الحكومة تعلن عن توسيع المنح للعمال المستقلين وسط أزمة كورونا
بحث

الحكومة تعلن عن توسيع المنح للعمال المستقلين وسط أزمة كورونا

رئيس الوزراء ووزير المالية اتفقا على تخفيف المعايير للحصول على المساعدة المالية، ويعلنان عن نيتهما رفع حزمة الدعم الاقتصادي الإجمالية إلى 4 مليار شيكل

عمال مستقلون يشاركون في تظاهرة من امام الكنيست في 30 مارس، 2020، وسط تفشي فيروس كورونا.  (Yonatan Sindel/Flash90)
عمال مستقلون يشاركون في تظاهرة من امام الكنيست في 30 مارس، 2020، وسط تفشي فيروس كورونا. (Yonatan Sindel/Flash90)

أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير المالية موشيه كحلون يوم الأربعاء عن توسيع المنح المخصصة للعمال المستقلين في إسرائيل الذين تواجه مصالحهم التجارية صعوبات في خضم وباء الكورونا.

بالإضافة إلى تخفيف المعايير للحصول على المنحة، تقرر أيضا رفع الحد الأقصى من المبلغ الذي يمكن للعامل المستقل الحصول عليه إلى 10,500 شيكل.

وجاء في بيان صادر عن وزارة المالية إن حزمة المساعدات الإجمالية للعمال المستقلين سترتفع إلى مبلغ 4 مليار شيكل (1.1 مليار دولار)، رهنا بموافقة الحكومة.

ومن المتوقع أن يكون أكثر من 600,000 عامل مستقل في إسرائيل مؤهلا للحصول على المنحة، وفقا للوزارة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) ووزير المالية موشيه كحلون في القدس، 11 مارس، 2019. (Aharon Krohn/Flash90)

يوم الأربعاء أيضا، وصلت نسبة البطالة في إسرائيل إلى 25.33%، مع وصول عدد الإسرائيليين الباحثين عن عمل إلى 1,059,429 شخصا.

بحسب معطيات نشرتها دائرة الاستخدام يوم الأحد، فإن أكثر المتضررين من الأزمة الحالية هي مدينة إيلات السياحية، حيث ارتفعت نسبة البطالة في المدينة إلى 70% من 3.3% في بداية شهر مارس.

اتخذت الحكومة عددا من الخطوات لضمان عدم انهيار الاقتصاد وسط التراجع الحاد في النشاط الاقتصادي بسبب القيود المتعلقة بفيروس كورونا، ومن بينها زيادة إعانات البطالة والمخصصات للمسنين والأسر التي لديها أطفال.

يوم الإثنين، أعلن بنك إسرائيل عن خفض سعر الفائدة إلى 0.1%، لمساعدة الاقتصاد وسط تفشي فيروس كورونا في محاولة لتجاوز الأزمة.

وقال البنك إن الناتج المحلي الإجمالي تقلص بنسبة 5% في الربع الأول من عام 2020، ومن المتوقع أن يكون هناك نمو سلبي بنسبة 5% في الربع القادم أيضا. ومن المتوقع أن تصل نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 75% في عام 2020.

مواطن إسرائيلي يمر من أمام محلات تجارية مغلقة في مركز التسوق ماميلا شبه المهجور في القدس، 23 مارس، 2020. (Nati Shohat/Flash90)

منذ بداية شهر مارس، اتخذت الحكمة إجراءات صارمة في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد. وأمرت السلطات الإسرائيليين البقاء في منازلهم وعدم مغادرتها إلا للضرورة. أولئك الذين يستطيعون العمل من المنزل سيكون بمقدورهم الاستمرار في عملهم، ولكن الكثيرين من الأشخاص الذين لا يستطيعون فعل ذلك ولا يعملون في وظائف أساسية خرجوا إلى إجازات غير مدفوعة الأجر. مع تباطؤ الاقتصاد وصلت أرقام البطالة لأول مرة إلى أكثر من مليون شخص مع بداية هذا الشهر، ليصل معدل البطالة بذلك إلى 25%.

حتى يوم الأربعاء، توفي 72 شخصا جراء الفيروس، الذي أصاب أكثر من 9400 شخص في البلاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال