الحكومة تقرر السماح للصفوف 1-4 العودة إلى المدرسة الأحد، وإعادة فتح أماكن تصفيف الشعر
بحث

الحكومة تقرر السماح للصفوف 1-4 العودة إلى المدرسة الأحد، وإعادة فتح أماكن تصفيف الشعر

سيتم تقسيم الطلاب إلى كبسولات منفصلة؛ سيتم استئناف برامج ما بعد المدرسة؛ السماح بإعادة فتح بعض الشركات التي تستقبل العملاء

فصل دراسي فارغ في مدرسة في حي بيت هكيرم في القدس، 21 أكتوبر 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)
فصل دراسي فارغ في مدرسة في حي بيت هكيرم في القدس، 21 أكتوبر 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

مع استمرار انخفاض معدل الحالات اليومية في إسرائيل بعد أسبوع من تخفيف الإغلاق الوطني الثاني، وافق الوزراء في المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا ليلة الاثنين على إعادة فتح المدارس للأطفال في الصف الأول إلى الرابع في أوائل الأسبوع المقبل، بالإضافة إلى رفع سلسلة من القيود الأخرى التي تهدف إلى احتواء الوباء.

وبموجب الخطة التي تم منحها الموافقة النهائية من قبل الوزراء، سيتم تقسيم الأطفال في الصفين الثالث والرابع إلى كبسولات واستئناف الدراسة خمسة أيام في الأسبوع، بينما سيتم تقسيم الطلاب في الصف الأول والثاني إلى مجموعتين بتناوب الأيام ويذهبون إلى المدرسة ثلاث أيام فقط في الأسبوع. وسيستمر الأطفال في الصف الخامس وما فوق بالتعلم عن بعد.

وتم إغلاق المدارس منذ 18 سبتمبر، عندما دخل الإغلاق على مستوى البلاد حيز التنفيذ لخفض معدلات الإصابة، على الرغم من السماح بإعادة فتح رياض الأطفال والحضانات الأسبوع الماضي. وتم لوم إعادة فتح المدارس في 1 سبتمبر في الارتفاع الكبير في الإصابات بضعة أسابيع بعد ذلك، مما أدى إلى فرض الإغلاق.

وبالإضافة إلى القرار الخاص بالمدارس، وافق الوزراء يوم الاثنين أيضا على إعادة فتح صالونات تصفيف الشعر والتجميل، وغيرها من الشركات التي تستقبل العملاء، ولكن مع استقبال عميل واحد فقط في كل مرة، اعتبارا من الأحد المقبل.

عناصر من شرطة الحدود الاسرائيلية يقومون بدوريات في شارع يافا وسط مدينة القدس مع خروج اسرائيل من اغلاق فيروس كورونا وتخفف بعض القيود، 21 اكتوبر 2020 (Nati Shohat / Flash90)

وسيعقد اجتماع منفصل الخميس لاتخاذ قرار بشأن إعادة فتح المتاجر ودور الضيافة الأخرى.

وشهد الاجتماع الذي استمر ست ساعات يوم الاثنين جدلا بين الوزراء حول عدد من الإجراءات الجديدة.

ونقلت أخبار القناة 12 عن وزير الصحة يولي إدلشتين قوله خلال المناقشة حول السماح للشركات التي تستقبل العملاء بالعودة إلى العمل: “لن أدعم فتح التجارة. إننا نلعب بالنار هنا”.

وفي خطوة تسببت في توترات خاصة بين الوزراء، تقرر استئناف برامج ما بعد المدرسة للصفين الأول والثاني، ولكن ليس وفقا لمخطط مفصل لتقسيم الأطفال إلى كبسولات منفصلة، وهو تناقض واضح مع خطة الدراسة.

وخلال نقاش محتدم بشكل خاص، أعرب وزير المالية يسرائيل كاتس عن معارضته لحضور الأطفال في المدرسة لجزء من الأسبوع فقط، وقال إنه يجب استئناف الدراسة بالكامل.

وقال بحسب تسريبات من الاجتماع: “لقد توصلت إلى نتيجة مفادها أنه ليس لدينا خيار سوى السماح للصفوف 1-2 بالدراسة. لا أعرف في أي مكان في العالم استخدموا فيه الكبسولات في المدارس”.

وصول تلاميذ الصف الاول إلى مدرسة ’تالي غئوليم’ في القدس في اليوم الأول من افتتاح السنة الدراسية، 1 سبتمبر، 2020. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

ورد وزير التعليم يوآف غالانت بغضب على الانتقادات الموجهة للخطة من قبل نواب من حزب “أزرق أبيض” في الائتلاف، الذين دعا بعضهم الى عودة الطلاب في الصفوف 1-4 إلى المدرسة بدوام كامل.

“هل نحن حكومة واحدة أم لا؟ أقترح أن تطلبوا من ممثليكم في الكنيست أن يهدأوا وأن يتحلوا بروح التعاون وليس الانقسام”، قال.

ومع ذلك، وعلى الرغم من القرار الوزاري بشأن تعلم الصفوف 1-2 ثلاثة أيام فقط في الأسبوع لكل منهما، قال غالانت للقناة 12 بعد وقت قصير من الاجتماع أن الأطفال في تلك الصفوف سيبقون في المدرسة لأيام أكثر من الأسبوع، على الأقل في أجزاء معينة من البلاد.

وقال: “سنفتح مع رؤساء البلديات ومديري المدارس فصولا للصفين الأول والثاني لأكثر من ثلاثة أيام – في مناطق كثيرة من البلاد، ستكون أربعة أيام”، دون توضيح التناقض، مضيفا أن “هناك أماكن سيكون فيها أيضا خمسة أيام”.

وعلى الرغم من إغلاق المدارس في جميع أنحاء البلاد رسميا بسبب القيود، إلا أن المئات من المدارس الابتدائية والثانوية اليهودية المتشددة – بما في ذلك في المناطق التي تنتشر فيها العدوى – فتحت يوم الأحد الماضي أبوابها في انتهاك للقانون بأمر من حاخام كبير، مع تبرير العديد المسؤولين اليهود المتشددين هذه الخطوة وقيام الشرطة بفرض القيود بشكل متقطع.

وبعد الإغلاق الأولي لفيروس كورونا في الربيع، تخلى مسؤولو الصحة عن خطتهم المرحلية وسط ضغوط من الوزراء وافتتحوا جميع المدارس والشركات تقريبا مرة واحدة في أوائل مايو. وتم إلقاء اللوم على هذه الخطوة للعبها دورا في ارتفاع معدلات الإصابة خلال الصيف، ما أدى إلى الإغلاق الوطني الثاني.

إسرائيليون على الشاطئ في تل أبيب، بعد تخفيف قيود الإغلاق، 18 أكتوبر 2020 (Miriam Alster/ FLASH90)

وفي وقت سابق يوم الاثنين، أعلنت وزارة الصحة أن معدل نتائج الاختبارات الإيجابية لفيروس كورونا في البلاد قد وصل إلى مستوى منخفض جديد منذ بداية الموجة الثانية في يونيو، حيث كانت 1.9% فقط من نتائج 26,282 الاختبارات التي ظهرت حتى الآن يوم الإثنين إيجابية.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض عدد المرضى الذين حالتهم خطيرة إلى أقل من 500 لأول مرة منذ حوالي ستة أسابيع، وفقا للبيانات.

وتم تأكيد 569 حالة جديدة أمس، 2.9% من 19,958 نتيجة اختبار. وأضيف 495 آخرين إلى العدد يوم الاثنين.

وبلغ العدد الإجمالي للحالات منذ بدء الجائحة 310,600 حالة، منها 13,375 حالة نشطة. ومن بينهم 486 مريضا في حالة خطيرة، بما في ذلك 196 على أجهزة التنفس الصناعي. وكان 142 اخرون في حالة معتدلة والباقي لديهم اعراض خفيفة او لم تظهر عليهم اعراض.

وارتفعت حصيلة الوفيات بسبب الفيروس في إسرائيل يوم الاثنين إلى 2440.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال