الجيش: سلاح البحرية أحبط محاولة تهريب أسلحة إلى قوات حماس الخاصة من سيناء
بحث

الجيش: سلاح البحرية أحبط محاولة تهريب أسلحة إلى قوات حماس الخاصة من سيناء

اعترض الجنود قاربًا، واعتقلوا شخصين هربا الاسلحة لنشطاء الحركة في قطاع غزة منذ حوالي ثلاثة أشهر، حسب التقارير العسكرية

قارب صغير يحاول تهريب الأسلحة الى قوات حماس الخاصة في قطاع غزة، يراقبه الجيش الإسرائيلي (IDF)
قارب صغير يحاول تهريب الأسلحة الى قوات حماس الخاصة في قطاع غزة، يراقبه الجيش الإسرائيلي (IDF)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء أن قواته أحبطت قبل ثلاثة أشهر محاولة لتهريب الأسلحة من سيناء إلى قطاع غزة عبر البحر.

وقال الجيش إن البحرية بمساعدة من جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) أوقف أسلحة بطريقها الى حماس أثناء نقلها على متن قارب.

ولم يحدد وقت اجراء للعملية أو تفاصيل حول الأسلحة التي تم ضبطها.

وقال الجيش إن جنود البحرية اعترضوا السفينة واعتقلوا اثنين من النشطاء على متنها. وخلال استجوابهما قالا إن الأسلحة كانت موجهة للقوات الخاصة التابعة لحماس.

احتلت القوات الخاصة البحرية التابعة لحماس مكانة بارزة خلال حرب 2014 مع الحركة، عندما سبح أفراد القوة إلى الشاطئ امام كيبوتس زيكيم على الساحل الجنوبي لإسرائيل.

وأحضر الغواصون معهم رشاشات، قنابل التفتيت والمتفجرات، التي استخدموها ضد دبابة إسرائيلية دون جدوى. ولاحظت فرق المراقبة التابعة للجيش الإسرائيلي تحركاتهم وبعد حوالي 40 دقيقة من خروجهم من البحر، قُتل نشطاء حماس في هجوم مشترك من البحر والأرض والجو.

وقامت إسرائيل منذ ذلك الحين ببناء حاجز بحري بطول 200 متر، إلى جانب وسائل تكنولوجية مختلفة، لمنع الهجمات المستقبلية.

وقد أحبطت إسرائيل محاولات متعددة لتهريب المعدات العسكرية والأسلحة إلى القطاع، سواء عن طريق البحر أو عن طريق الشحنات التي تدخل الأراضي الفلسطينية.

وتحافظ إسرائيل على حصار بحري للقطاع الساحلي الذي تحكمه حركة حماس منذ أن استولت الحركة على القطاع من السلطة الفلسطينية بعنف. وتقول إسرائيل إن هذا الإجراء ضروري لمنع حماس من الحصول على أسلحة من الخارج. ويتم نقل المساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني عبر المعابر البرية الإسرائيلية.

وكجزء من الحصار، تمنع قوارب الصيد وغيرها من السفن البحرية الابتعاد عن الساحل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال