الرئيس التنفيذي لشركة فايزر: قد تكون هناك ضرورة لجرعة ثالثة من اللقاح بعد 6-12 شهرا من تلقي الجرعتين
بحث

الرئيس التنفيذي لشركة فايزر: قد تكون هناك ضرورة لجرعة ثالثة من اللقاح بعد 6-12 شهرا من تلقي الجرعتين

بعد ذلك، يتوقع ألبرت بورلا، أن تصبح لقاحات كوفيد-19 مسألة سنوية؛ ويقول إن تقليص مجموعة الأشخاص المعرضين للإصابة بالفيروس أمر حاسم لوقف الجائحة

قوارير من لقاح فايزر-بيونتك داخل ثلاجة في مدينة كالي الكولومبية، وسط جائحة فيروس كورونا المستجد، 19 فبراير، 2021. (Luis ROBAYO / AFP)
قوارير من لقاح فايزر-بيونتك داخل ثلاجة في مدينة كالي الكولومبية، وسط جائحة فيروس كورونا المستجد، 19 فبراير، 2021. (Luis ROBAYO / AFP)

توقع ألبرت بورلا، الرئيس التنفيذي لشركة “فايزر”، أن تكون هناك ضرورة لجرعة ثالثة من لقاح الشركة لفيروس كورونا “في وقت ما بين 6-12 شهرا” من الحصول على أول جرعتين، وبعد ذلك سيكون تلقي التطعيم شأنا سنويا.

في حدث عبر الإنترنت نظمته شبكة الصيدليات CVS Health، قال بورلا إن الأبحاث الحالية تشير إلى أن فيروس SARS-CoV-2 الذي يسبب كوفيد-19 له خصائص مماثلة لتلك الموجودة في فيروسات الأنفلونزا، مما يجعل التطعيم الدوري ضروريا لمنع تفشي المرض.

وقال بورلا: “الحماية تتناقص بمرور الوقت، لكنها تبقى مرتفعة للغاية بعد ستة أشهر”.

لكنه أضاف: “إذا سألتموني أعتقد أنه ستكون هناك حاجة … لإعادة التطعيم”.

وتابع قائلا: “السيناريو المحتمل هو أنه من المرجح أن تكون هناك حاجة لجرعة ثالثة في وقت ما بين 6-12 شهرا وبعد ذلك سيكون هناك إعادة تطعيم بشكل سنوي، ولكن كل ذلك يحتاج إلى تأكيد”.

وأضاف أنه من الضروري تطعيم سكان العالم في أسرع وقت ممكن، من أجل تقليل احتمالية ظهور المتغيرات التي يمكن أن تتجاوز اللقاحات الموجودة.

ألبرت بورلا، الرئيس التنفيذي لشركة “فايزر”، في أحد مواقع تصنيع الشركة، 19 فبراير 2021، في بورتاغ، ميشيغان. (AP Photo / Evan Vucci)

وقال: “من المهم للغاية تحجيم مجموعة الأشخاص الذين يمكن ان يكونوا عرضة للإصابة بالفيروس… لأن مجموعة الأشخاص هي التي تحدد عدد النسخ التي سيطورها ويحددها الفيروس… عدد المتغيرات التي ستظهر”.

يعتمد لقاح “بيونتك-فايزر” على تقنية mRNA الجديدة وكان أول لقاح مضاد لكوفيد-19 تمت الموافقة عليه في الغرب في أواخر العام الماضي.

وافقت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على استخدام اللقاح للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما وما فوق. منذ ذلك الحين، تم استخدامه على الملايين من البالغين في أكثر من 65 بلدا.

ووجدت دراسة من العالم الحقيقي شملت أكثر من 1.2 مليون شخص في إسرائيل إن اللقاح فعال بنسبة 94%.

بورلا كان ضيف شرف في مراسم رسمية أقيمت مساء الأربعاء بمناسبة الذكرى 73 لاستقلال دولة إسرائيل.

وقال بورلا في خطاب مصور: “معا نثبت أنه من خلال التطعيم الشامل يمكننا هزيمة جائحة كوفيد-19 وإنقاذ الأرواح”.

تختبر شركتا فايزر وبيونتك الآن اللقاحات على الأطفال. يوم الأربعاء قالت الشركتان إن اللقاح أظهر فعالية بنسبة 100٪ ضد فيروس كورونا لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما، حيث تتطلع الشركتان إلى المصادقة على تطعيم المراهقين قبل العام الدراسي المقبل.

وقالت الشركتان في بيان إن تجارب المرحلة الثالثة التي أجريت على 2260 مراهقا في الولايات المتحدة “أظهرت فعالية بنسبة 100 في المائة واستجابات قوية للأجسام المضادة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال