الرئيس الكولومبي سيفتتح مكتبا للتجارة والإبتكار في القدس الأسبوع المقبل
بحث

الرئيس الكولومبي سيفتتح مكتبا للتجارة والإبتكار في القدس الأسبوع المقبل

مع دخول اتفاقية التجارة الحرة حيز التنفيذ، يترأس إيفان دوكي وفدا من 95 شخصا، من بينهم ستة وزراء، إلى إسرائيل لتعزيز العلاقات الاقتصادية. سيلتقي ببينيت وهرتسوغ

الرئيس الكولومبي ايفان دوكي عند تسلمه الوشاح الرئاسي خلال حفل تنصيبه في ساحة بوليفار في بوغوتا، 7 اغسطس 2018 (AFP Photo / Raul Arboleda)
الرئيس الكولومبي ايفان دوكي عند تسلمه الوشاح الرئاسي خلال حفل تنصيبه في ساحة بوليفار في بوغوتا، 7 اغسطس 2018 (AFP Photo / Raul Arboleda)

قال مسؤولون في وزارة الخارجية الكولومبية يوم الخميس إن الرئيس الكولومبي إيفان دوكي سيفتتح مكتبا للتجارة والابتكار في القدس الأسبوع المقبل خلال زيارة تستغرق ثلاثة أيام لإسرائيل.

سيرأس دوكي وفدا من 95 شخصا يضم وزراء الدفاع والصحة والزراعة والتجارة وحماية البيئة والنقل. كما سينضم إلى الرئيس مسؤولون كولومبيون ورجال أعمال وممثلون عن الجالية اليهودية.

في إحاطة للصحفيين، قال نائب مدير مكتب أمريكا اللاتينية بوزارة الخارجية، يوناتان بيليد، إن حجم وتشكيل الوفد الكولومبي “يؤكد على أهمية العلاقة ورغبتهم – ورغبتنا بالطبع – في توسيع التعاون في مجموعة كاملة من القضايا”.

سيكون مكتب “إنبولسا” في القدس، وكالة ريادة الأعمال والابتكار في بوغوتا، أول مركز ابتكار كولومبي في الخارج. وقال بيليد إن دوكي يعتزم فتح مكاتب مماثلة في كوريا الجنوبية وسان فرانسيسكو.

أعلن دوكي عن نيته فتح المكتب في أغسطس 2020، خلال مؤتمر عبر الفيديو مع رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو، بمناسبة التصديق على اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

وقال في ذلك الوقت إن المهمة الجديدة ستساعد كولومبيا على “تعزيز فرص الثورة الصناعية الرابعة”.

الرئيس الكولومبي المنتهية ولايته خوان مانويل سانتوس، وسط الصورة، يرحب بالرئيس الجديد إيفان دوكي في القصر الرئاسي، بعد حفل تنصيبه في بوغوتا، كولومبيا، 7 أغسطس، 2018. (المكتب الصحفي الرئاسي الكولومبي / via AP)

وستكون هذه الزيارة الأولى لدوكي لإسرائيل والثانية لرئيس كولومبي. حيث زار خوان مانويل سانتوس إسرائيل في عام 2013.

من المقرر أن يصل دوكي يوم الأحد وسيقضي اليوم في زيارة مدينة القدس القديمة قبل المشاركة في حدث اقتصادي ليلا. في اليوم التالي، سيلتقي بالرئيس إسحاق هرتسوغ ورئيس الوزراء نفتالي بينيت. وسيفتتح مكتب الابتكار يوم الثلاثاء قبل التوجه إلى وطنه.

خلال سلسلة من الأحداث التي تركز على الابتكار على مدار الرحلة، من المتوقع أن يقدم دوكي فرصا للتعاون والاستثمار في الشركات الكولومبية لرجال الأعمال الإسرائيليين.

“نحن في مرحلة فريدة للغاية في العلاقات بين إسرائيل وكولومبيا”، قال كريستيان كانتور، سفير إسرائيل في بوغوتا خلال الإحاطة. “كولومبيا هي عامل دبلوماسي مهم جدًا جدًا لإسرائيل في أمريكا اللاتينية”.

“دوكي صديق جيد جدا لإسرائيل وللشعب اليهودي”، قال كانتور.

كان دوكي مساعد الرئيس آنذاك ألفارو أوريبي في لجنة “بالمر” التابعة للأمم المتحدة التي نظرت في حادثة سفينة مرمرة في مايو 2020 ووجدت أن الحصار الاقتصادي الإسرائيلي لغزة كان قانونيا.

شارك رئيس الوزراء نتنياهو، عبر الفيديو، في حدث بمناسبة التصديق على اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل وكولومبيا، 10 أغسطس، 2020 (Amos Ben-Gershom / GPO)

كما ستشارك وزيرة النقل الكولومبية أنجيلا ماريا أوروزكو، التي ستنضم إلى دوكي، في قمة التنقل الذكي لعام 2021 التي يعقدها رئيس الوزراء في تل أبيب يومي 8 و9 نوفمبر. سيجمع المؤتمر قادة العالم للحوار حول مستقبل النقل والمواصلات.

ستشارك فلافيا سانتورو تروخيو، رئيسة “برو كولومبيا”، المكتب الحكومي الذي يروج للاستثمار الأجنبي في البلاد، في سلسلة من الاجتماعات، وكذلك رئيس بنك التنمية في كولومبيا.

وقال كانتور إن هذه الزيارة هي نتيجة عامين من العمل الذي قام به دبلوماسيون إسرائيليون في كولومبيا.

“كولومبيا هي جزيرة استقرار اقتصادي وقيادة اقتصادية إقليمية”، قالت ميخال غور أري، مديرة المكتب الاقتصادي لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وأفريقيا بوزارة الخارجية. “لذلك، العلاقة مهمة على المستويين الثنائي والإقليمي”.

دخلت اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل وكولومبيا، ثالث أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، حيز التنفيذ في أغسطس 2020. الاتفاقية هي أول اتفاقية تجارة حرة لكولومبيا مع أي دولة في الشرق الأوسط وستسمح لـ 97% من البضائع الكولومبية بدخول السوق الإسرائيلي بدون رسوم جمركية.

حاليا، تدير البرازيل وهندوراس مكاتب تجارية في القدس. البلدان الأخرى التي لديها مكاتب تجارة و/أو دفاع في العاصمة تشمل جمهورية التشيك والمجر وأستراليا. وصفت إسرائيل المكاتب بأنها إنجازات دبلوماسية، على الرغم من أنها لم تحقق الآمال في تدفق الدول على فتح سفارات كاملة في القدس بعد أن اتخذت الولايات المتحدة الخطوة في عام 2018.

أثناء ترشحه للرئاسة في عام 2018، أخبر دوكي مؤيديه أنه سيكون منفتحًا على نقل سفارة كولومبيا إلى القدس ويريد تحسين العلاقات الجيدة مع إسرائيل.

ولدى سؤاله عن تصريحه بعد أيام، قال دوكي إنه يؤيد حل الدولتين ويريد أن تساهم حكومته في نهاية المطاف في جهود السلام. “لا يمكن لكولومبيا إثارة الكراهية في الشرق الأوسط”، قال حينها.

في أغسطس 2018، قرر سلف دوكي، خوان مانويل سانتوس، بشكل غير متوقع الاعتراف بدولة فلسطين قبل أيام من ترك منصبه، مما جعل كولومبيا آخر دولة في أمريكا الجنوبية تفعل ذلك.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال