم إلى الرئيس مسؤولون كولومبيون ورجال أعمال وممثلون عن الجالية اليهودية.

رئيس كولومبيا إيفان دوكي يرفع نخبا مع نظيره الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ في القدس، 9 نوفمبر، 2021. (Kobi Gideon / GPO)

وقال بيلد، نائب مدير مكتب أمريكا اللاتينية بوزارة الخارجية، في إفادة إعلامية، إن حجم وتشكيلة الوفد الكولومبي “يؤكدان أهمية العلاقة ورغبتهم – ورغبتنا بالطبع – في توسيع التعاون في مجموعة كاملة من القضايا”.

وأعلن دوكي عن نيته افتتاح المكتب في أغسطس 2020، خلال مؤتمر عبر الفيديو مع رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو، بمناسبة التصديق على اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

وقال في ذلك الوقت إن المكتب الجديد سيساعد كولومبيا على “تعزيز فرص الثورة الصناعية الرابعة”.

هذه هي الزيارة الأولى لدوكي إلى إسرائيل والثانية لرئيس كولومبي. حيث زار خوان مانويل سانتوس البلاد في عام 2013.

وصل دوكي إلى البلاد يوم الأحد وقضى اليوم في زيارة البلدة القديمة في القدس قبل أن يشارك في حدث اقتصادي.

وقال كريستيان كانتور، سفير إسرائيل في بوغوتا، خلال الإحاطة: “نحن في مرحلة فريدة للغاية في العلاقات الإسرائيلية الكولومبية. إن كولومبيا هي مرساة دبلوماسية مهمة للغاية لإسرائيل في أمريكا اللاتينية”.

وأضاف: “دوكي صديق جيد جدا لإسرائيل وللشعب اليهودي”.

كان دوكي مساعد الرئيس آنذاك ألفارو أوريبي في لجنة بالمر التابعة للأمم المتحدة التي نظرت في حادثة سفينة “مافي مرمرة” التركية في مايو 2010 ووجدت أن الحصار الاقتصادي الإسرائيلي على قطاع غزة كان قانونيا.

شاركت وزيرة النقل الكولومبية أنجيلا ماريا أوروزكو، التي انضمت إلى دوكي، في قمة التنقل الذكي 2021 التي نظمها رئيس الوزراء في تل أبيب يومي الأحد والاثنين.

وقال كانتور إن هذه الزيارة هي نتيجة عامين من العمل الذي قام به دبلوماسيون إسرائيليون في كولومبيا.

وقالت ميخال غور آري، مديرة المكتب الاقتصادي لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وإفريقيا بوزارة الخارجية، إن “كولومبيا هي جزيرة استقرار اقتصادي وقيادة اقتصادية إقليمية. لذا فإن العلاقة مهمة على المستويين الثنائي والإقليمي”.

رئيس الوزراء نتنياهو يشارك، عبر الفيديو، في حدث بمناسبة التصديق على اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل وكولومبيا، 10 أغسطس، 2020. (Amos Ben-Gershom / GPO)

دخلت اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل وكولومبيا، ثالث أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، حيز التنفيذ في أغسطس 2020. وهي أول اتفاقية تجارة حرة لكولومبيا مع أي دولة في الشرق الأوسط وستسمح لـ 97% من البضائع الكولومبية بالدخول إلى السوق الإسرائيلي بدون رسوم جمركية.

حاليا، تدير البرازيل وهندوراس مكتبين تجاريين في القدس. الدول الأخرى التي لديها مكاتب تجارية و/أو دفاع في القدس تشمل جمهورية التشيك والمجر وأستراليا. وصفت إسرائيل المكاتب بأنها إنجازات دبلوماسية، على الرغم من أنها لم تحقق الآمال في تدفق الدول على فتح سفارات كاملة في القدس بعد أن اتخذت الولايات المتحدة الخطوة في عام 2018.

أثناء ترشحه للرئاسة في عام 2018، قال دوكي لمؤيديه أنه سيكون منفتحا على فكرة نقل سفارة كولومبيا إلى القدس وأنه معني بتحسين العلاقات الجيدة مع إسرائيل.

ردا على سؤال حول تصريحه بعد أيام ، قال دوكي إنه يؤيد حل الدولتين ويريد أن تساهم حكومته في نهاية المطاف في جهود السلام. وقال حينها: “لا يمكن لكولومبيا إثارة الكراهية في الشرق الأوسط”.

في أغسطس 2018، قرر سلف دوكي، خوان مانويل سانتوس، بشكل غير متوقع، الاعتراف بدولة فلسطين قبل أيام من ترك منصبه، مما جعل كولومبيا آخر دولة في أمريكا الجنوبية تفعل ذلك.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال