الجيش الإسرائيلي يعتقل 3 فلسطينيين لضلوعهم في هجمات إطلاق نار بالقرب من الضفة الغربية
بحث

الجيش الإسرائيلي يعتقل 3 فلسطينيين لضلوعهم في هجمات إطلاق نار بالقرب من الضفة الغربية

وفقا للجيش حاول أحد الفلسطينيين في سلواد الفرار وتم إطلاق النار عليه وإصابته قبل أن يتم اعتقاله

الجيش الإسرائيلي يعتقل تسعة مشتبه بهم يقول إنهم متورطون في "أنشطة متعلقة بالإرهاب"، 31 أغسطس، 2022. (Israel Defense Forces)
الجيش الإسرائيلي يعتقل تسعة مشتبه بهم يقول إنهم متورطون في "أنشطة متعلقة بالإرهاب"، 31 أغسطس، 2022. (Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء عن اعتقاله ثلاثة فلسطينيين على صلة بهجمات إطلاق نار ليلا بالقرب من بلدة سلواد الفلسطينية، بالإضافة إلى ستة آخرين في أنحاء الضفة الغربية.

خلال عملية الاعتقال في سلواد، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على أحدهم الذي حاول الفرار، وفقا للجيش. وتم اعتقاله ونقله لتلقي العلاج الطبي. ولم ترد تفاصيل عن حالته.

وجاء في بيان الجيش إن “اضطرابات عنيفة” اندلعت في أعقاب عملية الاعتقال وأنه سُمع دوي أعيرة نارية في المنطقة.

كما قال الجيش أن الجنود قاموا بمصادرة “معدات عسكرية” في سلواد، ولكنه لم يحدد نوع الأسلحة التي تم العثور عليها.

ولم يحدد الجيش عمليات إطلاق النار التي يُشتبه بتورط الموقوفين فيها، لكن المداهمة في سلواد جاءت بعد إطلاق نار على موقع عسكري إسرائيلي بالقرب من البلدة ليل الأحد، وباتجاه حافلة إسرائيلية في وقت سابق هذا الشهر.

في مناطق أخرى في الضفة الغربية، أعلن الجيش عن اعتقال ثلاثة مشتبه بهم في بلدة كفل حارس لضلوعهم في “أنشطة إرهابية”.

في الخليل، أعلن الجيش عن مصادرة سلاح من طراز “كارلو” ومسدس وذخيرة.

تم نقل جميع المعتقلين الذين تم اعتقالهم صباح الأربعاء للاستجواب.

وقد تصاعدت التوترات في الضفة الغربية مؤخرا، حيث كثفت السلطات الإسرائيلية من المداهمات وعمليات الإعتقال في أعقاب موجة من الهجمات ضد إسرائيليين والتي أسفرت عن مقتل 19 شخصا في وقت سابق من هذا العام.

يوم الثلاثاء، سلم مسلحون فلسطينيون يُشتبه بتورطهم في إطلاق نار على مركبة عسكرية بالضفة الغربية في نهاية الأسبوع أنفسهم للقوات الإسرائيلية بعد اشتباكات طويلة في ضواحي نابلس.

ساهم في هذا التقرير إيمانويل فابيان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال