إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

الجيش الإسرائيلي يسقط مسيّرتين استهدفتا مدينة إيلات في هجوم تبنته جماعات عراقية مدعومة من إيران

قال الجيش إن الطائرات المقاتلة وأنظمة الدفاع الجوي الأرضية أسقطت المقذوفات، بعد أيام من إطلاق المقاومة الإسلامية في العراق طائرات مسيّرة على المدينة الجنوبية وشمال البلاد

لقطة شاشة من مقطع فيديو تم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر صاروخ اعتراضي يصيب طائرة مسيّرة مشتبه بها بالقرب من إيلات في 28 مايو 2024. (Screenshot: X, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
لقطة شاشة من مقطع فيديو تم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر صاروخ اعتراضي يصيب طائرة مسيّرة مشتبه بها بالقرب من إيلات في 28 مايو 2024. (Screenshot: X, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

قال الجيش إن الدفاعات الجوية أسقطت طائرتين مسيرتين مفخختين كانتا متجهتين نحو مدينة إيلات في أقصى جنوب إسرائيل من الاتجاه الشرقي، على ما يبدو من العراق.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائرة مقاتلة وأنظمة دفاع جوي أرضية اعترضت الطائرتين المسيرتين.

وأضاف أنها لم تدخل المجال الجوي الإسرائيلي.

وأظهرت لقطات فيديو تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي صاروخا اعتراضيا يسقط طائرة مسيّرة مشتبه بها، مما أدى إلى انفجارها.

وأعلنت المقاومة الإسلامية في العراق المدعومة من إيران مسؤوليتها عن الهجوم، الذي أدى إلى إطلاق صفارات الإنذار في إيلات.

وفي بيان، زعمت الجماعات أنها أطلقت ثلاث طائرات مسيرة على مواقع للجيش الإسرائيلي في إيلات في هجوم قالت إنه لدعم الفلسطينيين في غزة. كما نشرت مقطع فيديو يُزعم أنه يُظهر إطلاق الطائرات المستخدمة في الهجوم.

وقد أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق – وهي تحالف فضفاض من الجماعات المسلحة التابعة لقوات الحشد الشعبي، وهي في حد ذاتها تحالف من القوات شبه العسكرية السابقة المدمجة في القوات المسلحة النظامية العراقية – مسؤوليتها عن العشرات من هجمات الطائرات المسيّرة على إسرائيل وسط الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة، مع إبلاغ الجيش الإسرائيلي عن إسقاط العديد منها. وكانت العديد من ادعاءات الميليشيا مبالغ فيها، لكنها تمكنت في إحدى الحالات من ضرب قاعدة بحرية إسرائيلية في إيلات، مما تسبب في أضرار.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الجماعات مسؤوليتها عن هجمات بطائرات مسيّرة قالت إنها استهدفت إيلات وحيفا، والتي تم إحباطها جميعا، رغم سقوط شظية صاروخ اعتراضي في مدينة صفد الشمالية، مما أدى إلى نشوب حريق. وقال الجيش الإسرائيلي إنه يحقق في الحادث، الذي لم يصب فيه أحد.

وإلى جانب المقاومة الإسلامية في العراق، زعمت الجماعات المدعومة من إيران في اليمن وسوريا أنها أطلقت عشرات الطائرات المسيّرة على إسرائيل خلال الحرب المستمرة التي أشعل فتيلها الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر، في حين هاجم حزب الله اللبناني بلدات ومواقع عسكرية في شمال إسرائيل بشكل شبه يومي. كما نفذت إيران نفسها هجومًا غير مسبوق على إسرائيل الشهر الماضي شمل مئات المسيّرات والصواريخ.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن