بلاغ للجيش: صفارات الإنذار وأصوات الانفجارات في منطقة القدس هي جزء من مناورة عسكرية
بحث

بلاغ للجيش: صفارات الإنذار وأصوات الانفجارات في منطقة القدس هي جزء من مناورة عسكرية

بحسب الجيش، تم تحديد هذه التمارين مسبقا في اطار خطة عمل لعام 2019 تهدف الى ضمان جاهزيته التشغيلية؛ من المتوقع ان تستمر التدريبات حتى مساء الأربعاء

توضيحية: عناصر من حرس الشرف في الكنيست وقيادة الجبهة الداخلية ورجال إطفاء والجيش الإسرائيلي والشرطة يشاركون في مناورة طوارئ تحاكي هجوم دائرة مسيرة على الكنيست بمادة كيميائية، 16 يونيو، 2016. (Yaniv Nadav/Flash90)
توضيحية: عناصر من حرس الشرف في الكنيست وقيادة الجبهة الداخلية ورجال إطفاء والجيش الإسرائيلي والشرطة يشاركون في مناورة طوارئ تحاكي هجوم دائرة مسيرة على الكنيست بمادة كيميائية، 16 يونيو، 2016. (Yaniv Nadav/Flash90)

سيجري الجيش الإسرائيلي تدريبات واسعة النطاق في منطقة القدس بعد ظهر الاثنين وقد أعلن للمواطنين أن صفارات الإنذار والانفجارات التي سيتم سماعها في المنطقة هي جزء من المناورة.

ستجري المناورة في منطقة القدس  ومستوطنة عناتوت القريبة ومنطقة مجلس بنيامين.

وقال الجيش إن على السكان توقع زيادة حركة مرور المركبات العسكرية وصفارات الإنذار وحتى الانفجارات في بعض القواعد في المنطقة.

بحسب الجيش فإن التدريبات كانت مقررة كجزء من خطة عمل 2019 التي تهدف إلى ضمان جاهزيته التشغيلية، ومن المتوقع أن تستمر التدريبات حتى مساء الأربعاء.

يأتي هذا التمرين بعد أن نظمت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي تدريبات واسعة النطاق في منطقة بنيامين في الأسبوع الماضي، تضمنت ألعابا نارية وآلات دخان وصفارات إنذار ومحاكاة لخسائر.

الجيش ومسعفون مدنيون يقومون بإخلاء الجرحى خلال تمرين للجيش الإسرائيلي يحاكي هجوما صاروخيا في مستوطنة كفار أدوميم بوسط الضفة الغربية، 11 ديسمبر، 2019. (Judah Ari Gross/The Times of Israel)

ركزت مناورات قيادة الجبهة الداخلية مع هذه السلطات المحلية هذا العام على الاستعداد لسيناريوهات الحرب، وليس الزلازل كما حدث في بعض سنوات سابقة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال