الجيش الإسرائيلي يعتقل عضوًا بارزًا في الجهاد الإسلامي في جنين؛ مقتل فتى فلسطيني خلال المداهمة
بحث

الجيش الإسرائيلي يعتقل عضوًا بارزًا في الجهاد الإسلامي في جنين؛ مقتل فتى فلسطيني خلال المداهمة

حاصرت القوات منزل باسم السعدي واعتقله هو وصهره؛ اعلنت حركة الجهاد الإسلامي عن حالة تأهب

زعيم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، باسم السعدي (يسار) وصهره أشرف الجادة، في صورة غير مؤرخة (Social media)
زعيم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، باسم السعدي (يسار) وصهره أشرف الجادة، في صورة غير مؤرخة (Social media)

لقي فتى فلسطيني مصرعه في ساعة متأخرة من ليل الاثنين خلال عملية عسكرية إسرائيلية في مدينة جنين شمال الضفة الغربية لاعتقال مسؤول كبير في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية.

وأفادت تقارير إعلامية فلسطينية أن القوات الإسرائيلية حاصرت منزل باسم السعدي، زعيم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، قبل أن تعتقله هو وصهره ومساعده أشرف الجادة.

وذكرت بعض التقارير أن السعدي أصيب أيضا أثناء الحادث.

وجاء في بيان مشترك للجيش الإسرائيلي وشرطة الحدود أنه تم اعتقال فلسطينيين اثنين في جنين. وأكد جهاز الأمن العام (الشاباك) أن السعدي كان هدف عملية الاعتقال، وتم اعتقال مساعده أيضا.

وردا على ذلك، أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في غزة في بيان إعلان حالة “استنفار” ورفع “جاهزية” مقاتليها بعد اعتقال السعدي.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها وسائل إعلام فلسطينية قافلة من الآليات العسكرية الإسرائيلية تدخل المدينة الفلسطينية. وفي مقاطع أخرى سُمع دوي إطلاق نار كثيف.

وبحسب وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية، نُقل الشاب ضرار الكفريني (17 عاما) إلى مستشفى جنين العام في حالة حرجة، حيث أُعلن عن وفاته. وقالت الوزارة إن فلسطينيا آخر أصيب بجروح متوسطة.

وأعلن جناح محلي لحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليته عن إطلاق النار على القوات الإسرائيلية في المدينة.

وقال الجيش الإسرائيلي وشرطة الحدود إنه تمت مصادرة مسدس وذخيرة وأموال خلال العملية. وأضافت أن القوات ردت بإطلاق النار على المسلحين الذين فتحوا النار وأصابوا عددا منهم.

وبحسب المسؤولين، لم يصب أي جندي إسرائيلي في العملية.

وكان السعدي (61 عامًا) قد سجن في إسرائيل وأطلق سراحه عدة مرات على مر السنين.

ويُنظر إلى جنين على نطاق واسع على أنها بؤرة للنشاط المسلح. وقد انحدر مسلحون ومهاجمون آخرون نفذروا هجمات مميتة في وقت سابق من هذا العام من المدينة ومخيمها للاجئين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات الإسرائيلية داهمت في ساعات ما قبل فجر يوم الإثنين منازل 39 فلسطينيا على صلة بحركة حماس. وتم اعتقال 13 فلسطينياً مطلوباً خلال تلك المداهمات، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وظلت التوترات عالية في الضفة الغربية، حيث كثفت قوات الأمن الإسرائيلية من عمليات الاعتقال في أعقاب موجة الهجمات المميتة ضد الإسرائيليين والتي خلفت 19 قتيلاً في وقت سابق من هذا العام.

وفي الاسبوع الماضي، قتل فلسطينيان مسلحان في غارة للجيش الاسرائيلي على مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال