إسرائيل في حالة حرب - اليوم 291

بحث

الجيش: القادة وافقوا على خطط المعركة الهجومية في لبنان

قال الجيش الإسرائيلي إن كبار الجنرالات اتخذوا أيضا قرارات بشأن "تسريع جاهزية القوات على الأرض"، بينما تقصف الطائرات المقاتلة أهدافا تابعة لحزب الله

قائد القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي الجنرال أوري جوردين (يسار) ورئيس مديرية العمليات الجنرال عوديد باسيوك (يمين) خلال تقييم، 18 يوليو، 2024. (IDF)
قائد القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي الجنرال أوري جوردين (يسار) ورئيس مديرية العمليات الجنرال عوديد باسيوك (يمين) خلال تقييم، 18 يوليو، 2024. (IDF)

صرح الجيش الإسرائيلي أن قائد القيادة الشمالية الجنرال أوري جوردين ورئيس مديرية العمليات الجنرال عوديد باسيوك وافقا على خطط المعركة في لبنان يوم الثلاثاء، في أعقاب تصاعد القتال عبر الحدود مع حزب الله مؤخرا.

وفي بيان له، قال الجيش إن الجنرالات أجروا تقييما تمت خلاله “الموافقة على الخطط العملياتية لهجوم في لبنان”.

وأضاف الجيش أن كبار القادة اتخذوا أيضا قرارات بشأن “تسريع جاهزية القوات على الأرض”.

وجاء هذا الإعلان وسط هجمات متكررة من قبل حزب الله والفصائل الفلسطينية المتحالفة معه في لبنان على شمال إسرائيل، مع مخاوف من اندلاع صراع أوسع نطاقا.

وحذرت إسرائيل من أنها لم تعد تقبل وجود حزب الله على طول حدودها في أعقاب هجوم حماس في 7 أكتوبر، وحذرت من أنه إذا لم يتم التوصل إلى حل دبلوماسي فسوف تلجأ إلى العمليات العسكرية لدفع حزب الله شمالا.

في غضون ذلك، قال الجيش ليلة الثلاثاء إن الدفاعات الجوية الإسرائيلية أسقطت طائرة مسيّرة مشتبه بها فوق البحر قبالة ساحل جيشر هازيف في شمال إسرائيل بالقرب من لبنان.

ولم يتم إطلاق صفارات الإنذار “وفقا للبروتوكول”، بحسب الجيش.

وقال الجيش أيضا إن طائرات مقاتلة قصفت عدة أهداف تابعة لحزب الله في جنوب لبنان، بما في ذلك بنية تحتية في الطيبة والعديسة والجبين ومبنى في عيتا الشعب.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، نشر حزب الله لقطات قال إن طائرات الاستطلاع المسيّرة التابعة له التقطتها بينما حلقت فوق شمال إسرائيل، بما في ذلك فوق ميناء حيفا. ولم يكن من الواضح متى تم التقاط اللقطات التي نشرها حزب الله ومدتها 10 دقائق تقريبا، ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على الفيديو على الفور.

وحذر وزير الخارجية يسرائيل كاتس يوم الثلاثاء في بيان صادر عن مكتبه “نحن قريبون جدًا من اللحظة التي سنقرر فيها تغيير قواعد اللعبة ضد حزب الله ولبنان. في حرب شاملة، سيتم تدمير حزب الله وسيتعرض لبنان لضربة قوية”.

ويشن حزب الله هجمات شبه يومية منذ الثامن من أكتوبر فيما يقول إنه دعما للفلسطينيين وحماس في حربها مع إسرائيل في قطاع غزة.

وحتى الآن، أسفرت المناوشات على الحدود عن مقتل 10 مدنيين على الجانب الإسرائيلي، بالإضافة إلى 15 جنديا واحتياطيا. كما وقعت عدة هجمات من سوريا، دون وقوع أي إصابات. وأعلن حزب الله أسماء 343 من أعضائه الذين قُتلوا في المناوشات المستمرة، معظمهم في لبنان وبعضهم في سوريا أيضا. كما قُتل 63 عنصرا إضافيا من الجماعات المسلحة الأخرى في لبنان، وجنديا لبنانيا، بالإضافة إلى عشرات المدنيين.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل ووكالات في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن