الجيش الإسرائيلي يعتقل 21 فلسطينيا ويصادر معدات يُشتبه بأنها لصنع أسلحة
بحث

الجيش الإسرائيلي يعتقل 21 فلسطينيا ويصادر معدات يُشتبه بأنها لصنع أسلحة

الجيش يبدأ بالتحضير لهدم منزل رجل فلسطيني قتل جنديا بعد أن ألقى لوحا رخاميا على رأسه

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

جنود إسرائيليون ينفذون مداهمة في الضفة الغربية، 14 أغسطس، 2018.  (الجيش الإسرائيلي)
جنود إسرائيليون ينفذون مداهمة في الضفة الغربية، 14 أغسطس، 2018. (الجيش الإسرائيلي)

اعتقلت القوات الإسرائيلية 21 فلسطينيا وقامت بإغلاق ورشة غير قانونية لصنع الأسلحة في سلسلة من المداهمات التي نفذتها في الضفة الغربية ليلة الإثنين وفجر الثلاثاء، بحسب ما أعلن الجيش.

واندلعت مواجهات في قريتين فلسطينيتين نتيجة للمداهمات، حيث قام السكان بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة والمتفجرات باتجاه الجنود الإسرائيليين، الذين ردوا باستخدام أسلحة أقل فتكا وإطلاق رصاص في الهواء، وفقا للجيش.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات إسرائيلية.

رونين لوبارسكي، الجندي الإسرائيلي من وحدة ’دوفدفان’ الذي توفي في 26 مايو، 2018، بعد إصابته بإصابة حرجة جراء إلقاء لوح رخام على رأسه قبل يومين من ذلك. (Courtesy)

وبدأت القوات الاستعدادات أيضا لهدم منزل عائلة إسلام يوسف أبو حميد، وهو الشاب الفلسطيني المشتبه بقتل الجندي الإسرائيلي رونين لوبارسكي في وقت سابق من العام بعد أن أسقط لوح رخام على رأسه، بحسب ما أعلنه الجيش.

أبو حميد، الذي اعتُقل في شهر يونيو، من سكان مخيم الأمعري في رام الله.

وقام الجيش بأخذ قياسات منزل العائلة تمهيدا لهدمه، وهو ما أكد تقرير أوردته وكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية للأنباء.

في بلدة يطا، القريبة من الخليل، في جنوب الضفة الغربية، قام الجيش بمداهمة ما قال إنها ورشة عمل استُخدمت لصنع أسلحة غير قانونية من نوع “كارلو”، وهي مجموعة رخيصة من الأسلحة المصنعة محليا تم استخدامها في عدد من الهجمات وهي منتشرة في الضفة الغربية.

جنود إسرائيليون يصادرون آلات من ورشة عمل يُشتبه بأنها استُخدمت لصنع أسلحة غير قانونية في قرية يطا في جنوب الضغة الغربية، 14 أغسطس، 2018. (الجيش الإسرائيلي)

وقام الجيش بمصادرة عدد من الآلات داخل الورشة، وقام بنقلها بعيدا بواسطة شاحنة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له “هذا التحرك جاء بعد عملية كبيرة جرت في الأمس مع جهاز الأمن العام (الشاباك) أحبطت صفقة أسلحة في منطقة لواء يهودا الإقليمي”، في إشارة إلى منطقة الخليل.

وأضاف الجيش “في إطار العملية، تم اعتقال شخصين يُشتبه بقيامهما ببيع وتصنيع الأسلحة، ومصادرة سلاح محلي الصنع من طراز كارلو”.

جنود إسرائيليون يغلقون ورشة عمل يُشتبه بأنها استُخدمت لصنع أسلحة غير قانونية في قرية يطا في جنوب الضغة الغربية، 14 أغسطس، 2018. (الجيش الإسرائيلي)

في وسط الضفة الغربية، اعتقلت القوات الإسرائيلية مجموعة من الفلسطينيين قال الجيش إنهم أشعلوا نارا بالقرب من مستوطنة بت عاين في وسط الضفة الغربية.

وقال الجيش “في أعقاب اعتقال المشتبه بهم، اندلعت أعمال شغب عنيفة في قرية بيت أمر، ألقى خلالها السكان الحجارة والزجاجات الحارقة وقاموا بحرق الإطارات وإطلاق ألعاب نارية وإلقاء عبوة ناسفة محلية الصنع على القوات. ردت القوات بإطلاق النار في الهواء واستخدام أسلحة أقل فتكا لتفريق الحشود ضد مثيري الشغب. ولم تقع إصابات في صفوف القوات”.

واندلعت مواجهات عنيفة أيضا في قرية بيت ريما الواقعة في وسط الضفة الغربية بعد مداهمة الجيش الإسرائيلي للقرية.

وقال الجيش في بيان له إن “مثيري الشغب قاموا بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة وقنبلة أنبوبية باتجاه القوات، التي ردت بأسلحة لتفريق أعمال الشغب. ولم تكن هناك إصابات، لكن أضرارا لحقت بمركبات عسكرية”.

وتم اعتقال 21 فلسطينيا للاشتباه بضلوعهم في أنشطة إرهابية وإلقاء حجارة والمشاركة في أعمال شغب عنيفة ضد القوات الإسرائيلية، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وتم تسليم المشتبه بهم للشاباك للتحقيق معهم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال