الدوافع السعودية عند دراسة فكرة تطبيع العلاقات مع إسرائيل
بحث
مقال رأي

الدوافع السعودية عند دراسة فكرة تطبيع العلاقات مع إسرائيل

السعودية تؤكد ان فتح مجالها الجوي لا علاقة له بإسرائيل، وأنه لا يمكن أن يحدث التطبيع حتى تكون هناك دولة فلسطينية. لكن من الواضح أن الأمر كله يتعلق بإيران في الواقع

دافيد هوروفيتس هو المحرر المؤسس لتايمز أوف اسرائيل. وقد كان رئيس هيئة التحرير في جروزالم بوست (2004-2011) والجروزالم ريبورت (1998-2004) وهو ايضا المؤلف لكتاب "الحياة الساكنة مع مفجرين" (2004) "واقرب من قريب الى الله" (2000) كما وانه شارك في كتابة "وداعا صديق: حياة ووصية اسحاق رابين" (1996)

حاج مسلم يمشي أمام لافتة ترحيب عند وصوله إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، المملكة العربية السعودية، الجمعة 1 يوليو 2022 (AP Photo / Amr Nabil)
حاج مسلم يمشي أمام لافتة ترحيب عند وصوله إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، المملكة العربية السعودية، الجمعة 1 يوليو 2022 (AP Photo / Amr Nabil)

حتى كتابة هذه السطور، لم تحلق الطائرات الإسرائيلية بعد بشكل روتيني فوق المجال الجوي السعودي من وإلى الهند والصين ووجهات أخرى. هذا العام، على الأقل، لم يتمكن المسلمون في إسرائيل من القيام برحلات الطيران مباشرة من مطار بن غوريون إلى السعودية لأداء فريضة الحج.

ولكن عشية زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة في نهاية الأسبوع الماضي، أعلنت السعودية أن مجالها الجوي مفتوح الآن من حيث المبدأ أمام “جميع شركات النقل الجوي”، وورد على نطاق واسع أنهم أشاروا إلى الموافقة على رحلات جوية إسرائيلية-سعودية مباشرة إلى الحج العام المقبل.

كانت التصريحات العلنية للقادة الإسرائيليين والأمريكيين والسعوديين بشأن خطط السفر الجوي متناقضة. أشاد رئيس الوزراء يئير لبيد وبايدن بما أكدا أنها “خطوة أولى” ملموسة للتطبيع الإسرائيلي السعودي الأوسع. وفي المقابل، أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن المجال الجوي المفتوح “لا علاقة له بالعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل” وأنه “ليس بأي حال من الأحوال مقدمة لأية خطوات أخرى” نحو التطبيع.

من الواضح أنه حتى الأنظمة الملكية المطلقة يجب أن تعد مواطنيها للانعكاسات الجذرية في سياساتها الإقليمية. بعد عقود من العداء المؤسسي للسامية ولإسرائيل، لن يتحول اليهود إلى حلفاء بين عشية وضحاها.

ولكن مع كل الاحترام الواجب لنفي الأمير فيصل، فليس من الواضح أن هناك أي مستفيد باستثناء إسرائيل من قواعد التحليق الليبرالية التي سمح بها السعوديون. وفي أي يوم الآن، على ما يبدو، سيجري قائد طائرة تابعة لشركة “إل عال” أو “أركيع” اتصالا لاسلكيا مع مراقب الحركة الجوية السعودي، وسيجري تفاعل مدني روتيني رسمي بين البلدين – في الواقع، خطوة أولى صغيرة على طريق تطبيع محتمل أوسع.

ومع ذلك، فإن تطور الأمور من هذه النقطة مفتوح على مصراعيه للتساؤل. في مقابلة مع شبكة CNN تزامنت مع زيارة بايدن لإسرائيل والضفة الغربية والسعودية، سمح وزير الدولة السعودي الثاني للشؤون الخارجية عادل الجبير بأن السلام مع إسرائيل “ممكن” و”خيار استراتيجي”، لكنه أوضح أنها ليست صفقة منتهية بتاتا.

اشترط الجبير بشكل مباشر السلام مع إسرائيل بإقامة دولة فلسطينية، مؤكدا التزام السعودية “بتسوية الدولتين، على أن تكون الدولة الفلسطينية في الأراضي المحتلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

لكن السعودية وافقت ضمنيا على قرار الإمارات والبحرين لإبرام اتفاقيات سلام كاملة مع إسرائيل، ضمن إطار “اتفاقيات إبراهيم” 2020، على الرغم من غياب التقدم في الموضوع الإسرائيلي الفلسطيني، وعلى الرغم من صرخات الخيانة المريرة من السلطة الفلسطينية.

أصحاب معرض إسرائيليون يستقبلون الزوار في جناحهم في يوم افتتاح معرض سوق السفر العربي في دبي، الإمارات العربية المتحدة، الأحد 16 مايو 2021 (AP Photo / Kamran Jebreili)

بالنسبة للرياض وغيرها من الشركاء المحتملين الجدد في اتفاقيات إبراهيم، فإن الاعتبار الرئيسي ليس الصراع الفلسطيني، بل جشع آية الله في طهران، وعندما يدرسون العلاقات العميقة مع إسرائيل، فإنهم يقومون بتقييم أفضل السبل للتخلص من التهديد الإيراني.

خلال إقامته في إسرائيل، أكد بايدن حبه وتقديره لبلدنا وإنجازاته وشعبه. “رؤية إسرائيل تزدهر، ورؤية أحلام الآباء والأمهات المؤسسين لإسرائيل تنمو إلى حقيقة يستمتع بها أطفال إسرائيل اليوم، بالنسبة لي كل ذلك يكان يكون معجزة”، صرح بايدن بذلك في مقر إقامة الرئيس، في واحدة من أكثر الخطب الحارة صدقا.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث مع الناجين من المحرقة جيزيل سيكوفيتش (أسفل اليمين) ورينا كوينت (أسفل اليسار)، في قاعة إحياء ذكرى متحف ياد فاشيم التذكاري للمحرقة في القدس، 13 يوليو، 2022. (Menahem KAHANA / مختلف المصادر / وكالة الصحافة الفرنسية)

كان استعداده غير المدروس للنزول على ركبة واحدة للتفاعل بشكل مطول مع اثنين من الناجين من المحرقة في ياد فاشيم تجسيدا للتضامن العميق والتعاطف في قلب رحلته.

ونص “إعلان القدس” الذي وقعه رسميا مع لبيد قدم السياق الرسمي لهذا التضامن – التزام “استراتيجي للحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتقويتها والدفاع عن نفسها بنفسها ضد أي تهديد”. وأشار الإعلان إلى التهديد الفريد الذي تمثله إيران، وتضمن تعهدا أمريكيا “بعدم السماح لإيران مطلقا بامتلاك سلاح نووي” واستخدام “جميع عناصر” القوة القومية الأمريكية “لضمان تلك النتيجة”.

لكن كما سعى كل من لبيد ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، في اجتماعهما القصير، للتأكيد بشدة لرئيس الولايات المتحدة، فإن الدبلوماسية لن توقف البرنامج النووي الإيراني.

“الكلمات لن توقفهم، سيادة الرئيس. الدبلوماسية لن توقفهم. الشيء الوحيد الذي سيوقف إيران هو معرفة أنها إذا استمرت في تطوير برنامجها النووي، فإن العالم الحر سوف يستخدم القوة. الطريقة الوحيدة لمنعهم هي وضع تهديد عسكري ذي مصداقية على الطاولة”، قال لبيد في مؤتمرهما الصحفي المشترك الخميس الماضي.

نقل عن نتنياهو قوله في لقاء قصير مع بايدن بعد بضع ساعات: “يجب أن يكون هناك خيار عسكري هجومي موثوق… إذا لم يتم تردع إيران، فلا بد من استخدام هذا الخيار العسكري”.

لكن زعيم العالم الحر كان مصرا. وقال أنه عندما يتعلق الأمر “بضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي، ما زلت أعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل طريقة لتحقيق هذه النتيجة”.

في هذه الصورة التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إلى اليمين، يحيي الرئيس الأمريكي جو بايدن، بقبضة يده بعد وصوله إلى جدة، المملكة العربية السعودية، 15 يوليو 2022. (AP)

كما هو الحال في معظم مسيرة إيران المستمرة نحو بناء القدرة على صنع الأسلحة النووية، فإن عدم رغبة الولايات المتحدة في مواجهة إيران بإستخدام القوة لوقف القنبلة الإيرانية شجع طهران، التي تتفاخر الآن علانية بأن لديها “القدرات التقنية” لصنع قنبلة.

ومن المفارقات، بطبيعة الحال ، أن إحجام أمريكا عن حشد تهديد ذي مصداقية ، وما يترتب على ذلك من ثقة إيرانية، يزيدان من احتمال أن يكون استخدام القوة ضروريا بالفعل. نقترب تدريجيا من خيار صارم: إيران بترسانة نووية أو تدخل عسكري.

وبعد دفعه في مقابلة تلفزيونية إسرائيلية عشية زيارته، قال بايدن أنه سيستخدم القوة “كملاذ أخير” لوقف برنامج إيران النووي. وكما يعلم الرئيس الأمريكي جيدا، فإن هذا الرد سيتم تجاهله في طهران؛ لم يكن ذلك كافيا بتاتا لدفع النظام إلى وقف تخصيب اليورانيوم، ووقف تطوير الصواريخ والتخلي عن جهود التسليح النووي.

رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي يتحدث في حفل بمناسبة تغيير قائد قيادة الجبهة الداخلية، 17 يوليو، 2022 (Israel Defense Forces)

في ظل غياب موقف أمريكي ينطوي على تهديد أكثر مصداقية، وقدرة أمريكية أكثر مصداقية على التصرف، فإن الوقت يمر أقصر من أي وقت مضى.

إسرائيل، المحور الرئيسي لطموحات آية الله، تستنتج بشكل متزايد أنه يجب عليها أن تلعب دورا مركزيا في ردع إيران، وإذا لزم الأمر، العمل ضدها. وبالتالي، بعد ساعات من عودة بايدن إلى البيت الأبيض من زيارته للشرق الأوسط، أعلن رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أن “الالتزام الأخلاقي” لإسرائيل هو التحضير لرد عسكري ضد برنامج إيران النووي، وقال إن تقديم هذا الخيار العسكري كان في “مركز” استعدادات الجيش الإسرائيلي.

في غضون ذلك، بالنسبة للسعوديين، هذه فترة للتفكير في مصالحهم وإعادة حسابها، ودراسة تحالفاتهم العلنية، كما رأينا جميعا في الأيام القليلة الماضية. كما يُفترض أنها فترة لتعميق تحالفاتهم السرية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال