الجيش الإسرائيلي يصدر أوامر بهدم منزل منفذ هجوم اطلاق النار في تل أبيب الشهر الماضي
بحث

الجيش الإسرائيلي يصدر أوامر بهدم منزل منفذ هجوم اطلاق النار في تل أبيب الشهر الماضي

يمكن لجيران رعد حازم في مخيم جنين للاجئين استئناف قرار الجيش، لكن من غير المرجح أن تنجح الخطوة

لافتة تخلد ذكرى رعد حازم، 28 عاما، من مخيم جنين بعد أن نفذ هجوما على حانة في وسط تل أبيب، في مخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية، 12 أبريل، 2022 (AP Photo / Nasser ناصر)
لافتة تخلد ذكرى رعد حازم، 28 عاما، من مخيم جنين بعد أن نفذ هجوما على حانة في وسط تل أبيب، في مخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية، 12 أبريل، 2022 (AP Photo / Nasser ناصر)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة أنه أصدر أمرا بهدم شقة رعد حازم، الفلسطيني منفذ الهجوم الذي قتل فيه ثلاثة أشخاص في تل أبيب الشهر الماضي.

حازم، من سكان مخيم جنين للاجئين في شمال الضفة الغربية، أطلق النار على حانة في تل أبيب في 7 أبريل، مما أسفر عن مقتل تومر مراد وإيتام ماجيني، وهما صديقان يبلغان من العمر 27 عاما، وباراك لوفان، وهو أب لثلاثة اطفال يبلغ من العمر 35 عاما.

كسياسة عقابية، تهدم إسرائيل بانتظام منازل الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ هجمات مميتة.

يمكن لسكان المبنى في مدينة جنين بالضفة الغربية استئناف القرار.

ونادرا ما تنجح الاستئنافات، رغم أنه في بعض الحالات يمكن للمحكمة أن تقصر أمر الهدم على أجزاء من المبنى الذي يستخدمه منفذ الهجوم.

جاء أمر الهدم يوم الجمعة بعد أن رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية استئنافا أوليا نيابة عن السكان في وقت سابق من الأسبوع.

الضحايا الثلاثة لهجوم تل أبيب في 7 أبريل، 2022. من اليسار: تومر مراد وإيتام ماغيني وباراك لوفين. (Courtesy)

يُنظر إلى جنين على نطاق واسع على أنها بؤرة نشاط لمنفذي الهجمات الفلسطينية.

الفلسطينيون الذين نفذوا الهجمات الاخيرة في بني براك في أواخر مارس، وإطلاق النار في تل أبيب في أبريل، والهجوم بالفأس ليلة الخميس في إلعاد، خرجوا جميعا من منطقة جنين.

رعد حازم، 29 عاما، من منطقة جنين، منفذ هجوم إطلاق نار في حانة في تل أبي ، 7 نيسان 2022 (Courtesy)

اقتحمت القوات الإسرائيلية التي دخلت جنين والقرى المجاورة لها بشكل متزايد في معارك بالأسلحة النارية في الأشهر الأخيرة. على الرغم من أن السلطة الفلسطينية أطلقت عملية في المحافظة العام الماضي لاستعادة النظام، يقول محللون ان رام الله ليس لها نفوذ كبير في المنطقة.

حاولت القوات الإسرائيلية، الشهر الماضي، اعتقال مجموعة من الفلسطينيين بالقرب من جنين كانوا في طريقهم لتنفيذ هجوم. وقتل ثلاثة من أعضاء الجهاد الإسلامي في الاشتباك الذي أعقب ذلك وأصيب أربعة جنود إسرائيليين.

الشرطة وعمال الإنقاذ في موقع هجوم في حانة “إلكا” في تل أبيب، 7 أبريل 2022 (Avshalom Sassoni / FLASH90)

هرب حازم بعد الهجوم وعُثر عليه مختبئا بالقرب من مسجد في يافا بعد مطاردة استمرت لساعات شارك فيها مئات من ضباط الأمن. أثناء رفع يديه في البداية للاستسلام، ورد أن حازم وجه مسدسا وفتح النار على الضباط الذين ردوا بإطلاق النار وقتلوه.

تدافع إسرائيل عن ممارسة هدم منازل عائلات المهاجمين كرادع ضد الهجمات المستقبلية، وقد جادل المسؤولون بأن السرعة ضرورية، مدعين أن العامل الرادع يتدهور بمرور الوقت.

لكن على مر السنين، شكك عدد من مسؤولي الدفاع الإسرائيليين في فعالية هذه الممارسة، وندد بها نشطاء حقوق الإنسان باعتبارها عقابا جماعيا غير عادل.

تصاعدت التوترات بشكل حاد بين إسرائيل والفلسطينيين في الأشهر الأخيرة على خلفية الهجمات المتكررة في إسرائيل والضفة الغربية والتي خلفت 19 قتيلا.

صعد الجيش من نشاطاته في الضفة الغربية في محاولة لقمع العنف المتصاعد. وأثارت المداهمات التي أعقبت ذلك اشتباكات أسفرت عن مقتل 26 فلسطينيا على الأقل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال