الحكومة الإسرائيلية توافق على تشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصات
بحث

الحكومة الإسرائيلية توافق على تشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصات

ستقوم اللجنة بتقييم عملية صنع القرار على المستوى السياسي فيما يتعلق بالمشتريات البحرية الحساسة، في قضية تورط فيها العديد من المقربين من نتنياهو

وزير الخارجية يائير لابيد يتواصل مع المشاركين في مظاهرة لدعم تشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصات، من أمام مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)
وزير الخارجية يائير لابيد يتواصل مع المشاركين في مظاهرة لدعم تشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصات، من أمام مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

صوت مجلس الوزراء يوم الأحد على تشكيل لجنة تحقيق حكومية في صفقة شراء غواصات وسفن  تمت في عهد حكومة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

اقتنت إسرائيل المشتريات البحرية من شركة بناء السفن الألمانية “تيسن كروب” في صفقة بلغت قيمتها 2 مليار دولار وهي قيد التدقيق بسبب شبهات بوجود فساد ورشوة فيها. واستجوبت الشرطة رئيس الوزراء آنذاك نتنياهو فيما يتعلق بالصفقة ووجهت لوائح اتهام إلى العديد من المقربين منه لتورطهم في القضية.

ومن المتوقع أن تقوم اللجنة بتقييم الإجراءات وعملية صنع القرار على المستوى السياسي فيما يتعلق بالمشتريات الحساسة.

لجنة التحقيق الحكومية هي أكثر أنواع لجان الكنيست جدية. نظرا لما تتمتع به من صلاحيات واسعة لاستدعاء الشهود وإجبار الأشخاص على الشهادة، فإنها تدير عملية شبه قضائية يمكن أن تؤدي إلى توصيات لاتخاذ مزيد من الإجراءات ضد الأفراد وهيئات القطاع العام.

وامتنع رئيس الوزراء نفتالي بينيت عن التصويت في مجلس الوزراء، بينما صوتت زميلته في حزب “يمينا”، وزيرة الداخلية أييليت شاكيد، ضد قرار تشكيل اللجنة.

وأوضحت شاكيد أنها لا تعتقد أن تشكيل اللجنة سيكون مناسبة بالنظر إلى أنها ستقيّم تصرفات الحكومة السابقة. وقالت شاكيد إنه منذ قيام الدولة، تم تأسيس 14 لجنة تحقيق فقط، ومن هذه اللجان “لم تتناول أي منها إجراءات الحكومة السابقة”، باستثناء التحقيق الذي تأخر كثيرا في اختفاء أطفال يمنيين من مخيمات عبور في السنوات الأولى للدولة.

وقالت الوزيرة “لقد شكلت الحكومات دائما لجان تحقيق بشأن نفسها”.

مظاهرة ضد رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو، أمام جلسة محكمة في القدس بشأن قضية الغواصات، 25 يناير، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وصوت وزير شؤون القدس والإسكان والبناء زئيف إلكين (الأمل الجديد)، الذي كان من المتوقع أن يصوت ضد الإجراء، لصالح تشكيل لجنة التحقيق، قائلا إن من شأن ذلك تعزيز أمن إسرائيل.

وكان إلكين قد طالب بتوسيع نطاق تفويض اللجنة ليشمل المستوى المهني والسياسي على حد سواء. تم دمج الاقتراح والتصويت لصالحه.

وصوت وزير العدل وزعيم “الأمل الجديد” غدعون ساعر أيضا لصالح تشكيل اللجنة، لكنه أعطى الوزراء الأعضاء في حزبه الحرية في اتخاذ القرار، نظرا للحساسية السياسية للتصويت.

وزير الدفاع بيني غانتس، الذي تعهد منذ فترة طويلة بإجراء تحقيق في عملية الشراء، وصف اللجنة بأنها “حاجة أمنية ذات أهمية قصوى”.

وقابل وزير الخارجية يائير لابيد قبل التصويت مع المتظاهرين المؤيدين للتحقيق في القدس، الذين حمل الكثير منهم لافتات كُتب عليها “التحقيق الآن” وحملوا نماذج غواصات. بعد التصويت، استخدم لابيد تويتر لمشاركة رسالة مفادها أن اللجنة “ستنظر في التحقيق في هذه القضية حتى نهايتها”.

وقال موشيه يعالون، الذي كان وزيرا للدفاع خلال أحداث قضية الغواصات، لقناة الكنيست صباح الأحد إن صفقة المشتريات البحرية كانت “أكثر القضايا الأمنية فسادا في تاريخ البلاد”.

في قضية ذات صلة، باعت تيسن كروب أيضا غواصات وسفنا إلى مصر، بموافقة نتنياهو كما يبدو، مما أثار تساؤلات. ولطالما استخدمت إسرائيل حق النقض غير الرسمي على مثل هذه المبيعات لمصر.

وزير الدفاع الأسبق موشيه “بوغي” يعالون يتحدث في مظاهرة لدعم تشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصات ، من أمام مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وكانت النيابة العامة قد فتحت تحقيقا جنائيا في تورط نتنياهو في القضية 3000، وقال النائب العام إنه غير مشتبه به بارتكاب مخالفات في القضية.

يُحاكم نتنياهو حاليا في ثلاث قضايا فساد منفصلة ويسعى حاليا إلى التوصل إلى صفقة مع الإدعاء.

يوم الخميس، وقّعت إسرائيل على اتفاق لشراء ثلاث غواصات من تيسن كروب، بتكلفة بلغت 3 مليار يورو (3.4 مليار دولار).

ومن المتوقع أن تتكون لجنة التحقيق من خمسة أعضاء، مقارنة بثلاث أعضاء في لجنات سابقة، بناء على توصية من رئيسة المحكمة العليا إستر حايوت، التي ستعين رئيسها أيضا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال