إسرائيل في حالة حرب - اليوم 142

بحث

الحكم بالسجن 10 سنوات على شاب عربي من عكا على خلفية اضطرابات أيار 2021

أدهم بشير أدين في صفقة مع الادعاء بارتكاب جرائم إرهابية في هجوم أسفر عن إصابة مور غناشفيلي بجروح خطيرة

أدهم بشير، الذي أدين لدوره في اعتداء حشد على مور غناشفيلي في عام 2021، أثناء النطق بالحكم في محكمة حيفا المركزية، 28 نوفمبر، 2022. (Shir Torem / Flash90)
أدهم بشير، الذي أدين لدوره في اعتداء حشد على مور غناشفيلي في عام 2021، أثناء النطق بالحكم في محكمة حيفا المركزية، 28 نوفمبر، 2022. (Shir Torem / Flash90)

حُكم على شاب عربي يوم الإثنين بالسجن 10 سنوات لدوره في هجوم حشد على رجل يهودي من سكان مدينة عكا خلال الإضطرابات التي وقعت في أيار/مايو 2021 الذي ترك مور غناشفيلي، مع إصابات خطيرة ودائمة.

وأمرت المحكمة المركزية في حيفا أدهم بشير (24 سنة) بدفع تعويضات بقيمة 150 ألف شيكل (حوالي 43 ألف دولار) لغناشفيلي.

اعترف بشير، وهو أيضا من سكان المدينة الساحلية، بارتكاب الهجوم وأدين في إطار صفقة مع الادعاء بتهمة الاعتداء المشدد كعمل إرهابي، ومحاولة الاعتداء المشدد، وارتكاب أعمال شغب.

وتبين أن المتهم رشق مركبة غناشفيلي بحجر وحطم زجاجها بهراوة، وشارك في اعتداء الحشد على غناشفيلي بعد أن خرج الأخير من مركبته وحاول الفرار من المكان.

وقال القاضي الذي ترأس الجلسة إن “المتهم حمل هراوة واعتزم التسبب بإصابة خطيرة لغناشفيلي بدافع أيديولوجي قومي”، مشيرا إلى أن العقوبة كانت أخف مما كان يمكن أن تكون لأن المتهم قد اعترف وأبدى ندما.

وكانت النيابة العامة طالبت بفرض عقوبة بالسجن لمدة 10-13 سنة.

وصول مور غاناشفيلي، الذي أصيب بجروح خطيرة في اعتداء حشد وقع في عكا عام 2021، إلى المحكمة لسماع النطق الحكم على المشاركين في الهجوم في المحكمة المركزية بحيفا، 28 نوفمبر، 2022. (Shir Torem / Flash90)

شكر غناشفيلي، الذي تعرض للهجوم خلال قيادته لسيارة رفع عليها أعلاما إسرائيلية، النيابة العامة والقضاة على العقوبة المشددة.

وقال: “على كل قاض في إسرائيل التعلم بالقدوة والبدء في الحكم بعدل. نحن لا نعيش في الشتات هنا”، في إشارة إلى انتشار الشعب اليهودي خارج إسرائيل.

وأضاف: “لا يجب أن يتعرض اليهود الذين يتجولون مع علم إسرائيلي للقتل. صحيح أنني لم أُقتل، لكنهم قتلوا جزءا من روحي”.

وقال غناشفيلي للصحافيين إنه بكى فرحا عند سماعه الحكم.

وصول مور غاناشفيلي، الذي أصيب بجروح خطيرة في اعتداء حشد وقع في عكا عام 2021، إلى المحكمة لسماع النطق الحكم على المشاركين في الهجوم في المحكمة المركزية بحيفا، 28 نوفمبر، 2022. (Shir Torem / Flash90)

في أيلول/سبتمبر، أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) توجيه لوائح اتهام إلى ثلاثة مشتبه بهم آخرين في القضية.

بفضل الاعتقالات، ارتفع العدد الإجمالي للمتهمين الذين قُبض عليهم أو حوكموا في الهجوم على غناشفيلي إلى ثمانية. ولقد تعرض غناشفيلي للضرب بقضبان حديدية وأدوات حادة أخرى أفقدته الوعي وتركته يعاني من نزيف في المخ ونزيف داخلي، من بين العديد من الإصابات الأخرى.

كانت الأحداث في عكا جزءا من سلسلة من الاضطرابات العنيفة بين العرب واليهود، لا سيما في المدن المختلطة، والتي وقعت في الأيام التي أعقبت اندلاع الصراع بين إسرائيل وحركة “حماس” في غزة في 10 أيار/مايو 2021.

مور غاناشفيلي، إسرائيلي اعتدى عليه حشد من المواطنين العرب، في مركز الجليل الطبي، 14 مايو 2021 (video screenshot)

وبحسب وثائق المحكمة، كان “المشتبه بهم من بين مثيري شغب ملثمين جابوا شوارع عكا في ليلة 12 أيار/مايو، وقاموا برشق الشرطة بالحجارة والألعاب النارية وتدمير الممتلكات عامة”.

كما أقاموا حاجزا باستخدام أثاث وأجسام أخرى، والتي واجهها غناشفيلي خلال قيادته لسيارته بينما كان متوجها لزيارة والدته، التي كان قلقا بشأنها بسبب الإضطرابات الجارية.

تم رشق سيارة غناشفيلي التي حملت الأعلام الإسرائيلية بالحجارة وأجسام أخرى، مما تسبب له بفقدان السيطرة عليها واصطدامه بجدار.

وقام شاب عربي من سكان عكا يُدعى فادي قاسم بإنقاذ غناشفيلي. قاسم الذي يعمل ممرضا قدم الاسعاف الأولي لغناشفيلي وساعد في إنقاذ حياته قبل أن تقوم القوات وخدمات الطوارئ الطبية بنقله إلى المستشفى.

اقرأ المزيد عن