الحكومة تلغي قرارها بإلزام الإسرائيليين العائدين من الخارج بدخول حجر صحي في فنادق
بحث

الحكومة تلغي قرارها بإلزام الإسرائيليين العائدين من الخارج بدخول حجر صحي في فنادق

قرار إلزام المسافرين بدخول المنشآت التي تديرها الدولة لمدة أسبوعين واجه انتقادات عامة، وتم فرضه بشكل انتقائي، وآثارها اشتباكات في مراكز الحجر

عاملة مختبر تجمع عينات مسحة من الأنف لـتشخيص كوفيد-19 في مختبر كورونا بمطار بن غوريون الدولي، 14 ديسمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)
عاملة مختبر تجمع عينات مسحة من الأنف لـتشخيص كوفيد-19 في مختبر كورونا بمطار بن غوريون الدولي، 14 ديسمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

بعد الانتقادات والفوضى والاحتجاجات، أعلن وزير الصحة يولي إدلشتين يوم الثلاثاء أن الإسرائيليين العائدين من الخارج لن يضطروا بعد الآن إلى دخول حجر صحي في فنادق مخصصة لذلك، وبذلك يتم إنهاء السياسة المطبقة بشكل انتقائي.

وكانت الحكومة قد أعلنت عن الإجراء المثير للجدل الأسبوع الماضي بعد انتشار سلالتين جديدتين لفيروس كورونا في بريطانيا وجنوب إفريقيا، واللتين يُعتقد أنهما معديتان أكثر.

في تغريدة، قال إدلشتين إنه ينبغي على أي مسافر الخضوع لفحوص كورونا فور وصوله إلى إسرائيل ودخول حجر صحي لمدة 14 يوما، والتي يمكن تقليصها لعشرة أيام إذا خضع لفحص ثان بعد تسعة أيام.

وتأتي هذه الخطوة بعد يوم من انتقادات علنية وُجهت لهذه السياسة من جانب عدد من كبار المسؤولين واشتباكات بين من أجبِروا على دخول الفنادق والسلطات التي تديرها.

إسرائيليون عادوا من دبي يصطفون لتلقي إعفاءات من الحجر الصحي الفندقي في مطار بن غوريون، 28 ديسمبر، 2020. (Screen Capture: Channel12)

وقال نائب وزير الصحة، يوآف كيش ، يوم الثلاثاء، إنه سيتم السماح لمن يقيمون حاليا في منشآت الحجر الصحي بإكمال الحجر الصحي في منازلهم بعد خضوعهم لفحص كورونا آخر، وأضاف أن المسافرين العائدين الذين يرفضون الخضوع للفحص في المطار سيكونون مضطرين لدخول عزل في الفنادق.

وسيظل الحظر المفروض على جميع الرعايا الأجانب من دخول البلاد ساري المفعول. حتى الأسبوع الماضى، سُمح للمسافرين الأجانب بدخول إسرائيل لحضور مناسبات دورة الحياة (بحسب التقاليد اليهودية) ولعدد من الأسباب الأخرى.

وسط مخاوف من ظهور سلالة جديدة معدية أكثر لفيروس كورونا، صوّت المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينت كورونا) الأسبوع الماضي على إلزام الإسرائيليين العائدين من خارج البلاد على الإقامة في فنادق لمدة 14 يوما، يمكن تقليصها إلى 10 أيام من خلال إجراء فحصي كورونا يظهران نتائج سلبية. على الرغم من الأمر الحكومي، انتهى المطاف بدخول حوالي ثلث الإسرائيليين الذين عادوا إلى البلاد فقط إلى الفنادق، بينما حصل الباقون على إعفاءات وسُمح لهم بإكمال الحجر الصحي في منازلهم.

يوم الإثنين، حاول عشرات الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي في فندق “ليوناردو” بالقدس الهروب من المنشأة، واشتبكوا عند مدخل الفندق مع حراس الأمن، الذين أجبروهم على العودة إلى الداخل.

عشرات الإسرائيليين الذين عادوا من الخارج يحاولون الخروج من الحجر الصحي القسري في فندق ليوناردو في القدس، 28 ديسمبر، 2020. (Screen Capture: Channel12)

في الوقت نفسه، اشتبك عشرات الإسرائيليين العائدين إلى البلاد من دبي مع مسؤولين في مطار “بن غوريون”، خلال وقوفهم في طابور للحصول على إعفاء من الحجر الصحي في الفنادق، بحسب ما أفادت القناة 12.

في أعقاب أحداث يوم الإثنين، حض وزير الدفاع بيني غانتس الحكومة على السماح للإسرائيليين العائدين من الخارج بدخول حجر صحي منزلي، شريطة أن يخضعوا إلى فحص كوفيد-19 في المطار.

كما شكك نائب وزير الصحة كيش (الليكود) بمدى فعالية السياسة التي صادقت عليها الحكومة، وقال عبر “تويتر” إنه نظرا لأن اللقاحات تبدو فعالة ضد ما تُسمى بالطفرة البريطانية، “سيكون من الصواب الانتقال إلى عزل منزلي ووقف العزل في الفنادق”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال