المطالبة بعقوبة السجن لضابط كبير سابق في الشرطة بتهمة الإعتداء الجنسي
بحث

المطالبة بعقوبة السجن لضابط كبير سابق في الشرطة بتهمة الإعتداء الجنسي

القائد الأسبق لشرطة القدس، نيسان ’نيسو’ شاهام، أدين بالاعتداء الجنسي والاحتيال وخيانة الأمانة لقيامه بإجبار العديد من النساء اللواتي عملن تحت قيادته بممارسة الجنس معه

قائد شرطة القدس الأسبق، نيسان ’نيسو’ شاهام في باحة الحائط الغربي بالقدس القديمة في عام 2012.  ( Uri Lenz/Flash90)
قائد شرطة القدس الأسبق، نيسان ’نيسو’ شاهام في باحة الحائط الغربي بالقدس القديمة في عام 2012. ( Uri Lenz/Flash90)

طالبت وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة بإنزال عقوبة السجن بالقائد الأسبق لشرطة القدس، الذي تورط في علاقات جنسية مع عدد من النساء اللواتي عملن تحت قيادته، في أعقاب قرار محكمة مركزية في سبتمبر بإلغاء قرار تبرئته من تهم الاعتداء الجنسي والاحتيال وخيانة الأمانة.

خلال جلسة في محكمة الصلح بتل أبيب يوم الاثنين، قال ممثلو وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة في وزارة العدل إن عقوبة الخدمة المجتمعية التي أصدرت بحق نيسان “نيسو” شاهام في البداية لا تتكافأ مع خطورة أفعاله.

ونقلت صحيفة “هآرتس” عن ممثل الوحدة، رونين يتسحاق، قوله “لا يمكن أن تكون هناك عقوبة أخرى ذات صلة في هذه القضية”، وأضاف أن شاهام كان “ضابطا رفيعا جدا استغل مكانته ورتبته وسلطته كوسيلة لإشباع رغباته الجنسية”.

مشيرا إلى رواية احدى المشتكيات التي قالت إنه كان يدعوها إلى مكتبه لممارسة الجنس معه في منتصف اليوم، قال يتسحاق إن الجرائم التي ارتكبها شاهام لم تمس بالنساء اللواتي أساء معاملتهن فحسب، بل ب”ثقة الجمهور” بالشرطة أيضا.

القائد الأسبق لشرطة القدس، نيسان ’نيسو’ شاهام، في قاعة المحكمة المركزية في تل أبيب، 10 ديسمبر، 2018. (Flash90)

وأضاف “حقيقة أن ذلك حدث ليس فقط في مكان عمل ذي تسلسل هرمي وإنما داخل الشرطة الإسرائيلية يجعل من المسألة أكثر خطورة”، وتابع “ما نوع الرسالة التي يبعثها ذلك؟”

وجاءت جلسة يوم الإثنين بعد قرار محكمة الصلحة في تل أبيب في شهر سبتمبر بقلب قرار محكمة ابتدائية برأت شاهام من تهم الاعتداء الجنسي والاحتيال وخيانة الأمانة.

وأدين شاهام بسلوك غير لائق في أبريل 2018 بعد أن قام بتقبيل ضابطة صغيرة، لكنه برئ من تهمة التحرش الجنسي، وخمس تهم بخيانة الثقة وتهمة أخرى بسلوك غير لائق بسبب علاقات جنسية مزعومة له مع عدد من الشرطيات اللواتي عملن تحت قيادته.

وادعى ممثلو الادعاء أمام محكمة الصلح في تل أبيب أن شاهام قام في أكثر من مناسبة بإجبار الشرطيات على ممارسة الجنس معه، وبعد ذلك قام باتخاذ قرارات تخص عملهن.

في ديسمبر الماضي، حُكم على شاهام بالخدمة المجتمعية لمدة 240 ساعة ووضعه تحت المراقبة لمدة ستة أشهر.

وقبلت المحكمة المركزية بالاستئناف الذي قدمته الدولة على الحكم وأدانته بالتهم التي وُجهت إليه في البداية، وأعادت القضية إلى المحكمة الإبتدائية للنطق بالعقوبة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال