الرئيس الفيليبيني يبدي اسفه للجدل الذي اثاره هجومه اللاذع على اوباما
بحث

الرئيس الفيليبيني يبدي اسفه للجدل الذي اثاره هجومه اللاذع على اوباما

اعلن البيت الابيض ان اوباما الغى لقاء ثنائيا بعد توعد رودريغو دوتيرتي بشتمه في حال تحدث عن حقوق الانسان

صورة مركبة لصورتين تم التقاطها في 5 سبتمبر، تظهر الرئيس الامريكي باراك اوباما، على اليسار، خلال مؤتمر صحفي، والرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي ايضا خلال مؤتمر صحفي (AFP / Saul Loeb and Manman Dejeto)
صورة مركبة لصورتين تم التقاطها في 5 سبتمبر، تظهر الرئيس الامريكي باراك اوباما، على اليسار، خلال مؤتمر صحفي، والرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي ايضا خلال مؤتمر صحفي (AFP / Saul Loeb and Manman Dejeto)

اعرب الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الثلاثاء عن اسفه للجدل الذي اثاره بنعته الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين بـ”ابن العاهرة”، قبل ساعات من التقاء الرئيسين خلال قمة اقليمية في لاوس.

وقال دوتيرتي في بيان “في حين ان السبب المباشر كان تعليقاتي الشديدة اللهجة على بعض الاسئلة الصحافية التي اعربت عن قلق واستياء، فاننا ناسف لكونها بدت وكأنها هجوم شخصي على الرئيس الاميركي”.

ويلتقي الرئيسان الثلاثاء في لاوس في اطار قمة لبلدان رابطة دول جنوب شرق اسيا تعقد في لاوس.

وشن دوتيرتي هجوما لاذعا على اوباما خلال مؤتمر صحافي الاثنين قبل مغادرته الى لاوس، حين سئل عن الملاحظات التي قد يوجهها اليه الرئيس الاميركي بشأن حقوق الانسان، ولا سيما في ما يتعلق بالحرب التي يشنها على المخدرات والجريمة في بلاده والتي اوقعت اكثر من 2400 قتيل خلال قرابة شهرين.

ورد دوتيرتي المعروف بلسانه السليط “عليك ان تحترم الاخرين. لا يمكنك اطلاق اسئلة وتصريحات بهذه البساطة. يا ابن العاهرة، سالعنك خلال المنتدى”.

وعلى الاثر، اعلن البيت الابيض ان اوباما الغى لقاء ثنائيا كان مقررا الثلاثاء مع دوتيرتي.

واتسم بيان دوتيرتي الثلاثاء في لاوس بنبرة اكثر هدوءا، مشيرا الى ان الرئيسين سيعقدان محادثات ثنائية “في وقت لاحق”.

وتابع البيان “ان نيتنا الاولية هي وضع سياسة خارجية مستقلة مع السعي لتوطيد علاقاتنا اكثر مع جميع البلدان وخصوصا الولايات المتحدة التي نرتبط بها بشراكة طويلة”.

وتابع “اننا نتطلع لتسوية الخلافات بيننا الناجمة عن مفهومنا لاولوياتنا الوطنية والعمل بطريقة مسؤولة بين بلدينا”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال