الجيش الإسرائيلي ينهي بناء “الجدار الحدودي الذكي” حول قطاع غزة لمواجهة أنفاق حماس
بحث

الجيش الإسرائيلي ينهي بناء “الجدار الحدودي الذكي” حول قطاع غزة لمواجهة أنفاق حماس

رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي يقول أن السياج الجديد الذي يبلغ طوله 40 ميلا فوق وتحت الأرض يغير الواقع على طول الحدود المضطربة

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

جزء من الجدار البالغ طوله 40 ميلا على طول قطاع غزة عند اكتماله في 7 ديسمبر 2021 (وزارة الدفاع)
جزء من الجدار البالغ طوله 40 ميلا على طول قطاع غزة عند اكتماله في 7 ديسمبر 2021 (وزارة الدفاع)

نتيف هعسارا – تحت ظل جدار خرساني يبلغ ارتفاعه 30 قدما، أعلن كبار مسؤولي الدفاع يوم الثلاثاء أنه تم اكمال بناء حاجز ضخم يمتد على طول قطاع غزة فوق الأرض وتحتها.

استغرق المشروع الذي كلف 3.5 مليار شيكل (1.1 مليار دولار) أكثر من ثلاث سنوات ليكتمل ويهدف إلى إنهاء تهديد الأنفاق الهجومية العابرة للحدود من القطاع الفلسطيني، والتي استخدمها قادة حماس بتأثير فعال في السابق.

“هذا الحاجز، وهو مشروع تكنولوجي من الدرجة الأولى، يحرم حماس من القدرات التي حاولت تطويرها ويضع جدارا من الحديد وأجهزة الاستشعار والخرسانة بينها وبين سكان الجنوب”، قال وزير الدفاع بيني غانتس في الحفل بعد ظهر الثلاثاء.

كان بناء الحاجز عملا صناعيا ضخما، تطلب حوالي 1200 عامل، وإزالة 330 ألف شاحنة من الرمال والأوساخ والصخور، ومليوني متر مكعب من الخرسانة والحديد الذي إذا تم وضعه في خط متصل فإنه سيصل إلى أستراليا، حسب تصريحات الجنرال عيران عوفر الذي يشرف على بناء حواجز في وزارة الدفاع.

يقع الحاجز الذي يبلغ طوله 40 ميلا (65 كيلومترا) على طول حدود غزة ويمتد إلى البحر من أجل ضمان عدم قيام الفصائل المسلحة في القطاع بحفر أنفاق تحت الماء، كما حاولت في الماضي.

يتكون الحاجز من عدة مكونات: جدار خرساني مقوى تحت الأرض مرصع بأجهزة استشعار للكشف عن الأنفاق؛ سياج فولاذي بطول 20 قدما (ستة أمتار)؛ شبكة من صفائف الرادار وأجهزة استشعار المراقبة الأخرى؛ والأسلحة التي يتم التحكم فيها عن بعد. وقال عوفر إن وزارة الدفاع شيدت أيضا عددا من مراكز القيادة على طول الحدود كجزء من المشروع.

في خطابه، حذر غانتس من أن إسرائيل قد تشهد “الهدوء الذي يسبق العاصفة”، في أعقاب التهديدات الأخيرة التي أطلقتها حماس وجماعات فلسطينية أخرى ضد إسرائيل بسبب ما يقولون إنها جهود إعادة إعمار بطيئة في قطاع غزة في أعقاب الصراع الأخير مع إسرائيل في شهر مايو الماضي.

جزء من الجدار البالغ طوله 40 ميلا على طول قطاع غزة عند اكتماله في 7 ديسمبر 2021 (وزارة الدفاع)

تتفاوض إسرائيل وحماس على وقف إطلاق نار طويل الأمد، والذي سيشهد تقديم مساعدات إضافية ومساعدات دولية إلى غزة مقابل الهدوء. مع ذلك، اشترطت إسرائيل إعادة الإعمار الكامل بعودة مدنيين إسرائيليين وبقايا جنديين إسرائيليين محتجزين في أسر حماس منذ عام 2014. يعتقد أن الحركة تشترط الإفراج عنهم بتبادل أعداد كبيرة من الأسرى الفلسطينيين في صفقة رفضتها إسرائيل.

“سنستمر في الاستعداد لتحييد أي محاولة لإلحاق الأذى بالمدنيين الإسرائيليين من القطاع – لا سيما مع تهديد الصواريخ في أنظارنا. سنمنع المعرفة والتكنولوجيا الإيرانية من الوصول إلى غزة وسنواصل إحباط كل محاولة من قبل حماس لاستخدام وكلائها في الضفة الغربية وإسرائيل. هذه المحاولات تفشل مرارا وتكرارا”، قال غانتس.

نشأ قرار بناء الجدار بعد حرب غزة عام 2014، والمعروفة باسم عملية “الجرف الصامد”، والتي ركزت بشكل أساسي على مواجهة تهديد الأنفاق.

لطالما كان القلق في الجيش الإسرائيلي هو أن حماس أو جماعة مسلحة أخرى قد تستخدم الأنفاق العابرة للحدود لإرسال مقاتلين إلى المناطق الإسرائيلية بالقرب من الحدود، حيث يمكنهم قتل من بداخلها، وحتى ولو لفترة قصيرة، احتلال جزء منها.

رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي (يمين) يتحدث مع وزير الدفاع بيني غانتس في حفل بمناسبة استكمال بناء جدار على حدود غزة، 7 ديسمبر ، 2021 (Ariel Hermoni / Defense Ministry)

استخدمت حماس، التي تحكم قطاع غزة، الأنفاق لتنفيذ هجمات لأول مرة في عام 2004، وحفرت تحت المواقع الإسرائيلية داخل القطاع وفجرت قنابل قوية تحتها. في عام 2006، حفر أعضاء حماس نفقا وصل إلى داخل إسرائيل، مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود واعتقال رابع، غلعاد شاليط، الذي اسرته حماس لمدة خمس سنوات قبل صفقة التبادل مع إسرائيل.

تم استخدام الأنفاق، سواء العابرة للحدود أو داخل غزة، على نطاق واسع خلال حرب غزة عام 2014، على الرغم من أن حماس توقفت في السنوات الأخيرة على ما يبدو عن الاعتماد عليها بنفس القدر.

“الحاجز يغير الواقع. إن ما حدث في الماضي لن يحدث مرة أخرى”، قال رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي في خطابه في الحفل.

لم تلعب الأنفاق العابرة للحدود أي دور فعليا في صراع مايو بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة. في حالات قليلة، حاولت حماس استخدام الأنفاق لإرسال مقاتلين إلى الحدود مباشرة، بنية واضحة هي خروجهم فجأة، ومفاجأة الجيش الإسرائيلي، وعبورهم إلى إسرائيل. لكن في كل حالة من تلك الحالات، حدد الجيش هذه المحاولات مقدما وقصف الأنفاق، وفي حالة واحدة منها على الأقل مع بقاء المقاتلين بداخلها.

نفق لحماس اكتشفه جنود من لواء المظليين شمال قطاع غزة، 18 يوليو 2014 (IDF Spokesperson / Flash90)

وأشاد كوخافي بالجدار والكفاءة الوقائية للدولة بشكل عام، وشدد أيضا على أن إسرائيل تعمل أيضا على تحسين قدراتها الهجومية.

“نتذكر أن النصر الحاسم لا يتحقق إلا من خلال الهجوم ونحن نعزز ذلك بشكل مستمر وكبير – خاصة ضد إيران في العام الماضي”، قال كوخافي في إشارة إلى استعدادات الجيش لضرب برنامج طهران النووي.

في حديثه إلى المراسلين يوم الثلاثاء، امتنع عوفر، الذي قاد كل مشارعي بناء الحواجز الرئيسية في إسرائيل في السنوات الأخيرة – لا سيما على طول الحدود المصرية واللبنانية – عن إعلان انتهاء خطر الأنفاق رسميا، وأشار إلى أنه لا تزال هناك نقاط ضعف في دفاعات إسرائيل حول غزة التي يمكن استغلالها، لكنه قال أنه مع ذلك “فخور” بالجدار.

العميد عيران عوفر يقف أمام جدار غزة المكتمل. (وزارة الدفاع)

“يمكنني أن اؤكد على حقيقة أن هناك نظاما كبيرا ومهما يهدف إلى ضمان عدم دخول أي أنفاق إلى دولة إسرائيل. لا توجد حلول بنسبة 100% على أي شيء في الحياة، لكننا نعتقد أن هذا الجدار تحت الأرض يوفر حلا جيدا للغاية لهذه المشكلة”، قال.

وردا على سؤال حول جهود حماس “لتحدي” الجدار الحدودي الجديد، قال عوفر أنه على الرغم من اكتمال الجدار، يعمل الجيش باستمرار لضمان عدم عبور الحركة للحدود.

وقال إن البناء كان عملية معقدة للغاية بالنظر إلى القتال الذي يشتعل عادة على طول الحدود.

فلسطيني يحمل مقلاعا بحجر لإلقائه باتجاه القوات الإسرائيلية خلال مواجهات على طول الحدود مع إسرائيل، شرقي البريج، وسط قطاع غزة، 6 سبتمبر 2019 (Mahmud Hams / AFP)

“لم يكن العمل بسيطا. لقد تحملنا 15 جولة قتال. أطلقوا النار علينا. عملنا تحت النار، لكننا لم نتوقف عن العمل أبدا. في حالة واحدة فقط عندما فتحوا النار علينا توقفنا عن العمل وحتى في ذلك الوقت فقط لبضع ساعات وعدنا”، قال عوفر.

مع بناء الجدار الفاصل في غزة، تحول وزارة الدفاع انتباهها الآن إلى الحدود اللبنانية، حيث تم انتقاد السياج الحدودي القائم منذ فترة طويلة باعتباره غير كاف.

تتضمن ميزانية الدفاع الحالية أموالا لبناء حاجز خرساني وحديدي مماثل على طول الحدود اللبنانية من أجل منع أو على الأقل التخفيف من خطر تسلل قوات حزب الله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال