إسرائيل في حالة حرب - اليوم 147

بحث

الحوثيون يتوعدون في تصعيد هجماتهم واستهداف جميع السفن المتجهة إلى إسرائيل في البحر الأحمر

الحركة المدعومة من إيران تقول إن الهجمات ستتصاعد إذا لم تصل المساعدات إلى غزة؛ مسؤول إسرائيلي: إذا لم يتعامل العالم مع الحوثيين فإن إسرائيل ستتحرك

يمنيون يلوحون بالأعلام ويرددون شعارات خلال مسيرة مؤيدة للفلسطينيين في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، 8 ديسمبر، 2023. (MOHAMMED HUWAIS / AFP)
يمنيون يلوحون بالأعلام ويرددون شعارات خلال مسيرة مؤيدة للفلسطينيين في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، 8 ديسمبر، 2023. (MOHAMMED HUWAIS / AFP)

قال المتمردون الحوثيون في اليمن يوم السبت إنهم سيبدأون باستهداف أي سفينة تمر عبر البحر الأحمر في طريقها إلى إسرائيل، بغض النظر عما إذا كانت ملكية السفينة مرتبطة باسرائيل، مع استمرارهم في تصعيد الهجمات وسط الحرب بين إسرائيل وحماس.

وأطلقت الجماعة المتمردة المدعومة من إيران عدة صواريخ باليستية وطائرات مسيرة على إيلات منذ بداية الحرب بين إسرائيل وحماس في أكتوبر، تم اعتراض جميعها أو أنها أخطأت أهدافها. وجاء الهجوم الأخير يوم الأربعاء عندما أسقطت إسرائيل صاروخا باليستيا فوق البحر الأحمر.

كما هاجموا أيضا عددا من السفن، واستهدفوا حتى الآن السفن التي يُزعم أنها مملوكة لشركات إسرائيلية أو لها علاقات برجال أعمال إسرائيليين.

وأعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، في بيان مصور نُشر على منصة “اكس” أن قواته ستعمل على “منع مرور السفن المتجهة إلى الكيان الصهيوني من أي جنسية كانت، إذا لم يدخل لقطاع غزة حاجته من الغذاء والدواء وستصبح هدفا مشروعا لقواتنا المسلحة”.

وأضاف: “حرصا منا على سلامة الملاحة البحرية نحذر جميع السفن والشركات من التعامل مع الموانئ الإسرائيلية”، مضيفا أن ذلك “نتيجة لاستمرارِ العدو الصهيوني في ارتكاب المجازر المروعة وحرب الإبادة الجماعية والحصار بحق إخواننا في غزة”.

وقال المسؤول الحوثي محمد علي الحوثي في منشوره الذي أعلن فيه الإجراء إنه “لا يحق” لأي قوات عسكرية أمريكية أو غيرها مرافقة السفن الإسرائيلية أو السفن المتجهة إلى إسرائيل.

ويدعم المتمردون الحوثيون الفلسطينيين ويهددون إسرائيل بسبب الحرب في غزة، التي اندلعت بعد أن نفذت حماس هجوما على إسرائيل في 7 أكتوبر، أسفر عن مقتل أكثر من 1200 شخص، واختطاف 240. وتعهدت إسرائيل بالإطاحة بحركة حماس في غزة وإطلاق سراح الرهائن.

يوم الخميس، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن إدارة بايدن حثت إسرائيل على عدم الرد على هجمات الحوثيين الأخيرة.

لكن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي قال للقناة 12 في مقابلة أجريت معه مساء السبت إنه اذا لم يتعامل المجتمع الدولي مع التهديد الذي يشكله الحوثيون في اليمن، فإن “إسرائيل ستتحرك”. ولم يوضح الإجراءات التي سيتم اتخاذها.

أسقطت سفن تابعة للبحرية الأمريكية مجموعة من الطائرات المسيرة التي يُعتقد أن الحوثيين أطلقوا من الأراضي التي يسيطرون عليها في اليمن.

وقال الجيش الأمريكي إن صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون أصابت يوم الأحد ثلاث سفن تجارية في البحر الأحمر، بينما أسقطت سفينة حربية أمريكية ثلاث طائرات مسيرة دفاعا عن النفس خلال هجوم استمر ساعة.

في نوفمبر، استولى الحوثيون على سفينة نقل مركبات مرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن. ولا يزال المتمردون يحتجزون السفينة بالقرب من مدينة الحديدة الساحلية. وسقطت صواريخ أيضا بالقرب من سفينة حربية أمريكية أخرى الأسبوع الماضي بعد أن ساعدت سفينة مرتبطة بإسرائيل استولى عليها مسلحون لفترة وجيزة.

تظهر هذه الصورة التي نشرها المركز الإعلامي للحوثيين قوات الحوثيين على متن سفينة الشحن غالاكسي ليدر، 19 نوفمبر، 2023. (Houthi Media Center via AP)

لكن حتى الآن، تجنبت الولايات المتحدة ردا عسكريا – وهو اختلاف ملحوظ عن ضرباتها المتعددة ضد الميليشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا والتي أطلقت صواريخ وقذائف وطائرات مسيرة على قواعد تضم قوات أمريكية في كلا البلدين.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في هجمات الحوثيين، على الرغم من تعرض السفن التجارية لبعض الأضرار.

اجتاح المتمردون الحوثيون معقلهم الشمالي في اليمن واستولوا على العاصمة صنعاء في عام 2014، وشنوا حربا طاحنة. وتدَخل تحالف بقيادة السعودية في عام 2015 لمحاولة إعادة الحكومة اليمنية المنفية والمعترف بها دوليا إلى السلطة.

الحوثيون هم جزء من “محور المقاومة” ضد إسرائيل إلى جانب حماس – والذي ترعاه طهران أيضا.

اقرأ المزيد عن