إسرائيل في حالة حرب - اليوم 287

بحث

الحكومة تشير إلى ابتعادها عن خططها للإخلاء القسري للخان الأحمر

بعد 4 سنوات من التأخير، من المتوقع أن تطلب الدولة من المحكمة رفض التماس يسعى لهدم القرية الصغيرة في الضفة الغربية، مشيرة إلى المحادثات حول الانتقال الإرادي والتداعيات الدولية للخطوة

قرية خان الأحمر البدوية بالضفة الغربية، 21 أكتوبر، 2018. (AP/ Majdi Mohammed)
قرية خان الأحمر البدوية بالضفة الغربية، 21 أكتوبر، 2018. (AP/ Majdi Mohammed)

من المقرر أن تطلب الحكومة من محكمة العدل العليا يوم الأحد رفض التماس قائم يسعى لإجبار الدولة على إخلاء الخان الأحمر، وهي قرية بدوية غير قانونية في الضفة الغربية.

وفقًا لتقارير في موقع “واينت” الإخباري، القناة 12 وأماكن أخرى، ستشير الحكومة إلى المحادثات الجارية مع سكان القرية حول خطة تسوية من شأنها إعادة توطينهم في مكان آخر، وستدعي أيضًا أن الإخلاء القسري سيكون له عواقب دبلوماسية وأمنية بعيدة المدى.

وقد تم تأجيل أمر محكمة قائم لإخلاء القرية مرارًا وتكرارًا خلال أربع السنوات الماضية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الاهتمام العام الكبير من نشطاء حقوق الإنسان، والجماعات المؤيدة للفلسطينيين والاتحاد الأوروبي.

وفي فبراير، أصدرت المحكمة توبيخًا حادًا للحكومة لطلبها تأجيل تنفيذ إخلاء الخان الأحمر للمرة التاسعة. وطلبت الحكومة تأجيل تنفيذ قرار محكمة يعود إلى عام 2018 لمدة أربعة أشهر للسماح لها بصياغة خطة لتنفيذ الحكم.

وفي رفضه للطلب في فبراير، حدد القاضي نوعام سولبيرغ جلسة استماع لبحث مطالبة منظمة “ريجافيم” اليمينية – التي قدمت التماس عام 2018 – بأن تصدر المحكمة أمرًا نهائيًا يطالب بالإخلاء الفوري للقرية وهدمها. وأمهل القاضي الحكومة مهلة حتى نهاية أبريل للرد.

يوم الأحد، هاجم نواب المعارضة اليمينيين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحكومته بسبب تحركهم المزعوم لإلغاء الالتماس.

“لم يكن لدى نتنياهو وحكومته أبدًا أي مخاوف بشأن تسليم عرفات السيطرة على الخليل أو طرد اليهود من غوش قطيف”، قال أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب “يسرائيل بيتينو”، في إشارة إلى الاتفاقات التي وقعها نتنياهو مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في تسعينيات القرن الماضي وخطة فك الارتباط عن قطاع غزة عام 2005.

وقال في بيان “لكن عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين، يصبح كل شيء فجأة +حساسا+. لهذا السبب، فيما يتعلق بموضوع الخان الأحمر، على الرغم من موافقة المحكمة العليا على إخلاء البلدة الفلسطينية غير القانونية، يُظهر نتنياهو مرة أخرى +الحساسية+ ويحاول السماح للفلسطينيين بالاستيلاء على أراضي الدولة”.

عضو الكنيست عن الليكود يولي إدلشتين وداني داون يزوران قرية الخان الأحمر البدوية في الضفة الغربية، 23 يناير، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقد ردد عضو الكنيست زئيف إلكين من حزب “الوحدة الوطنية” مزاعم ليبرمان، وغرد: “يا له من عذر ضعيف لتأجيل آخر في هذه القصة التي لا تنتهي. ابتداء من عام 2018، استخدم نتنياهو حجة الإخلاء الإرادي ووعد عندما سعى لتأجيل الإخلاء بأنه سيحدث في غضون أسابيع قليلة. منذ ذلك الحين، مر ما يقرب من خمس سنوات”.

وفي رفضه لطلب الحكومة بتأجيل الإخلاء في فبراير، اتهم سولبيرغ الحكومة بالتقاعس ومعارضة نفسها بقولها إنها ملتزمة بإزالة القرية البدوية مع الفشل المتكرر في القيام بذلك.

وكتب “يكفي أن نقول إننا غير راضين على الإطلاق عن سلوك الدولة”.

وكتب سولبيرغ أن سلوك الدولة يوضح على ما يبدو أن “الوضع الحالي مريح لها: تقوم مرة كل بضعة أشهر بتقديم طلبًا للتمديد، وهو ما يعارضه مقدمو الالتماس وتوافق عليه المحكمة رغما عنها، ويستمر العالم في العمل كالمعتاد؛ اتخاذ قرار عدم اتخاذ القرار”.

وتمت الموافقة عىل هدم الخان الأحمر، الواقعة شرقي القدس مباشرة على مقربة من معاليه أدوميم، والتي يُعتقد أن يسكنها أقل من 200 نسمة، من قبل المحكمة العليا في 2018.

فلسطينيون في قرية الخان الأحمر في الضفة الغربية، 23 يناير، 2023. (Jamal Awad / Flash90)

وتقول الدولة إنه تم بناء مباني القرية، ومعظمها مباني مؤقتة وخيام، دون تصاريح وتشكل تهديدًا للسكان بسبب قربها من طريق سريع.

ويقول سكان الخان الأحمر الفلسطينيون، من قبيلة الجهالين، إنهم وصلوا إلى المنطقة في الخمسينيات بعد أن نزحوا خلال حرب الاستقلال عام 1948.

وأعدت الدولة موقعاً لنقل المخيم على بعد 15 كيلومتراً غرب الموقع الحالي، بجوار بلدة أبو ديس الفلسطينية المتاخمة للقدس، والذي يضم العديد من الهياكل البدائية والبنية التحتية للمياه والصرف الصحي والكهرباء.

لكن قد حذرت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والهيئات الدولية الأخرى من أن نقل سكان الخان الأحمر قسراً من شأنه أن ينتهك القانون الدولي وقد يشكل جريمة حرب، لأن تهجير السكان تحت الاحتلال محظور بموجب القانون الدولي.

ساهم جيريمي شارون في إعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن