الجيش: اطلاق النار على فلسطيني حاول طعن جنود في الضفة الغربية
بحث

الجيش: اطلاق النار على فلسطيني حاول طعن جنود في الضفة الغربية

الجيش يقول إن منسق الأمن في إحدى المستوطنات وجندي أمرا المشتبه به بالتوقف قبل أن يلقي بساطور بتجاه منسق الأمن

توضيحية: قوات الأمن وطواقم طبية إسرائيلية في موقع محاولة طعن في مفرق غوش عتصيون، 2 يناير، 2020. (Gershon Elinson / Flash90)
توضيحية: قوات الأمن وطواقم طبية إسرائيلية في موقع محاولة طعن في مفرق غوش عتصيون، 2 يناير، 2020. (Gershon Elinson / Flash90)

قال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيا حاول يوم الثلاثاء تنفيذ عملية طعن في الضفة الغربية وسط تصاعد العنف في المنطقة.

وقال الجيش إن منسق الأمن في إحدى المستوطنات رصد المشتبه به وهو يقترب من مفترق غوش عتصيون جنوب بيت لحم، وأمر المسؤول الأمني وجندي المشتبه به بالتوقف وأطلقا عيارات نارية في الهواء، بحسب الجيش.

وجاء في بيان للجيش أن “المشتبه به ألقى بسكين على المنسق الأمني الذي رد بإطلاق النار وقام بتحييد الإرهابي”.

ولم يصب أي جندي أو إسرائيلي.

وأظهرت صور من مكان الحادث الفلسطيني مستلقيا على الأرض مع ساطور كان يحمله على ما يبدو.

وقد كان المفترق، الواقع في جنوب الضفة الغربية، مسرحا للعديد من الهجمات ومحاولات الاعتداء على مر السنين.

وجاء الحادث في فترة تشهد تصاعدا في التوتر بالضفة الغربية.

في الشهر الماضي، عُثر على جثة امرأة إسرائيلية تُدعى إستر هورغن في أحد الأحراش بشمال الضفة الغربية حيث خرجت لممارسة رياضة الجري. واعتقلت القوات المشتبه به الرئيسي في جريمة القتل، الذي قال جهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الإثنين إنه رجل فلسطيني من قرية مجاورة يبلغ من العمر 40 عاما.

وأعلنت أجهزة الامن الإسرائيلية عن 13 حادثة رشق حجارة نفذها مستوطنون ضد فلسطينيين في الأيام التي تلت جريمة قتل هورغن مباشرة، بما في ذلك حادثة لقي فيها الشاب أهوفيا سنداك (16 عاما) مصرعه في حادث سيارة، خلال مطاردة شرطية بعد قيامه برشق مركبات فلسطينية بالحجارة، كما يُزعم.

وأشعلت وفاة سنداك أياما من الاحتجاجات الليلية شبه الليلية في القدس والضفة الغربية، حيث وقام المتظاهرون بإلقاء الحجارة والاعتداء على عناصر الشرطة ومهاجمة الحافلات وإغلاق الطرق الرئيسية.

بالإضافة إلى ذلك، أصيب فلسطيني أعزل يُدعى هارون أبو عرام، بالشلل بعد أن أصيب بنيران أطلقتها القوات الإسرائيلية من مسافة قريبة، خلال عملية لمصادرة معدات بناء فلسطينية غير قانونية في جنوبي جبل الخليل.

يوم الأحد، أصيبت امراة إسرائيلية بجروح خطيرة بعد رشق ضربتها بالحجار في الضفة الغربية. وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق عن اعتقال عدد من المشتبه بهم.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال