الحكم على ضابط في الجيش الإسرائيلي بالسجن سنة ونصف لتصويره عشرات المجندات سرا
بحث

الحكم على ضابط في الجيش الإسرائيلي بالسجن سنة ونصف لتصويره عشرات المجندات سرا

خفضت المحكمة رتبة الملازم روم أبيرغيل إلى مكانة "خاص" بعد أن أقر بأنه مذنب في 45 تهمة تتعلق بأفعال غير لائقة ومحاولة التحرش الجنسي

الملازم روم أبيرغيل في جلسة محكمة عسكرية، 27 يناير 2022. (Screenshot / Ynet)
الملازم روم أبيرغيل في جلسة محكمة عسكرية، 27 يناير 2022. (Screenshot / Ynet)

حكمت محكمة عسكرية يوم الخميس على ضابط في الجيش الإسرائيلي بالسجن 18 شهرا لتصويره سرا عشرات المجندات خلال لحظات خاصة على مدار عامين.

إعترف الملازم روم أبيرغيل بأنه مذنب في 45 تهمة تتعلق بأفعال غير لائقة ومحاولة التحرش الجنسي. تم التعرف على ما لا يقل عن 30 ضحية في التحقيق، الذي نشره موقع “واينت” الإخباري لأول مرة العام الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، قامت المحكمة بقيادة القاضي الكولونيل شاحر غرينبيرغ بخفض رتبة أبيرغيل إلى رتبة “خاص”.

وفقا لموقع “واينت”، سعى المدعون في البداية إلى حُكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات.

خلال محاكمة يوم الخميس، اعتذر أبيرغيل لضحاياه، قائلا أنه لم يعمم أبدا أو ينوي توزيع أي من الصور ومقاطع الفيديو التي تم العثور عليها على أجهزته أثناء التحقيق والتي بلغ عددها ألف.

“لقد خلقت عالما موازيا ومشوها ولم أعرف كيف أفرق بين الخير والشر”، نقل عنه قوله.

وقد وجهت إلى أبيرغيل في الأصل 81 تهمة تتعلق بأفعال غير لائقة ومحاولة التحرش الجنسي، ولكن تم تقليلها في صفقة الإقرار بالذنب.

في حين أن الحكم كان أخف مما طلبه المدعون، قال غرينبيرغ إن الردع مطلوب وسط قضايا مماثلة شوهدت في الجيش العام الماضي.

“إن العقوبة الرادعة لها ما يبررها في ضوء انتشار الظاهرة وتوافر أفعال أي شخص بحوزته هاتف”، قال غرينبيرغ.

توضيحية: مجندات من كتيبة بارداليس اثناء التدريب، 13 يوليو 2016 (Hadas Parush / Flash90)

وقال غرينبيرغ إن أبيرغيل اتُهم بالتخطيط الدقيق للتصوير السري للجنديات عندما كنّ عاريات ومرتديات ملابس جزئية فقط “باستخدام تطبيق يسمح بالتقاط الصور على الهاتف بينما يبدو أنه مغلق”.

وجد التحقيق الأولي أن أبيرغيل قام بتحرير مقاطع الفيديو والصور التي التقطها سرا وحفظها في مجلدات منظمة.

ويأتي الحكم الصادر في حق أبيرغيل في أعقاب حادثتين بارزتين تتعلقان بجرائم جنسية مزعومة ضد مجندات.

تم توجيه لائحة اتهام إلى المقدم دان شاروني في ديسمبر بـ 79 تهمة تتعلق بتصويره المزعوم لعشرات من مرؤوسيه، بينما كانوا عراة دون علمهم، وجمع صور جنسية للجنود، وكذلك بعض المدنيين، على مدار ثماني سنوات على الأقل.

وفي ديسمبر الماضي أيضا، وجهت إلى ضابط في وحدة نخبة في القوات البحرية ثلاث تهم اغتصاب في قضية هزت الوحدة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال