الحكم على رجل حاول قتل زوجته عام 2020 بالسجن 23 عاما
بحث

الحكم على رجل حاول قتل زوجته عام 2020 بالسجن 23 عاما

كما حكمت المحكمة على أفيعاد موشيه بغرامة قدرها 80 ألف دولار وفترة مراقبة لمدة عامين عند نهاية الحكم بعد هجومه شبه المميت على شيرا إيزاكوف أمام طفلهما الصغير

شيرا إيزاكوف تصل إلى جلسة استماع في المحكمة ضد أفيعاد موشيه، زوجها السابق الذي حاول قتلها في شقتهم في متسبيه رامون، في محكمة منطقة بئر السبع، 27 يناير 2022 (Flash90)
شيرا إيزاكوف تصل إلى جلسة استماع في المحكمة ضد أفيعاد موشيه، زوجها السابق الذي حاول قتلها في شقتهم في متسبيه رامون، في محكمة منطقة بئر السبع، 27 يناير 2022 (Flash90)

حُكم على رجل يوم الخميس، بالسجن 23 عاما لمحاولته قتل زوجته شيرا إيزاكوف أمام طفلها الصغير، في حادثة صدمت البلاد قبل عامين وشهدت أن تحولت الضحية الى ناشطة في مجال التوعية من العنف الأسري.

حكمت محكمة بئر السبع المركزية أيضا على أفيعاد موشيه – الذي لم يكن حاضرا أثناء الجلسة – بإطلاق سراح مشروط لمدة 24 شهرا تحت المراقبة وبغرامة قصوى قدرها 258,000 شيكل (80,000 دولار).

أدين موشيه في شهر أغسطس بطعن إيزاكوف 20 مرة، ضربها وخنقها عشية عيد رأس السنة اليهودية في 18 سبتمبر 2020، في منزلهم في بلدة متسبيه رامون الجنوبية. في سابقة قانونية، تم اتهامه أيضا بإساءة معاملة ابن الزوجين الرضيع، الذي كان يبلغ من العمر آنذاك عام ونصف، من خلال طعن زوجته وضربها بشكل متكرر أمام الطفل.

أصيبت إيزاكوف بجروح خطيرة في الاعتداء وخضعت لعملية جراحية طارئة في مستشفى سوروكا في بئر السبع. منذ ذلك الحين خضعت لعدة إجراءات لإعادة بناء وجهها.

وقد انفصل الزوجان منذ ذلك الحين.

“ليست هناك حاجة للتوسع في الحديث عن مدى تدمير أفعاله لحياتها، وطريقة العودة إلى الحياة الطبيعية مرة أخرى ليست بسيطة على الإطلاق”، قالت القاضية ياعيل راز ليفي، حسب أخبار القناة 12.

أفيعاد موشيه يحضر جلسة النطق بالحكم في المحاكمة التي اتهم فيها بمحاولة قتل زوجته السابقة، شيرا إيزاكوف، محكمة بئر السبع المركزية، 25 أغسطس، 2021 (Flash90)

كما رفضت القاضية دفاع موشيه: “هو لا يتحمل مسؤولية أفعاله. يلقي اللوم على كل ما حدث على شيرا. الرواية هي أن المشتكية هي العنيفة الذي دفعته إلى حافة الهاوية. من الصعب قبول مثل هذا الندم”.

اعترف موشيه سابقا أنه اعتدى على إيزاكوف، لكنه زعم أنه لم يكن ينوي قتلها. وأنها استفزته، مما جعله يفقد السيطرة على نفسه ويهاجمها.

وكتبت إيزاكوف في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي قبل جلسة الاستماع، “نأمل ونصلي أن تكون العدالة معنا”.

في شهر يونيو من العام الماضي، سلمت الشرطة أدلة للمدعين العامين تفيد بأن موشيه وجه تهديدات إضافية من السجن، حيث أخبر والديه أنه يريد أن يستخدم سجين آخر علاقاته مع عالم الجريمة لتهديد إيزاكوف، أو حتى إلحاق الأذى بها.

تمت الإشادة بإيزاكوف لجهودها في زيادة الوعي بالعنف الأسري.

وتم تكريمها هي وجارتها التي أنقذتها خلال هجوم زوجها في حفل إضاءة الشعلة الرسمي الذي يقام سنويا في بداية عيد الاستقلال.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال