الجيش الروسي: يمكن للمدنيين مغادرة كييف “بحرية”
بحث

الجيش الروسي: يمكن للمدنيين مغادرة كييف “بحرية”

الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية يتهم سلطات كييف باستخدام المدنيين "دروعا بشرية" من خلال حثهم على ملازمة منازلهم

رجل يسير أمام مبنى مدمر بعد هجوم صاروخي روسي على بلدة فاسيلكيف ، بالقرب من كييف، 27 فبراير،  2022. (Dimitar DILKOFF / AFP)
رجل يسير أمام مبنى مدمر بعد هجوم صاروخي روسي على بلدة فاسيلكيف ، بالقرب من كييف، 27 فبراير، 2022. (Dimitar DILKOFF / AFP)

أكد الجيش الروسي الاثنين أن بإمكان المدنيين مغادرة كييف عاصمة أوكرانيا “بحرية” متهما في الوقت ذاته السلطات الأوكرانية باستخدامهم كدروع بشرية.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف في تصريح تلفزيوني “كل المدنيين في المدينة يمكنهم مغادرة العاصمة الأوكرانية بحرية عبر الطريق السريع كييف-فاسيلكيف” جنوب غرب العاصمة الأوكرانية.

واتهم سلطات كييف باستخدام المدنيين “دروعا بشرية” من خلال حثهم على ملازمة منازلهم.

وأكد أن المدينة في قبضة “عصابة نهب وقوميين” قامت السلطات بتسليحهم.

وقالت السلطات الأوكرانية في الأيام الأخيرة إنها قاتلت داخل العاصمة وحدات متقدمة من المخربين الروس وصدتهم.

ولم تؤكد موسكو رسميا حتى الآن شنها هجوما على كييف لكن القوات الأوكرانية تقاوم منذ أيام عدة هجوما يشنه الجيش الروسي في الشمال والشمال الشرقي انطلاقا من أراضي بيلاروس المجاورة.

وأكد الناطق كذلك “التفوق الجوي” الروسي في كل انحاء أوكرانيا مع تدمير انظمة “باك ام-1 و”أس-300” وخمس طائرات مقاتلة أوكرانية.

وأكد سيطرة الروس عل مدينة برديانسك في جنوب أوكرانيا مشيرا إلى أن موسكو “تسيطر كليا على المنطقة المحيطة بمحطة زابوروجييه النووية” في جنوب شرق البلاد.

وأوضح كوناشينكوف أن “طاقم المحطة النووية يواصل عمله في صيانة المنشآت والتحكم بها”.

وعلى صعيد الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا الذين يشنون هجوما كذلك مدعومين بالجيش الروسي، أكد كوناشينكوف إحراز تقدم إضافي بلغ 19 كيلومترا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال