الحكومة تقرر إغلاق مطار بن غوريون لمدة أسبوع وسط مخاوف من سلالات فيروس كورونا
بحث

الحكومة تقرر إغلاق مطار بن غوريون لمدة أسبوع وسط مخاوف من سلالات فيروس كورونا

الوزراء يوافقون على اقتراح بمنع الرحلات القادمة والمغادرة، مع استثناءات طفيفة اعتبارا من يوم الثلاثاء وحتى نهاية الشهر

مطار بن غوريون الدولي شبه خال من المسافرين، 18 يناير، 2021. (Avshalom Sassoni / FLASH90)
مطار بن غوريون الدولي شبه خال من المسافرين، 18 يناير، 2021. (Avshalom Sassoni / FLASH90)

صادق مجلس الوزراء الأحد على إغلاق شبه كامل لمطار “بن غوريون” حتى نهاية شهر يناير، وسط مخاوف من تفشي سلالات فيروس كورونا سريعة الانتشار أو مقاومة للقاحات في البلاد.

وسيبدأ الإغلاق اعتبارا من يوم الثلاثاء وسيبقى ساريا حتى يوم الأحد، 31  يناير، في الموعد المقرر لتخفيف قواعد الإغلاق العام.

وجاء في نسخة للاقتراح الذي صادق عليه الوزراء أنه سيتم حظر دخول جميع الطائرات الأجنبية إلى الأجواء الإسرائيلية أو هبوطها في مطار بن غوريون. وستكون هناك استثناءات لطائرات الشحن وطائرات الطوارئ والطائرات التي تجتاز المجال الجوي الإسرائيلي دون الهبوط.

كما تقول الوثيقة إن الرحلات المغادرة ستقتصر على أولئك الذين يسافرون لتلقي علاج طبي، أو لعمل ضروري، أو لإجراءات قانونية، أو لحضور جنازة أحد الأقارب أو للسفر من مكان إقامة إلى آخر. كما جاء فيها أنه سيكون بامكان مدير وزارة الصحة منح استثناءات لأسباب انسانية أو لأسباب “شخصية خاصة”.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن إن هذا الإجراء سيغلق الأجواء “بإحكام”.

وقال في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة: “إننا نغلق البلاد بإحكام. في هذا الأسبوع من إغلاق الأجواء، سنقوم بتطعيم مليون إسرائيلي آخر”.

وزعم نتنياهو أنه “لا توجد دولة” قد اتخذت مثل هذه الخطوة، بعد أشهر تعرضت فيها سياسة الحكومة بشأن دخول البلاد لانتقادات باعتبارها متساهلة للغاية وتم إلقاء اللوم عليها في دخول العديد من حالات كوفيد-19 إلى البلاد.

بحسب تسريبات من الجلسة، قال نتنياهو إن الإغلاق ضروري بسبب “سرعة الطفرات في العالم” وأنه على عكس الفترات السابقة التي “أغلقنا فيها الأجواء… هذه المرة نحن نغلقها حقا، دون رحلات تجارية أو أي شيء آخر باستثناء الحالات الاستثنائية”.

عامل مختبر يجمع عينات مسحة من الأنف لـتشخيص كوفيد-19 في محطة لفحص فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي، بالقرب من تل أبيب، 14 ديسمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

العضو الوحيد في المجلس الوزاري التي صوتت ضد الإجراء كانت وزيرة الاستيعاب والهجرة بنينا تامان شطا، احتجاجا كما يبدو على عدم وجود استثناءات للقادمين الجدد.

وقال وزير الدفاع بيني غانتس قبل الجلسة إنه سيدعم الإغلاق حتى نهاية الشهر. يوم السبت قال نتنياهو إنه سيسعى إلى إغلاق لمدة اسبوعين.

خلال الجلسة، عُرضت على الوزراء وثيقة لوزارة الصحة تظهر أن 33% فقط من المسافرين الذين عادوا إلى البلاد بين 26 ديسمبر و21 يناير التزموا بقواعد الحجر الصحي، حسبما ذكر موقع “واللا” الإخباري.

مع انعقاد الجلسة، أعلنت وزارة الصحة عن خمس حالات إصابة إضافية بسلالة فيروس كورونا الجنوب إفريقية تم اكتشافها بين مسافرين عادوا من جنوب إفريقيا ودبي. وقالت الوزارة إنه بالإجمال تم تشخيص 27 إصابة بهذه السلالة في إسرائيل.

وقال أوري غرينفيلد، وهو عضو في فريق منسق كورونا الوطني نحمان آش، لأخبار القناة 12 إنه تم اكتشاف حالات إصابة بالمتغيرين البريطاني والجنوب إفريقي في إسرائيل. في الأسبوع الماضي، قال آش للوزراء إن السلالة البريطانية مسؤولة عن 30-40% من حالات الإصابة الجديدة بالفيروس ومن المتوقع أن تصبح السلالة السائدة في البلاد في غضون أسابيع.

يوم الأحد أيضا، أفادت تقارير في الإعلام العبري أن العشرات من المسافرين الحريديم رفضوا ارتداء كمامات خلال رحلة جوية لشركة “يونايتد إيرلاينز” من نيويورك إلى إسرائيل هبطت صباح الجمعة، متجاهلين الطلبات المتكررة من المسافرين الآخرين وأفراد الطاقم.

وقالت تالي تننباوم، إحدى المسافرات على متن الرحلة، لإذاعة 103FM إن الرحلة كانت صادمة، وأن المسافرين حاولوا الابتعاد عن “أرضية تكاثر فيروس كورونا” بالذهاب إلى الحمام للشرب، ولم يتمكنوا من تناول الطعام أو النوم.

وتتواجد إسرائيل في خضم إغلاق عام ثالث، حيث تسعى السلطات إلى السيطرة على انتشار كوفيد-19، وتراقب في الوقت نفسه عن كثب السلالات المتحورة للفيروس وتنفذ حملة تطعيم ضخمة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال