الجيش يحقق في اطلاق دبابة النار دون إذن على موقع تابع لحماس بعد هجوم صاروخي
بحث

الجيش يحقق في اطلاق دبابة النار دون إذن على موقع تابع لحماس بعد هجوم صاروخي

نفى الجيش في البداية تقارير عن إطلاق دبابته النار على نقطة مراقبة في غزة. يحقق أيضًا في سبب عدم اعتراض نظام القبة الحديدية الدفاعي للصاروخ من غزة الذي أصاب مستودعًا إسرائيليًا

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

دبابة إسرائيلية تتخذ موقعا على حدود قطاع غزة، 27 أكتوبر 2018 (AP/Tsafrir Abayov)
دبابة إسرائيلية تتخذ موقعا على حدود قطاع غزة، 27 أكتوبر 2018 (AP/Tsafrir Abayov)

أطلق الجيش الإسرائيلي تحقيقا بعد أن فتحت إحدى الدبابات النار على نقطة مراقبة تابعة لحماس ليلة السبت دون إذن، على ما يبدو ردا على هجوم صاروخي من قطاع غزة في وقت سابق من المساء.

وحوالي الساعة 9:30 مساء، أطلق مسلحون في القطاع صاروخا على جنوب إسرائيل، أصاب مستودعا فارغا وألحق أضرارا بالمبنى دون وقوع إصابات مباشرة.

وبعد الهجوم بقليل، أفادت وسائل إعلام فلسطينية أن دبابة تابعة للجيش الإسرائيلي فتحت النار على موقع تابع لحماس على الحدود الشمالية لقطاع غزة. كما قال سكان الجنوب أنهم سمعوا دوي نيران دبابة بالقرب من الحدود. ونفى الجيش في البداية هذه التقارير، معلنا أنه ليس على علم بمثل هذا الهجوم.

لكن أكد الجيش الإسرائيلي صباح الأحد أن دبابة قصفت موقعا لحماس على الحدود دون الحصول على إذن للقيام بذلك. وقال ناطق بإسم الجيش الإسرائيلي إن الجيش بدأ تحقيقا في الأمر.

بالإضافة إلى ذلك، يحقق الجيش في سبب عدم اعتراض نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي الصاروخ الذي كان متجها نحو منطقة مأهولة بالسكان، وإن كانت فارغة في ذلك الوقت.

وتقصر سياسة الجيش الإسرائيلي إطلاق الصواريخ الاعتراضية على الحوادث التي يتوقع فيها اتجاه الصواريخ إلى مناطق مأهولة حيث يمكن أن تسبب إصابات أو أضرار. ولا يتم بشكل عام إسقاط الصواريخ المتجهة إلى الحقول المفتوحة.

ألسنة اللهب في أعقاب غارة جوية إسرائيلية على بلدة خان يونس، جنوب قطاع غزة، 22 نوفمبر 2020 (SAID KHATIB / AFP)

وردا على الهجوم الصاروخي من قطاع غزة، قال الجيش الإسرائيلي إن مقاتلات وطائرات مروحية إسرائيلية شنت غارات جوية على منشآت عسكرية تابعة لحركة حماس في القطاع في ساعات فجر يوم الأحد.

وشملت الأهداف “موقعين لتصنيع الصواريخ، وبنية تحتية تحت الأرض ومنشأة تدريب للقوات البحرية التابعة لحركة حماس”، قال الجيش الإسرائيلي.

ولم ترد تقارير فورية عن إصابات فلسطينية.

ولم تعلن أي جماعة مسلحة في غزة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور. وقال الجيش إنه يحمل حماس، التي تحكم القطاع، مسؤولية إطلاق الصواريخ.

وعلى الرغم من انخراط إسرائيل في المحادثات الجارية مع حماس بشأن اتفاق وقف إطلاق نار طويل الأمد، فقد شهدت الأسابيع الأخيرة تصعيدا في الهجمات الصادرة من غزة.

تظهر هذه الصورة المأخوذة من مدينة غزة وميض برق فوق المباني حيث تظهر وهج صاروخ تم إطلاقه في مكان قريب خلال عاصفة رعدية في مدينة غزة، 15 نوفمبر، 2020. (MOHAMMED ABED / AFP)

وأطلق صاروخين يوم الأحد الماضي على وسط إسرائيل من قطاع غزة. وأصابت الصواريخ مناطق مفتوحة، ولم تتسبب في حدوث إصابات أو أضرار.

وأرسلت حركة حماس رسائل إلى إسرائيل زعمت أن الصواريخ أطلقت عن طريق الخطأ، بسبب البرق خلال عاصفة رعدية، وهو تفسير قبله الجيش الإسرائيلي على ما يبدو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال