تحقيق للجيش الإسرائيلي: غارة إسرائيلية قتلت 5 أطفال في غزة خلال العملية الأخيرة – تقرير
بحث

تحقيق للجيش الإسرائيلي: غارة إسرائيلية قتلت 5 أطفال في غزة خلال العملية الأخيرة – تقرير

اعتقد الجيش في البداية أن الأطفال قُتلوا جراء صاروخ طائش أطلق من غزة، كما كان الحال في اليوم السابق

الدخان يتصاعد بعد غارات جوية اسرائيلية على مبنى سكني في غزة، 7 اغسطس 2022 (Adel Hana / AP)
الدخان يتصاعد بعد غارات جوية اسرائيلية على مبنى سكني في غزة، 7 اغسطس 2022 (Adel Hana / AP)

خمسة قاصرين فلسطينيين قتلوا في العملية الإسرائيلية الأخيرة في غزة نتيجة غارة جوية نفذتها القوات الإسرائيلية، بحسب ما ورد في تحقيق للجيش الإسرائيلي.

وقعت الحادثة في مخيم جباليا للاجئين في غزة في 7 أغسطس، اليوم الأخير من الحملة العسكرية في القطاع الفلسطيني، المسماة عملية “مطلع الفجر”، حسبما ذكرت صحيفة “هآرتس” يوم الثلاثاء نقلا عن تحقيق الجيش الإسرائيلي.

وشهدت العملية هجوما عسكريا إسرائيليا على أهداف لحركة الجهاد الإسلامي في غزة، بما في ذلك اغتيال اثنين من كبار قادتها.

وذكرت صحيفة “هآرتس”، نقلا عن مسؤولين أمنيين مطلعين على القضية، أن سلاح الجو الإسرائيلي قصف أهدافا بالقرب من مقبرة شرق جباليا في ذلك اليوم، قبل ساعات من سريان وقف إطلاق النار بين إسرائيل والحركة.

وأشار التقرير إلى أن الجيش اعتقد في البداية أن الأطفال قُتلوا جراء صاروخ طائش اطلقه الجهاد الإسلامي، كما حدث في حادث وقع في اليوم السابق.

لكن ورد أن التحقيق وجد أنه لم يتم إطلاق صواريخ من المنطقة في ذلك الوقت، وأن مقاتلات إسرائيلية نفذت هجوما هناك.

صورة توضيحية لطائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز إف-15 (Edi Israel / Flash90 / File)

بحسب ما ورد، أدت الضربة الإسرائيلية إلى مقتل خمسة أطفال فلسطينيين: جميل الدين نجم (3 سنوات)؛ جميل ايهاب نجم (13 عاما)؛ نظمي قرش (15 عاما)؛ ومحمد وحامد نجم (كلاهما 16 عاما).

وفي اليوم السابق، في 6 أغسطس، أصاب صاروخ منزلا فلسطينيا في مخيم جباليا للاجئين، تسبب بمقتل سبعة مدنيين على الأقل، بينهم أربعة أطفال. وفي البداية ألقى الإعلام الفلسطيني باللوم على إسرائيل في الغارة، وهي الرواية التي سرعان ما تبنتها العديد من وسائل الإعلام الدولية.

وسرعان ما قال الجيش أن لديه أدلة بالفيديو والرادار تثبت أن الانفجار نجم عن صاروخ طائش اطلقته حركة الجهاد الإسلامي. كما أصدر فيديو يظهر وابلا من الصواريخ أطلقت من القطاع الساحلي على إسرائيل، لكن لم يتجاوز أحدها حدود القطاع.

وردا على تقرير يوم الثلاثاء في صحيفة “هآرتس”، قال الجيش أنه “هاجم أهدافا عسكرية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة. كجزء من نشاطه، بذل الجيش الإسرائيلي كل الجهود المعقولة لتقليل أي ضرر يلحق بالمدنيين وممتلكاتهم”.

“الجيش الإسرائيلي يفحص ويحقق في أفعاله خلال [عملية مطلع الفجر] ونتائجها. يجري التحقيق في ملابسات الحادث”، قال الجيش.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة الأسبوع الماضي إن عدد القتلى في جولة القتال الأخيرة في غزة ارتفع إلى 48 بعد وفاة رجل وفتاة في الحادية عشرة من العمر متأثرين بجروح أصيبا بها خلال أعمال العنف.

وإجمالا، أصيب أكثر من 300 فلسطيني خلال ثلاثة أيام من القتال عندما قصفت إسرائيل أهدافا تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في أنحاء غزة، وأطلقت الحركة أكثر من ألف صاروخ على إسرائيل، في أسوأ جولة عنف عبر الحدود منذ الحرب التي استمرت 11 يوما مع حماس العام الماضي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال