الجيش الإسرائيلي يعلن إغلاق معابر الضفة الغربية وغزة خلال الأعياد اليهودية القريبة
بحث

الجيش الإسرائيلي يعلن إغلاق معابر الضفة الغربية وغزة خلال الأعياد اليهودية القريبة

وفقا لوزير الدفاع الإسرائيلي، تم اعتقال أكثر من 1000 فلسطيني في الأشهر الأخيرة، في خضم تصعيد في العنف في المدن الفلسطينية

ملف: جنديتان إسرائيليتان تغلقان مدخل حاجز الجلمة بالقرب من مدينة جنين بالضفة الغربية، 14 سبتمبر، 2022. (David Cohen / Flash90)גלבוע
ملف: جنديتان إسرائيليتان تغلقان مدخل حاجز الجلمة بالقرب من مدينة جنين بالضفة الغربية، 14 سبتمبر، 2022. (David Cohen / Flash90)גלבוע

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء عن إغلاق المعابر مع الضفة الغربية وقطاع غزة خلال الأعياد اليهودية القادمة.

وسيبدأ إغلاق المعابر بمناسبة عيد رأس السنة اليهودية يوم الأحد، 25 سبتمبر في الساعة الرابعة عصرا وسيستمر حتى يوم الثلاثاء الموافق 27 سبتمبر في الساعة 11:59 ليلا.

في يوم الغفران، سيبدأ الإغلاق في 4 أكتوبر الساعة 12:01 بعيد منتصف الليل، وسيستمر حتى 11:59 ليلا في 5 أكتوبر.

خلال عيد العرش (سوكوت)، سيبدأ الإغلاق في 9 أكتوبر عند الساعة الرابعة عصرا وسيستمر حتى الساعة 11:59 ليلا في 10 أكتوبر، وكذلك بين 16 أكتوبر عند الساعة الرابعة عصرا وحتى 17 أكتوبر عند الساعة 11:59 ليلا.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولون أمنيون لتقرير ما إذا كان سيتم تمديد الإغلاق طوال فترة عيد العرش، 9-17 أكتوبر.

في جميع الحالات، أعلن الجيش أن “إعادة فتح الحدود ستخضع لتقييم للوضع”.

سيتم إجراء استثناءات من الإغلاقات للحالات الإنسانية وغيرها من الحالات الخاصة، ولكن هذه الحالات ستتطلب موافقة المسؤول عن اتصال وزارة الدفاع مع الفلسطينيين، المعروف باسم منسق أعمال الحكومة في المناطق.

مثل هذه الإغلاقات هي ممارسة معتادة خلال فترات الأعياد. ويقول الجيش إنها إجراء وقائي ضد الهجمات في فترات التوتر المتزايد. لكن خلال عيد المساخر (بوريم) في شهر مارس، تخطى الجيش الإغلاق المعتاد لأول مرة منذ خمس سنوات.

لكن منذ ذلك الحين، تصاعدت التوترات مع تكثيف القوات الإسرائيلية لمداهمات الاعتقال وغيرها من الأنشطة العسكرية التي يقول الفلسطينيون إنها تؤجج الغضب.

القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 20 سبتمبر، 2022. (Israel Defense Forces)

كما تعرضت القوات الإسرائيلية مرارا لإطلاق نار أثناء مداهمات ليلية في الضفة الغربية، خلال جهود مستمرة منذ أشهر ضد نشطاء فلسطينيين. ولقد بدأ الجيش العملية بعد سلسلة من الهجمات التي أسفرت عن مقتل 19 إسرائيليا بين منتصف شهر مارس وبداية شهر مايو.

ولقد تم اعتقال أكثر من 2000 فلسطيني منذ مطلع هذا العام، وفقا لجهاز الأمن العام (الشاباك).

وقال وزير الدفاع بيني غانتس يوم الثلاثاء إن القوات الإسرائيلية اعتقلت أكثر من ألف فلسطيني يُشتبه بتورطهم في “أنشطة إرهابية” في الأشهر الأخيرة، في الوقت الذي يواصل فيه الجيش في عمليته الجارية.

وقال غانتس بعد جولة قام بها في قاعدة الجيش في الضفة الغربية: “في الأشهر القلية الماضية اعتقلنا وضربنا أكثر من ألف إرهابي”.

وأضاف: “إننا نتصرف بشكل حاسم وصحيح ضد الإرهاب، للسماح لمن لا يشاركون فيه أن يعيشوا حياة رفاهية اقتصادية ومدنية… إن مرتكبي الإرهاب هم الذين يضرون بالسكان الفلسطينيين ومعيشتهم وقدرتهم على تحقيق مصالحهم”.

وزير الدفاع بيني غانتس يصدر بيانا في قاعدة الجيش الإسرائيلي لفرقة يهودا والسامرة في الضفة الغربية، 20 سبتمبر، 2022. (Nicole Laskavi / Defense Ministry)

العديد من اعتقالات الجيش في الأشهر الأخيرة تركزت في نابلس وجنين في شمال الضفة الغربية، حيث ينحدر عدد من منفذي هجمات ارتُكبت في وقت سابق من هذا العام.

وقد حذر مسؤولون أمنيون إسرائيليون في الأشهر الأخيرة من فقدان السلطة الفلسطينية السيطرة على شمال الضفة الغربية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال