الجيش الإسرائيلي يوقف خدمة جنودا صُوروا وهم يضربون معتقلين فلسطينيين
بحث

الجيش الإسرائيلي يوقف خدمة جنودا صُوروا وهم يضربون معتقلين فلسطينيين

يظهر الجنود من كتيبة "نيتساح يهودا" المتدينة وهم يضربون الرجلين بشكل متكرر؛ رئيس الأركان كوخافي يدين الاعتداء "البغيض"

جنود إسرائيليون من كتيبة "نيتسا يهودا" الدينية يضربون اثنين من المعتقلين الفلسطينيين في الضفة الغربية ، في مقطع فيديو نُشر على تطبيق TikTok في  15 أغسطس، 2022. (Screenshot: TikTok)
جنود إسرائيليون من كتيبة "نيتسا يهودا" الدينية يضربون اثنين من المعتقلين الفلسطينيين في الضفة الغربية ، في مقطع فيديو نُشر على تطبيق TikTok في 15 أغسطس، 2022. (Screenshot: TikTok)

أعلن الجيش الإسرائيلي عن وقف جنود من كتيبة “نيتساح يهودا” المتدينة، الذين صُوروا وهم يعتدون بالضرب على موقوفيّن فلسطينييّن في الضفة الغربية في الأسبوع الماضي، عن أداء مهامهم يوم الأربعاء.

في مقطع فيديو نُشر على تطبيق “تيك توك” في 15 أغسطس، يظهر الجنود الثلاثة وهم يضربون رجليّن فلسطينييّن بالقرب من رام الله بينما يقف جندي رابع بالقرب منهم.

وفقا لتحقيق أولي أجراه الجيش الإسرائيلي في الحادثة، فإنه خلال نشاط عملياتي في المنطقة، حدد الجنود مركبة مشبوهة. وتم ايقاف الفلسطينييّن من قبل الجنود “الذي تصرفوا بعنف واستخدموا قوة لا داعية لها ضدهما”.

واستبعد الضابط قائد القيادة المركزية بالجيش الإسرائيلي الجنود عن الكتيبة وعن جميع المهام القتالية بينما تقوم الشرطة العسكرية بالتحقيق في المسألة. وسيتم عرض النتائج على النيابة العسكرية في الجيش.

وأصدر رئيس الأركان أفيف كوخافي بيانا أدان فيه الجنود واصفا الاعتداء بأنه “هجوم خطير وبغيض ويتناقض بشكل مباشر مع قيم جيش الدفاع”.

وأضاف كوخافي أن “الجنود المتورطين في الحادث لا يستحقون مراكزهم. سيتم فحص الحادث بدقة من قبل قادة جيش الدفاع وستقوم الشرطة العسكرية بالتحقيق فيه”.

@firas._.1998 #شبتين #رام_الله لو يعقوب ولا انتو ي مؤيد ومدين

وقال: “سنقدم المتورطين للعدالة. لا يوجد أي تسامح في جيش الدفاع مع هذا النوع من السلوك”.

كما قال كوخافي إن نتائج التحقيق “ستوزع وتدرس في صفوف الجيش”.

ولقد ارتبط اسم كتيبة نيتساح يهودا التابعة للواء المشاة “كفير”، والتي تعمل في الضفة الغربية، مع قلب العديد من الحوادث المثيرة للجدل المرتبطة باليمين المتطرف والعنف ضد الفلسطينيين.

ولقد أدين جنود من اللواء في الماضي بتعذيب وإساءة معاملة أسرى فلسطينيين.

في وقت سابق من هذا العام، طُرد عدد من الضباط في نيتساح يهودا من مناصبهم بعد العثور على مسن فلسطيني-أمريكي ميتا بعد اعتقاله. ولقد قام الجنود بتعصيب عيني عمر أسعد (78 عاما) وتقييد يديه برباط بلاستيكي ونقله إلى فناء مبنى مهجور ليلا في شهر يناير قبل تركه هناك في البرد القارس دون التحقق من حالته.

تم إنشاء الكتيبة بحيث يكون بإمكان الجنود الحريديم والمتدينين الخدمة دون الشعور بأنهم يتنازلون عن معتقداتهم. ولا يتعامل الجنود في الكتيبة مع النساء في الجيش بنفس القدر مثل غيرهم من الجنود ويُمنحون المزيد من الوقت للصلاة والدراسة الدينية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال