الجيش يحاصر بلدة الفلسطيني الذي طعن العامل في متجر
بحث

الجيش يحاصر بلدة الفلسطيني الذي طعن العامل في متجر

قوات الامن تفحص جميع السيارات الداخلة والخارجة من يطا؛ الضحية في حالة صحية حرجة

صورة توضيحية: جنود اسرائيليون يفتشون سيارات فلسطينية في حاجز في بلدة يطا بالضفة الغربية، 10 فبراير 2017 (Wisam Hashlamoun/Flash90)
صورة توضيحية: جنود اسرائيليون يفتشون سيارات فلسطينية في حاجز في بلدة يطا بالضفة الغربية، 10 فبراير 2017 (Wisam Hashlamoun/Flash90)

وضعت قوات الامن طوق امني حول بلدة يطا في الضفة الغربية، ساعات بعد احد سكانها الفلسطينيين طعن عامل في سوبرماركت في بلدة في مركز اسرائيل.

ويتم تفتيش جميع المركبات الداخلة او الخارجة من البلدة، قال الجيش في بيان.

وفي وقت سابق، داهم الجيش منزل اسماعيل ابراهيم اسماعيل ابو عرام (19 عاما)، الذي اعتقل بعد طعنه رجل اسرائيلي يعمل في سوبرماركت في مدينة يافنيه.

في ساعات قبل الظهر، قام أبو عرام بمهاجمة موظف (43 عاما) في متجر شوفرسال، وطعنه عدة مرات في الصدر، العنق والرأس. والتقطت الكاميرات الأمنية في المتجر الهجوم (تحذير: مشاهد صعبة).

وفر أبو عرام من ساحة الهجوم، ولكن اعترض مدنيون طريقه وأوقفوه حتى وصول الشرطة لإعتقاله.

وتم نقل الضحية الى مركز “كابلان” الطبي وهو يخضع لعمليات جراحية، قال ناطق بإسم المستشفى. وكانت حالته لا زالت حرجة بعد الساعة السابعة من العملية الجراحية، بحسب القناة الثانية.

وفي العامين الأخيرين اللذين يشهدان موجة مستمرة من العنف في الضفة الغربية وإسرائيل، انحدر عدة فلسطينيين من بلدة يطا، وأبرزهم المسلحان اللذان نفذا هجوم سوق سارونا في يونيو 2016، حيث قُتل أربعة اسرائيليين وأصيب أكثر من عشرة.

وخلال موجة العنف المستمرة منذ اشهر، ابتداء من اكتوبر 2015، وضعت القوات الإسرائيلية طوقا امنيا حول عدة بلدات فلسطينية بعد هجمات، في اجراء تمت ادانته كعقال جماعي ضد السكان.

ووفقا لجهاز الأمن الداخلي، الشاباك، دخل ابو عرام اسرائيل بشكل غير قانوني، بدون التصريح الضروري. ولا يوجد لديه ماضي في النشاطات الإرهابية. وسلمت الشرطة ابو عرام للشاباك لمتابعة التحقيق.

الشرطة والاسعاف في ساحة هجوم وقع داخل سوبرماركت في مدينة يافنيه، في مركز البلاد، 2 اغسطس 2017 (Screen capture: Magen David Adom)
الشرطة والاسعاف في ساحة هجوم وقع داخل سوبرماركت في مدينة يافنيه، في مركز البلاد، 2 اغسطس 2017 (Screen capture: Magen David Adom)

واصدرت الشرطة اوامر حظر نشر لتفاصيل اضافية تخص التحقيق في هجوم الطعن.

وقالت ناطقة بإسم الجيش أن الجنود لم يعتقلوا أي شخص، ولكنهم “يجرون عمليات تفتيش” داخل المنزل.

ولم توفر معلومات بالنسبة لما يبحث عنه الجنود.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال