الجيش الإسرائيلي يطلق تمرينا عسكريا مفاجئا في شمال البلاد
بحث

الجيش الإسرائيلي يطلق تمرينا عسكريا مفاجئا في شمال البلاد

طائرات وآليات وقوات تشارك في المناورة التي تُجرى في الجليل الأعلى ومرج ابن عامر في تمرين جاهزية عام

جندي إسرائيلي يقف بجانب دبابتين من طراز ’ميركافا علامة 4’ في هضبة الجولان خلال مناورة عسكرية في 7 مايو، 2018.  (AFP PHOTO / JALAA MAREY)
جندي إسرائيلي يقف بجانب دبابتين من طراز ’ميركافا علامة 4’ في هضبة الجولان خلال مناورة عسكرية في 7 مايو، 2018. (AFP PHOTO / JALAA MAREY)

قال الجيش الإسرائيلي يوم الإثنين إنه بدأ تمرينا عسكريا مفاجئا سيستمر ليومين في شمال إسرائيل.

وقال متحدث عسكري إنه تم إعداد عدد كبير من الطائرات والآليات والقوات للمشاركة في التدريبات التي تهدف لاختبار مدى استعداد قيادة المنطقة الشمالية.

وتجرى المناورة، التي يشرف عليها المراقب العسكري، الفريق عوفر سريغ، في مرج أبن عامر والجليل الأعلى، وستنتهي يوم الثلاثاء.

وقال المتحدث إنه تم استدعاء جنود احتياط وحذر السكان المحليين من توقع زيادة حركة قوات الطوارئ والمركبات العسكرية في اليومين القريبين.

وقال البيان إن التدريبات ستختبر “جاهزية القيادة الشمالية وقدراتها التشغيلية”.

منذ بداية عام 2016، أجرت إسرائيل سلسلة من التدريبات العسكرية المصممة لاختبار جاهزية الجيش وفرق الاستجابة للطوارئ.

في سبتمبر، أكمل الجيش الإسرائيلي برنامج تدريب استمر لمدة أسبوع لكبار ضباطه القتاليين في شمال إسرائيل، بهدف إعدادهم للحرب ضد منظمة “حزب الله” اللبنانية.

عرض آليات إسرائيلية كجزء من برنامج تدريبي للجيش الإسرائيلي لإعداد الضباط للقتال ضد منظمة ’حزب الله’ اللبنانية، 12 سبتمبر، 2019. (Israel Defense Forces)

وتضمنت هذه الدورة التدريببة التي أشرفت عليها الفرقة 36 في القيادة الشمالية ولواء المشاة “غولاني” محاكاة للتوغل في قرى لبنانية، والعمل داخل بلدة لبنانية، وإحباط كمائن لحزب الله وتدمير صواريخ ومنصات إطلاق صواريخ تابعة للمنظمة، بالإضافة إلى حرب الأنفاق.

ويعتبر الجيش الإسرائيلي منظمة حزب الله المدعومة من إيران واحدة من أشد أعدائه، حيث تمتلك المنظمة ترسانة من الصواريخ والقذائف أكبر من ترسانة العديد من الدول. في عام 2006 خاضت إسرائيل وحزب الله الحرب الأخيرة بينهما، لكن السنوات الأخيرة شهدت عددا من حوادث تبادل إطلاق النار عبر الحدود، وقيام إسرائيل باستهداف العشرات من الشحنات الموجهة لحزب الله في غارات جوية نفذتها في لبنان وسوريا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال