إسرائيل في حالة حرب - اليوم 289

بحث

الخلاف مع منظمي “يوروفيجن” حول اختيار الأغنية قد يؤدي إلى استبعاد إسرائيل من المسابقة الأوروبية

هيئة البث الإسرائيلية تقول إنها سترفض استبدال الأغنية بأخرى إذا استبعد اتحاد البث الأوروبي أغنية "مطر أكتوبر" من المشاركة وسط ادعاءات بأن إشاراتها إلى مذبحة حماس سياسية للغاية

عريفو اليوروفيجن أليشا ديكسون وجراهام نورتون وهانا وادينجهام وجوليا سانينا على خشبة المسرح خلال الحفل الختامي لمسابقة الأغنية الأوروبية 2023 في 13 مايو 2023 في M&S Bank Arena في ليفربول، شمال إنجلترا. (Paul ELLIS / AFP)
عريفو اليوروفيجن أليشا ديكسون وجراهام نورتون وهانا وادينجهام وجوليا سانينا على خشبة المسرح خلال الحفل الختامي لمسابقة الأغنية الأوروبية 2023 في 13 مايو 2023 في M&S Bank Arena في ليفربول، شمال إنجلترا. (Paul ELLIS / AFP)

تواجه هيئة البث الإسرائيلية خلافا مع منظمي مسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيجن” حول طبيعة الأغنية التي تخطط لتقديمها إلى مسابقة هذا العام، مما يزيد من احتمال انسحاب اسرائيل من المنافسة.

بعد اختيار عيدن غولان لتمثيل إسرائيل في المسابقة – المقرر استضافتها في مدينة مالمو السويدية في شهر مايو العام الماضي – خططت هيئة البث الإسرائيلية “كان” للكشف عن الأغنية في أوائل الشهر المقبل بمجرد اختيارها من قبل لجنة داخلية. يوم السبت، أشارت “كان” إلى أنه تم الانتهاء من العمل على الأغنية وأنه بمجرد موافقة اتحاد البث الأوروبي (EBU) عليها، كما هو معتاد بشكل عام، سيتم الإعلان عنها.

لكن التقارير في الأيام الأخيرة تشير إلى أن اتحاد البث الأوروبي، الهيئة التي تنظم المسابقة الأوروبية، تعارض الاختيار باعتباره سياسيا للغاية وسط الحرب المستمرة بين إسرائيل وحركة حماس، على خلفية دعوات العديد من النشطاء لمنع إسرائيل من المشاركة في المنافسة على الإطلاق.

في بيان مقتضب يوم الأربعاء، اكتفت “كان” بالقول إنها “تجري حوارا مع اتحاد البث الأوروبي بشأن الأغنية التي ستمثل إسرائيل في مسابقة يوروفيجن”.  ويوم الخميس، أكدت هيئة البث الإسرائيلية لـ”تايمز أوف إسرائيل” أنها لن توافق على تبديل أغنيتها إذا قام اتحاد البث الأوروبي بإبطال الاختيار الحالي.

بعد تسريب بعض كلمات الأغنية التي تحمل عنوان “مطر أكتوبر” والتي تشير على ما يبدو إلى مجزرة حماس، نشرت “كان” الكلمات الكاملة للأغنية مساء الخميس. معظم الكلمات باللغة الإنجليزية، مع بضعة أسطر أخيرة باللغة العبرية تقول: “لم يعد هناك هواء للتنفس / لا مكان، لا وجود لي من يوم لآخر / كانوا جميعا أولادا طيبين، كل واحد منهم”. تتضمن الكلمات الإنجليزية أجزاء تقول “كُتاب التاريخ/ قفوا معي/ انظروا في عيني وشاهدوا/ الناس يرحلون ولكنهم لا يقولون وداعا أبدا”، بالإضافة إلى مقطع متكرر يقول “ما زلت مبتلا من مطر أكتوبر/” مطر أكتوبر”.

متحدث باسم اليوروفيجن قال لتايمز أوف إسرائيل يوم الأربعاء أن “اتحاد البث الأوروبي يقوم حاليا بعملية فحص كلمات الأغنية، وهي عملية سرية بين اتحاد البث الأوروبي وهيئة البث حتى اتخاذ قرار نهائي”، وأشار البيان إلى أنه إذا تم اعتبار الأغنية “غير مقبولة”، فستتاح لـ”كان” الفرصة لتقديم أغنية جديدة.

عيدن غولان (Shai Franco)

وفقا للوائح يوروفيجن الرسمية، لا يمكن أن تحمل الأغاني أي رسالة أو طبيعة سياسية، وتصف المسابقة نفسها بأنها “حدث غير سياسي”، على الرغم من أن العديد من المراقبين يشيرون إلى أن الجغرافيا السياسية تلعب بشكل روتيني دورا في المسابقة السنوية.

في عام 2016، فازت أوكرانيا بأغنية “1944”، وهي أغنية مؤثرة عن ترحيل تتار القرم على يد جوزيف ستالين، والتي كان يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تعليق على ضم روسيا لشبه جزيرة القرم قبل عامين. لكن اتحاد البث الأوروبي قال في ذلك الوقت إن الأغنية لا تحتوي على “خطاب سياسي” وسُمح لها بالمنافسة.

عندما أقيمت مسابقة يوروفيجن في تل أبيب عام 2019، رفع المتسابق الأيسلندي، هتاري، علم فلسطين خلال العرض المباشر، مما أدى إلى فرض غرامة وعقوبة على هيئة البث الأيسلندية من اتحاد البث الأوروبي.

يوم الأربعاء، قال وزير الثقافة والرياضة ميكي زوهر من حزب “الليكود” إن نية اتحاد البث الأوروبي “إبطال أغنية يوروفيجن الإسرائيلية هي فضيحة”.

في منشور على منصة “إكس”، كتب زوهر أن “الأغنية الإسرائيلية التي ستؤديها عيدن غولان هي أغنية مؤثرة، تعبر عن روح الشعب والوطن في هذه الأيام، وليست سياسية”. وأضاف زوهر أنه يأمل أن يستمر اتحاد البث الأوروبي “في العمل بمهنية ومحايدة، وعدم السماح للسياسة بالتأثير على الفن”.

نوعا كيريل ممثلة إسرائيل خلال الحفل الختامي لمسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيجن” في ليفربول، إنجلترا، 13 مايو، 2023. (AP Photo / Martin Meissner)

ويأتي الخلاف حول الأغنية وسط أشهر من الدعوات لمنع إسرائيل من المشاركة في المسابقة وسط انتقادات دولية متزايدة لحربها ضد حماس في غزة. ومع ذلك، رفض اتحاد البث الأوروبي مرارا أي دعوات من هذا القبيل وأكد أنه سيتم السماح لإسرائيل بالمشاركة.

وكانت الدعوات قوية بشكل ملحوظ من الفنانين والناشطين في فنلندا وأيسلندا وأيرلندا والسويد والدنمارك، مع انتشار العرائض التي تطالب باستبعاد إسرائيل وانسحاب دولهم من المسابقة إذا لم يتم ذلك. وأعلنت هيئة البث  الفنلندية هذا الأسبوع أنه على الرغم من اعتقادها بأنه لا ينبغي السماح لإسرائيل بالمشاركة، فإنها ستستمر في المنافسة هذا العام.

ومن المقرر أن تختار أيسلندا ممثلها في المسابقة في نهاية الأسبوع المقبل، ومن المتوقع على نطاق واسع أن تختار الفنان الفلسطيني المولود في القدس بشار مراد، مما قد يؤدي إلى مواجهة إسرائيلية فلسطينية محتملة على المسرح في السويد.

ومن المقرر أن تقام مسابقة يوروفيجن لهذا العام في الفترة من 7 إلى 9 مايو في مالمو بعد فوز السويد بمسابقة العام الماضي في ليفربول.

تشارك إسرائيل في مسابقة يوروفيجن منذ عام 1973، وفازت أربع مرات، في أعوام 1978 و1979 و1998 وآخرها في عام 2018 مع أغنية “Toy” لنيطع برزيلاي. في العام الماضي، مثلت نجمة البوب نوعا كيريل الدولة اليهودية وحصلت على المركز الثالث بأغنية “يونيكورن”.

اقرأ المزيد عن