الرئيس الروسي يعلن عن “عملية عسكرية” في اوكرانيا
بحث

الرئيس الروسي يعلن عن “عملية عسكرية” في اوكرانيا

بوتين يتوجه مباشرة إلى العسكريين الأوكرانيين بقوله "أدعوكم إلى ألقاء السلاح" ويؤكد أنه لا يريد "احتلال" أوكرانيا بل "نزع سلاحها"

لقطة ثابتة من مقطع فيديو يُزعم أنه يُظهر ضربات صاروخية في دنيبرو، أوكرانيا، 24 فبراير، 2022. (screen capture: Twitter)
لقطة ثابتة من مقطع فيديو يُزعم أنه يُظهر ضربات صاروخية في دنيبرو، أوكرانيا، 24 فبراير، 2022. (screen capture: Twitter)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس عن عملية عسكرية في أوكرانيا دفاعا عن الانفصاليين الموالين لموسكو في شرق هذا البلد.

وقال بوتين في كلمة متلفزة غير معلنة مسبقا قبيل الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش “اتخذت قرار شن عملية عسكرية” منددا مجددا ب”ابادة” تدبرها أوكرانيا في شرق البلاد ومستندا إلى نداء المساعدة الذي وجهه الانفصاليون خلال الليل وسياسة حلف شمال الأطلسي العدائية حيال روسيا والتي تشكل أوكرانيا أداة لها برأيه.

وتوجه مباشرة إلى العسكريين الأوكرانيين بقوله “أدعوكم إلى ألقاء السلاح” مؤكدا انهم سيتمكنون عندها “من مغادرة أرض المعركة من دون عائق”.

وأكد أنه لا يريد “احتلال” أوكرانيا بل “نزع سلاحها”.

وتوجه بكلامه بعد ذلك إلى الذين “قد يحاولون الوقوف في وجهنا (…) فعليهم ان يعرفوا أن رد روسيا سيكون فوريا وسيكون له عواقب لم تشهدوها من قبل”.

ومضى يقول “أنا على ثقة بأن جنود روسيا وضباطها سينفذون واجبهم بشجاعة” مؤكدا “أمن البلاد مضمون”.

شاحنات عسكرية تتحرك في شارع خارج دونيتس ، المنطقة التي يسيطر عليها مسلحون موالون لروسيا، شرق أوكرانيا، 22 فبراير، 2022. (AP Photo)

ولم يعط أي تفاصيل عن حجم العملية وإن كانت ستقتصر على شرق أوكرانيا او ستكون أوسع.

وتعهد الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس بأن “العالم سيحاسب روسيا” على هجومهافي اوكرانيا محذرا من انه سيتسبب ب”بخسائر بشرية كارثية”.

وسيلقي بايدن كلمة الخميس حول “العواقب” التي ستتكبدها روسيا بسبب ما وصفه بأنه “هجوم غير مبرر” على ما جاء في بيان بعد اعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

ويعقد بايدن الخميس اجتماعا مع نظرائه في مجموعة السبع عند الساعة 14,00 ت غ.

وكان بايدن أعلن الأربعاء فرض عقوبات على خط انانيب نورد ستريم 2 لنقل الغاز الطبيعي من روسيا إلى ألمانيا. وكانت المانيا اعلنت تجميد هذا المشروع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال