الحكومة قد تلجأ إلى برامج تحفيزي لتلقي لقاح كورونا بعد تراجع معدلات الطلب
بحث

الحكومة قد تلجأ إلى برامج تحفيزي لتلقي لقاح كورونا بعد تراجع معدلات الطلب

تشمل الاقتراحات إرسال عاملين صحيين إلى مكاتب الشركات الكبرى، ومكافآت لإقناع الجمهور بتلقي القاح؛ تقدم الشركات المال، تدرس حظر الأشخاص غير المطعمين

عاملة صحية إسرائيلية تنتظر وصول الناس للتلقي التطعيم في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى "كلاليت" الخالي إلى حد كبير، في مدينة هرتسليا، 7 فبراير 2021  (Gili Yaari /Flash90)
عاملة صحية إسرائيلية تنتظر وصول الناس للتلقي التطعيم في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى "كلاليت" الخالي إلى حد كبير، في مدينة هرتسليا، 7 فبراير 2021 (Gili Yaari /Flash90)

مع تباطؤ حملة التطعيم الإسرائيلية بسبب تراجع الطلب، تبحث وزارة الصحة وبعض الشركات الخاصة طرق لتحفيز الإسرائيليين على الذهاب للحصول على اللقاحات.

وأفادت القناة 13 يوم الإثنين أن وزارة الصحة تدرس خطة لإرسال طواقم طبية إلى مكاتب الشركات الكبرى في جميع أنحاء البلاد لتطعيم الموظفين.

ويمثل ذلك مشكلة لوجستية في الوقت الحالي، لأن صناديق المرضى هي المسؤولة عن التطعيم، وكل موظف يختلف في عضويته في صناديق المرضى.

ومع ذلك، سيتم إنشاء “مركز تحكم” في وزارة الصحة لمناقشة هذه القضايا وسيكون مسؤولا عن التنسيق مع مختلف الشركات المعنية، بحسب التقرير.

كما تم عقد اجتماع يوم الإثنين بين مديري صناديق المرضى الإسرائيلية الأربعة ووزارة الصحة حيث تقرر تقديم خطة لموافقة وزارة المالية، والتي من شأنها أن تسمح لصناديق المرضى بإعطاء الموظفين الذين يقنعون المرضى بتلقي التطعيم زيادة للراتب.

وتهدف الحكومة إلى تقديم 200 ألف جرعة يوميا، ولكن على الرغم من تأهيل كل شخص يبلغ من العمر 16 عاما أو أكثر الآن للحصول على اللقاح، فإن الطلب لا يكاد يصل إلى نصف هذا الهدف.

وفي الوقت نفسه، تتولى بعض الشركات الأمر بنفسها.

وأعلنت شركة مراكز التسوق “بيغ” أنها لن تسمح لغير المطعمين بدخول مكاتبها في هرتسليا، بحسب القناة 12.

مركز تسوق “بيغ” شبه فارغ في أشدود، جنوب إسرائيل، 7 فبراير 2021 (Yossi Aloni / Flash90)

وقالت سلسلة متاجر “شوفرسال” إنها ستدفع للموظفين مقابل الساعات اللازمة للذهاب لتلقي التطعيم.

وذكرت القناة 12 أن شركة الفراس “سويس سيستمز” ستمنح مكافأة قدرها 500 شيكل لجميع موظفيها الذين يتلقون التطعيم اضافة الى يوم عطلة. وفي سلسلة مقاهي “We like you too” ستقدم لموظفيها مكافأة قدرها 300 شيكل لكل موظف يتلقى اللقاح.

وستقدم بلدية جفعتايم خصما ضريبيا محليا لكل عائلة تتلقى التطعيم.

وأعلنت شركات “بيليفون”، “:يس!” و”بيزك إنترناشونال” عن تعاونها مع شركة “لاتيت” الخيرية حيث ستتبرع بوجبة ساخنة للمحتاجين مقابل حصول 4000 موظف للتطعيم.

إسرائيليون يتلقون لقاح كوفيد-19 في صالة رياضية تحولت إلى مركز تطعيم تابع لـ”كلاليت” في هود هشارون، 2 فبراير 2021 (Miriam Alster / Flash90)

وعلى الرغم من أن جميع الإسرائيليين الذين يبلغون من العمر 16 عاما فأكثر مؤهلين لتلقي لتطعيم، إلا أن مراكز التطعيم صرحت أن الحضور ضئيل.

ووفقا للقناة 12، كان مقدمي الخدمات الصحية في إسرائيل جاهزين لتقديم 200 ألف تطعيم يوميا منذ الأسبوع الماضي. لكن الطلب انخفض بنسبة 50% منذ أن تم تطعيم 240 ألف إسرائيلي في 12 يناير.

“ليس لدينا تفسيرا لماذا لا يأتي الناس. نحن نرسل رسائل تخبر الناس بالحضور وتلقي التطعيم، لكن الاستجابة لا تزال منخفضة”، قال مسؤول صحي في صندوق “كلاليت” للقناة.

وبحسب القناة، تم إعطاء 119 ألف جرعة لقاح يوم الاثنين، 53 ألف منها كانت الجرعة الأولى.

وألقى الكثير باللوم على سلسلة من نظريات المؤامرة المعادية للقاحات عبر الإنترنت، بما في ذلك من حاخام مشهور.

وقال موشيه تسارفاتي، الذي كان ينتظر في مركز تطعيم في القدس للحصول على اللقاح، للقناة 12: “فيضان نظريات المؤامرة عبر الإنترنت ضد التطعيم صادم. الأمر مروع والناس يموتون نتيجة لذلك”.

إسرائيليون يجلسون في ساحة ديزنغوف في تل أبيب، في الوقت الذي تخفف فيه إسرائيل قيود الإغلاق الثالث بسبب جائحة فيروس كورونا. (Miriam Alster/Flash90)

وأعلنت ادارة موقع “فيسبوك” يوم الأحد عن قيامها بإزالة حساب مجموعة كبيرة تروج لنظريات المؤامرة حول لقاحات كوفيد-19 والتي حضت في الأسابيع الأخيرة الآلاف من أعضائها على تحديد مواعيد لتلقي اللقاح بنية إلغائها في اللحظة الأخيرة، مما يجبر صناديق المرضى على إتلاف الجرعات غير المستخدمة.

لا تزال إسرائيل تتصدر العالم في معدلات التطعيم للفرد، حيث أعطت الجرعة الأولى لأكثر من 3.5 مليون من مواطنيها والثانية إلى 2.1 مليون.

ووفقا لأرقام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي استشهدت بها القناة 12، فإن إسرائيل أيضا تتصدر العالم في عدد حالات العدوى، على الرغم من أنها تشهد أقل معدل وفيات (0.7%).

كما ظهرت علامات مقلقة تشير الى رفض العاملين الطبيين تلقي التطعيم.

وتم تطعيم أقل من ثلثي موظفي مستشفى لنيادو ضد فيروس كورونا، وفقا للقناة 12، التي نقلت عن أرقام وزارة الصحة.

وأفاد التقرير إن المستشفى الواقع في نتانيا شهد حصول 60% من أطبائه و60% من طاقم التمريض على اللقاح.

وفي مستشفى شعاري تسيديك في القدس، تم تطعيم 73% فقط من الأطباء و72% من طاقم التمريض.

وعلى النقيض من ذلك، كان مستشفى هداسا عين كارم في القدس يتصدر القائمة مع تطعيم 94% من الأطباء و89% من طاقم التمريض.

وتوفرت اللقاحات للطاقم الطبي منذ أواخر ديسمبر الماضي، وأولئك الذين لم يتلقوا اللقاح رفضوا اللقاحات من تلقاء أنفسهم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال