الجيش يحقق في سقوط صاروخ في كيبوتس قرب غزة أطلق من طائرة إسرائيلية
بحث

الجيش يحقق في سقوط صاروخ في كيبوتس قرب غزة أطلق من طائرة إسرائيلية

الصاروخ الذي أطلِق ردا على إطلاق بالونات حارقة، لم ينفجر لكنه ألحق أضرارا بالمكان؛ الجيش يحقق في إطلاق إحدى طائراته الصاروخ عن طريق الخطأ

أضرار في كيبوتس قريب من حدود غزة بعد سقوط صاروخ إسرائيلي لم ينفجر على مبنى زراعي، 12 أغسطس، 2020 (Courtesy Eshkol Security)
أضرار في كيبوتس قريب من حدود غزة بعد سقوط صاروخ إسرائيلي لم ينفجر على مبنى زراعي، 12 أغسطس، 2020 (Courtesy Eshkol Security)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء عن فتح تحقيق بعد سقوط صاروخ أطلقته مروحية حربية تجاه قطاع غزة ردا على إطلاق بالونات حارقة داخل كيبوتس إسرائيلي.

الصاروخ سقط بالقرب من حظيرة أبقار لكنه لم ينفجر. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات جراء سقوط القذيفة في الكيبوتس القريب من الحدود مع قطاع غزة، والذي لم يذكر اسمه، لكن أضرارا لحقت بالمكان.

ووصل خبراء المتفجرات إلى المكان لإزالة الصاروخ.

وقع الحادث عندما استهدفت مروحيات حربية ودبابات إسرائيلية ثلاثة مواقع على الأقل في قطاع غزة فجر الأربعاء ردا على سلسلة من هجمات البالونات الحارقة التي أدت إلى اندلاع أكثر من 60 حريقا في إسرائيل، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته استهدفت “قاعدة عسكرية وبنى تحتية تحت الأرض ونقاط مراقبة تابعة لحركة حماس”.

وذكر موقع “الرسالة” الإخباري المرتبط بحماس أن طائرات إسرائيلية أطلقت عددا من الصواريخ على “أرض زراعية” شرقي رفح في جنوب غزة، كما تم قصف نقطتي مراقبة في وسط غزة.

ألسنة اللهب تتصاعد بعد أن نفذت طائرات إسرائيلية غارات جوية بالقرب من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، 12 أغسطس، 2020 (SAID KHATIB / AFP)

ولم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات.

وصرح الجيش إن الضربات جاءت ردا على هجمات الحرق العمد التي حدثت الأسبوع الماضي وأشار إلى أن إسرائيل تحمّل حركة حماس المسؤولية عن جميع أعمال العنف التي تنطلق من أراضيها.

وتسببت البالونات الحارقة التي يتم إطلاقها من قطاع غزة باندلاع ما لا يقل عن 60 حريقا في جنوب إسرائيل على مدار اليوم، بحسب طواقم الإطفاء. وقال مسؤولون إن معظمها كان حرائق صغيرة لكن بعضها تسبب في أضرار.

ولقد تصاعدت حدة التوتر في الأيام الأخيرة، حيث أدت البالونات الحارقة إلى اشتعال عدد من الحرائق في جنوب إسرائيل.

فلسطينيون يستعدون لإطلاق بالونات باتجاه إسرائيل، بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة، في الجزء الشرقي من قطاع غزة، 10 أغسطس، 2020. (Abed Rahim Khatib / Flash90)

وقد هددت حركة حماس، الحاكمة لقطاع غزة، أيضا باستئناف إطلاق الصواريخ، في حين شهدت المنطقة عددا صغيرا من حوادث تبادل إطلاق النار. ولم ترد تقارير عن سقوط إصابات.

ردا على الحرائق، أعلنت إسرائيل يوم الإثنين إغلاق معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم) التجاري المؤدي إلى غزة، ووقف حركة جميع السلع باستثناء الوقود والمنتجات الإنسانية والمواد الغذائية.

يوم الثلاثاء، وصفت حماس إغلاق المعبر التجاري بأنه عمل عدواني وجريمة تتحمل الدولة اليهودية “كل عواقبها وتداعياتها”.

حرائق في جنوب إسرائيل، 11، أغسطس، 2020. (Courtesy Eshkol Regional Council)

وقد تضاءلت ظاهرة إطلاق البالونات الحارقة والمفخخة من قطاع غزة تجاه إسرائيل على مدار العامين الماضيين، لكنها تصاعدت منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وقد طالب زعماء البلدات المتاخمة للقطاع الفلسطيني الحكومة والجيش باتخاذ إجراءات لوقف عمليات إطلاق البالونات.

ولقد تصاعدت التوترات على حدود غزة خلال الأسبوع المنصرم، بسبب التأخير في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الجاري بين حماس الحاكمة لغزة والحكومة الإسرائيلية، حسبما ذكرت تقارير.

وذكرت تقارير الثلاثاء أن إسرائيل تعمل على إقناع قطر على مواصلة إرسال الأموال إلى غزة في محاولة لتخفيف التوترات مع حماس.

ساهم في هذا التقرير وكالات وآرون بوكسرمان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال