الجيش الإسرائيلي يطلق النار على رجل سوري، يقول أنه ألقى أجساما مجهولة على حدود الجولان
بحث

الجيش الإسرائيلي يطلق النار على رجل سوري، يقول أنه ألقى أجساما مجهولة على حدود الجولان

قال الجيش إن القوات عبرت الحاجز الأمني لاعتقال عدة مشتبه بهم ألقوا أشياء مجهولة في وسط مرتفعات الجولان

السياج الحدودي بين اسرائيل وسوريا في مرتفعات الجولان، 23 يوليو 2018 (David Cohen/Flash90)
السياج الحدودي بين اسرائيل وسوريا في مرتفعات الجولان، 23 يوليو 2018 (David Cohen/Flash90)

أطلقت القوات الإسرائيلية النار على رجل سوري مما أدى الى إصابته بجروح خطيرة، بعد أن اقترب من الحدود في وسط مرتفعات الجولان يوم الاثنين.

وبحسب الجيش، رصد جنود يراقبون كاميرات المراقبة أربعة مشتبه بهم وهم يلقون أشياء مجهولة على الحاجز الأمني في المنطقة.

وقال الجيش إن القوات التي أرسلت إلى مكان الحادث عبرت السياج، الذي يقع داخل الأراضي الإسرائيلية، وفتحت النار على المشتبه بهم، مما أدى إلى إصابة أحدهم.

وقال الجيش أنه ألقى القبض على المشتبه به ونقله إلى مستشفى في إسرائيل.

وأعلن مركز “باروخ باديه” الطبي في طبريا أنه استقبل المشتبه به، وهو في حالة خطيرة وغير مستقرة.

وكان الجيش يحقق في ما إذا كانت الأشياء المجهولة التي ألقيت على الحدود هي ألغام أو عبوات ناسفة.

وفي عام 2020، اتهمت إسرائيل “فيلق القدس” الإيراني بزرع متفجرات في الأراضي الإسرائيلية على طول الحدود.

وشنت إسرائيل في السنوات الأخيرة عدة ضربات على طول الحدود استهدفت جهود حزب الله وإيران لترسيخ انفسهما في البلاد.

وتقول إسرائيل إنها تحاول منع إيران، أحد الحلفاء الرئيسيين للحكومة السورية في الحرب الأهلية المستمرة منذ عشر سنوات، من الحصول على موطئ قدم عسكري دائم عند حدودها.

وفي الشهر الماضي، ورد أن دبابة إسرائيلية فتحت النار على عدد من المشتبه بهم الذين اقتربوا من الحدود بالقرب من بلدة الحميدية السورية. وأصيب شخصان في الحادث.

واستولت إسرائيل على جزء كبير من مرتفعات الجولان، وهي هضبة إستراتيجية، من سوريا خلال حرب الأيام الستة عام 1967 وضمتها فيما بعد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال