الحكومة تأمر بتكثيف فحوصات كورونا في المطار وتطبيق الحجر الصحي
بحث

الحكومة تأمر بتكثيف فحوصات كورونا في المطار وتطبيق الحجر الصحي

تأتي الخطوات وسط مخاوف من وصول متغير دلتا إلى البلاد من قبل مسافرين؛ وزارة الصحة تدرس إعادة فرض ارتداء الكمامات وسط تفشي الوباء في مدرستين

مسافرون في مطار بن غوريون الدولي، 20 يونيو، 2021. (Yossi Aloni / FLASH90)
مسافرون في مطار بن غوريون الدولي، 20 يونيو، 2021. (Yossi Aloni / FLASH90)

أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت في وقت متأخر الأحد أن إسرائيل ستكثف اختبارات كوفيد-19 والقيود في مطار بن غوريون وسط مخاوف من أن سلالة “دلتا” شديدة العدوى، التي اكتُشفت لأول مرة في الهند، بدأ بالانتشار في إسرائيل.

عقد بينيت اجتماعا مع كبار المسؤولين، بما في ذلك وزيرا الصحة والمواصلات وكبار مسؤولي الصحة، حيث تم الاقرار بأن إسرائيل تواجه تهديدا من “انتشار متغير دلتا في جميع أنحاء العالم، وزيارات الإسرائيليين إلى البلدان عالية المخاطر وحقيقة أن العديد من العائدين من الخارج لا يلتزمون بشكل صارم بتوجيهات الحجر الصحي”.

بناء على توصيات من الحاضرين، أمر بينيت بزيادة تطبيق الحجر الصحي على العائدين من الخارج، بما في ذلك تعيين 250 شرطيا بشكل مؤقت لإنفاذ القواعد.

كما وافق على إنشاء منشأة اختبار أخرى في المطار، وتعزيز أكشاك الاختبار الحالية، وحملة مكثفة لتوعية الإسرائيليين بأهمية الحجر الصحي للعائدين.

بالإضافة إلى ذلك، سيتعين على المسافرين التوقيع على تصريحات بأنهم لم يدخلوا البلدان عالية الخطورة، بما في ذلك الأرجنتين، روسيا، الهند، جنوب إفريقيا، المكسيك، والبرازيل. وسيتطلب السفر إلى تلك البلدان موافقة خاصة من لجنة حكومية.

وأفاد البيان أن الحكومة تخطط أيضا للنظر في تغريم الآباء والأمهات الذين ينتهك أطفالهم الحجر الصحي والبدء في الاستعداد لاحتمال أن تشهد إسرائيل تفشيا كبيرا متجددا للوباء.

تأتي الخطوات في الوقت الذي شهدت فيه إسرائيل ارتفاعا طفيفا في حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19، بسبب تفشي الوباء في مدرستين في بنيامينا وموديعين، حيث ثبتت إصابة العشرات من الأطفال غير المتطعمين بفيروس كورونا. ويُعتقد أن تفشي المرض في كلتا الحالتين ناجم عن أشخاص عائدين من الخارج، وأعادت وزارة الصحة يوم الأحد فرض ارتداء الكمامات في المدارس في المدينتين.

ذكرت تقارير إعلامية أيضا أن بينيت ووزير الصحة نيتسان هورفيتس يدرسان مجموعة أخرى من الإجراءات الجديدة، بما في ذلك إعادة ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة.

تدرس وزارة الصحة إعادة فرض ارتداء الكمامات في المدارس والمطار وجميع الأماكن العامة المغلقة المحتملة، وفقا لتقارير إعلامية عبرية متعددة يوم الأحد. ومن المتوقع أيضا أن تعيد الحكومة الجديدة تشكيل المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا الذي كان موجودا في ظل الحكومة السابقة.

يوم الجمعة، تم إرسال الآلاف من الوافدين إلى مطار بن غوريون إلى منازلهم دون إخضاعهم لاختبار كوفيد-19 الإلزامي بسبب الاكتظاظ في منشآت الاختبار في المطار.

حاليا، لا يُطلب من الإسرائيليين المتطعمين والذين يصلون من معظم البلدان دخول الحجر الصحي عند وصولهم إلى إسرائيل. الاستثناءات هي للذين يصلون من الأرجنتين والبرازيل وجنوب إفريقيا والهند والمكسيك وروسيا، والذين يتعين عليهم دخول الحجر الصحي حتى لو كانوا متطعمين، بسبب معدلات الإصابة الخطيرة في تلك البلدان.

وأفادت القناة 13 أن بريطانيا قد تُضاف إلى قائمة البلدان “الحمراء”.

مسافرون في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 18 أبريل، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

أشار مسؤولون في وزارة الصحة يوم الأحد إلى أن حالات التفشي الأخيرة في المدارس – المرتبطة إلى حد كبير بالأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس بعد عودتهم من الخارج – يجب أن تؤدي إلى ضغط أكبر لتطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما. وتشير الأرقام الجديدة لوزارة الصحة التي كشفت عنها القناة 13 يوم الأحد إلى أن 12% من صغار السن الذين أصيبوا بفيروس كورونا وتعافوا لا يزالون يعانون من أعراض ومضاعفات طويلة الأمد.

وقال غابي برباش، المدير العام الأسبق لوزارة الصحة، للقناة 12 يوم الأحد إن جميع الأطفال المؤهلين للتطعيم يجب أن يفعلوا ذلك.

بدأت التطعيمات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما في إسرائيل قبل أسبوعين، لكن وزارة الصحة لم تصدر توصية مباشرة لتطعيم المراهقين.

وفقا لقناة “كان” العامة، تميل الوزارة الآن نحو التوصية بتلقيح المراهقين في أسرع وقت ممكن وتفكر في إطلاق حملة عامة تهدف إلى إقناع الآباء بالقيام بذلك. وتشير تقارير في وسائل الإعلام العبرية إلى أن الطلب على اللقاحات للفئة العمرية 12-15 عاما قد ارتفع خلال الأيام القليلة الماضية بسبب تفشي المرض.

وقال برباش للقناة 12 إنه سيوصي للآباء بعدم أخذ أطفال غير متطعمين إلى خارج البلاد هذا الصيف، بسبب مخاوف من متغير “دلتا”. هذه الطفرة “تغير قواعد اللعبة”، كما قال، مضيفا: “سيتعين علينا التعايش معها. إنها معدية أكثر بكثير… كما أنها تصيب الشباب والأطفال”.

طفل إسرائيلي يتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى كلاليت في بيتاح تيكفا، 6 يونيو، 2021. (Flash90)

وقال برباش إنه يؤيد اقتراح إعادة فرض ارتداء الكمامات في مطار بن غوريون وكذلك في المدارس: “علينا العودة إلى الوراء”.

رفعت إسرائيل رسميا فرض ارتداء الكمامات في 15 حزيران، وألغت فرض ارتداء القناعات الواقية في كل مكان تقريبا باستثناء الطائرات.

وزيرة التربية والتعليم الجديدة يفعات شاشا بيطون تلقي كلمة في مراسم استلام منصبها من سلفها في المنصب يوآف غالانت، في وزارة التربية والتعليم في القدس، 14 يونيو، 2021. (Olivier Fitoussi / FLASH90)

الاجتماع الأول لمجلس الوزراء يوم الأحد شهد مواجهة بين وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيطون وبينيت ووزير الصحة هوروفيتس بشأن لوائح كوفيد-19. وتعارض شاشا بيطون تمديد قانون كورونا الذي يمنح الحكومة صلاحيات طارئة للتعامل مع الفيروس. واتهمت وزيرة التربية والتعليم وزارة الصحة ومسؤولين آخرين بالتصرف بدوافع سياسية، وهو أمر رفضه بينيت وهوروفيتس.

وعارضت شاشا بيطون فكرة أن البلاد لا تزال في حالة طوارئ، وزعمت أن أرقام ومعطيات الشهر الماضي تدعم تأكيدها. واقترح وزير العدل جدعون ساعر حلا وسطا يدعو الحكومة إلى وضع قانون جديد في غضون أربعة أشهر ليحل محل القانون الحالي، وبحسب ما ورد قبلت شاشا بيطون هذا الترتيب.

صباح الأحد، طلبت وزارة الصحة من جميع الحاضرين في عرض في بيت شان ليلة الخميس – بمن فيهم المتطعمين – بدخول الحجر الصحي بعد أن ثبتت إصابة أحد أفراد الجمهور بمتغير “دلتا”. لكن في وقت لاحق من يوم الأحد، تراجعت وزارة الصحة عن القرار، وقالت أنه ينبغي على غير المتطعمين فقط الالتزام بالحجر الصحي، لكن سيكون على الآخرين إجراء فحوص كورونا والبقاء في المنزل حتى ظهور نتائج الفحوصات.

حتى مساء الأحد، كان هناك 287 حالة نشطة بكوفيد في إسرائيل، بما في ذلك 46 حالة مؤكدة خلال 24 ساعة الماضية، وفقا لوزارة الصحة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال