الجيش الإسرائيلي يجري تدريبات عسكرية قرب الحدود مع لبنان لمدة 3 أيام
بحث

الجيش الإسرائيلي يجري تدريبات عسكرية قرب الحدود مع لبنان لمدة 3 أيام

صرح الجيش الإسرائيلي أنه تم تحديد موعد التدريبات مسبقا؛ ومن المتوقع سماع دوي انفجارات في المنطقة

جنود اسرائيليون في المطلة، على الحدود بين اسرائيل ولبنان، شمال اسرائيل، 15 مايو 2021 (Basel Awidat / Flash90)
جنود اسرائيليون في المطلة، على الحدود بين اسرائيل ولبنان، شمال اسرائيل، 15 مايو 2021 (Basel Awidat / Flash90)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الأحد أنه سيجري تدريبات عسكرية لمدة ثلاثة أيام على طول الحدود اللبنانية، حيث ظلت التوترات عالية مع جماعة حزب الله المدعومة من إيران.

وصرح الجيش أن التدريبات ستنتهي بعد ظهر الثلاثاء. وأنه من المتوقع سماع دوي انفجارات في البلدات المجاورة.

وقال الجيش أنه خطط للتدريبات مسبقا، مشيرا إلى أنها لا تنبع من تقييم جديد.

وتصاعدت التوترات بين إسرائيل ولبنان مؤخرا، حيث انخرط البلدان لأكثر من عام في محادثات نادرة بوساطة أمريكية تهدف إلى حل نزاع حول الحقوق في حقول بحرية يُعتقد أنها تحتوي على ثروات من الغاز الطبيعي. وورد أن الجانبين على وشك التوصل إلى اتفاق.

ويطالب كلا البلدين بحوالي 860 كيلومترا مربعا (330 ميلا مربعا) من البحر الأبيض المتوسط. كما تقول لبنان أن حقل غاز “كاريش” الإسرائيلي يقع في منطقة متنازع عليها في إطار مفاوضات الحدود البحرية الجارية، بينما تقول إسرائيل أنه يقع ضمن مياهها الاقتصادية المعترف بها دوليا.

وصعد حزب الله من لهجته في الأشهر الأخيرة بينما انخرطت إسرائيل ولبنان في محادثات. ولا يزال يعارض بشدة أي تنازلات لإسرائيل. وتصاعدت التوترات في يونيو عندما وصلت سفينة إنتاج استأجرتها إسرائيل بالقرب من حقل غاز “كاريش” البحري.

نظام دفاع جوي من نوع ’القبة الحديدية’ في البحر على متن سفينة تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية، تحرس سفينة إنرجيان العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل غاز كاريش، في لقطات نشرها الجيش في 2 يوليو، 2022. (Israel Defense Forces)

وهدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله مرارا باستهداف المنشآت البحرية الإسرائيلية. وفي شهر يوليو، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه أسقط أربع طائرات مسيرة غير مسلحة تابعة لحزب الله أطلقت باتجاه منصة غاز في حقل “كاريش”.

وخاضت لبنان وإسرائيل آخر حرب في عام 2006، ولا يوجد علاقات دبلوماسية بين البلدين، ويفصل بينهما خط وقف إطلاق نار تشرف عليه الأمم المتحدة.

وفي يونيو، أجرى الجيش الإسرائيلي تدريبات عسكرية كبيرة في قبرص، لمحاكاة هجوم بري في عمق لبنان في حرب محتملة ضد حزب الله.

وحزب الله من أكبر خصوم الجيش الإسرائيلي على الحدود، مع ترسانة تقدر بنحو 150 ألف قذيفة وصاروخ يمكن أن تصل إلى أي مكان في إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال