الجيش يعتقل والدة منفذي هجومي اطلاق النار في جفعات اساف وعوفرا
بحث

الجيش يعتقل والدة منفذي هجومي اطلاق النار في جفعات اساف وعوفرا

اعتقل الجنود سهير برغوثي في قرية كوبر في الضفة الغربية، بالإضافة الى اعتقال عدة افراد اخرين من العائلة

سهير برغوثي (Facebook photo)
سهير برغوثي (Facebook photo)

اعتقل الجيش الإسرائيلي مساء الاثنين والدة شقيقين فلسطينيين يشتبه بتنفيذهما هجومين بفارق بضعة ايام في شهر ديسمبر، بحسب عدة تقارير اعلامية فلسطينية.

وافادت التقارير ان الجنود اعتقلوا سهير برغوثي في قرية كوبر المجاورة لرام الله، ضمن عمليات ليلية، بالإضافة الى اعتقال عدة افراد آخرين من عائلة البرغوثي. وورد انه تم اعتقال 25 فلسطينيا في انحاء الضفة الغربية خلال ليل الإثنين.

وأكد جهاز الامن العام، الشاباك، على اعتقال سهير لتايمز أوف اسرائيل، قائلا انه يشتبه بها بعدم محاولة منع الجريمة.

واعلن الجيش يوم الاثنين عن نيته هدم منازل صالح وعاصم برغوثي.

عاصم (من اليسار) وصالح (من اليمين) البرغوثي في مسيرة في كوبر بعد إطلاق سراح عاصم من السجن الإسرائيلي في أبريل 2018. (Screenshot: Twitter)

ويعتقد انهما نفذا هجوما في 9 ديسمبر بالقرب من مستوطنة عوفرا، اصيب خلاله سبعة اسرائيليين، منهم امرأة حامل بشهرها السابع اصيبت بإصابات خطيرة. وتم توليد طفل الامرأة بعملية طارئة، وتوفي بعد بضعة ايام.

وقُتل صالح برغوثي برصاص الجيش بعد ثلاثة ايام داخل قرية كوبر اثناء مهاجمته قوات الامن الإسرائيليين بمحاولة لتجنب الاعتقال، قال الجيش. ويوما بعد ذلك، اطلق عاصم برغوثي النار على محطة حافلات بالقرب من بؤرة جفعات اساف الاستيطانية المجاورة لرام الله، وقتل جنديين اثنين واصاب جندي ثالث وسيدة مدنية، بحسب الجيش.

وتم اعتقال عاصمة برغوثي، الذي فر من ساحة الهجوم بعد اطلاق النار، داخل منزل شريك مشتبه به في قرية أبو شخيدم المجاورة في 8 يناير.

وفي 20 يناير، ابلغت الجيش عائلة عاصم برغوثي بتخطيطه هدم منزله في كوبر. والتمست العائلة على القرار لمحكمة العدل العليا، ولكن رفض القضاة التماسهم.

وفي يوم الاثنين، وقع قائد القيادة المركزية، اللواء نداف بادان، الذي لديه صلاحية في الضفة الغربية، على اوامر الهدم الرسمية للمنزل.

اضافة الى ذلك، قال الجيش يوم الاثنين انه ابلغ عائلة البرغوثي بنيته هدم الشقة التي سكن بها شقيق عاصم، صالح.

وتم منح العائلة ثلاثة ايام للالتماس على القرار.

وعندما اعتقلت قوات الامن عاصم برغوثي في شهر يناير، قال الشاباك انه كان “يخطط لتنفيذ هجمات ارهابية اضافية”.

ملصق نشرته حركة ’حماس’ أعلنت فيه مسؤوليتها عن هجوم إطلاق نار في مستوطنة عوفرا في 9 ديسمبر، 2018 وأشادت ب’الشهيد’ صالح البرغوثي، تم نشره على الحساب الرسمي لحماس على ’تويتر’. (Twitter)

ومنذ وقوع الهجمات، اعتقل الجنود الإسرائيليون وحققوا مع العشرات من اقرباء ومعارف الشقيقين برغوثي.

ولدى عائلة برغوثي تاريخ طويل مع حركة حماس. وتم الطاق سراح عاصم من السجن الإسرائيلي في ابريل 2017 بعد قضائه 11 عاما خلف القضبان.

وجاسر برغوثي، عم عاصم وصالح، كان اسيرا اطلق سراحه عام 2011 ضمن صفقة شاليط لتبادل الاسرى. وانه يسكن بالوقت الحالي في قطاع غزة.

وقد ادين عمر برغوثي، والد عاصم وصالح، ونائل برغوثي، عم اخر، لمشاركتهما بقتل جندي اسرائيلي عام 1978.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال